النائب الثانى الأمير نايف يوقع اتفاقية تعاون مع وزير داخلية كازاخستان

أمير مكة يرعى حفل افتتاح سوق عكاظ الثقافى الرابع

رئيس وزراء البحرين يشيد بدور السعودية اقليمياً ودولياً

سفير الصين فى السعودية يثمن مشاركة السعودية فى معرض اكسبو

اشادة دولية بمساعدات السعودية لمتضرري السيول فى باكستان

رأس الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ووزير الداخلية بجمهورية كازاخستان سيريك بايمغانبيتوف في قصر المؤتمرات بجدة جلسة مباحثات رسمية بين الجانبين السعودي والكازاخستاني.

وفي مستهل جلسة المباحثات رحب الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود بالوزير والوفد المرافق له.

ونوه بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود والرئيس نور سلطان نزار باييف رئيس جمهورية كازاخستان وحرصهما على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.

وقال النائب الثاني " إن الأمن الآن هو الشغل الشاغل لجميع دول العالم ، وإن منطقة الشرق الأوسط وآسيا مستهدفة بالعمليات الإرهابية ، ونستطيع أن نتغلب على ذلك ، فنحن في المملكة العربية السعودية لدينا تجربة كبيرة مع الإرهاب ، وللأسف أن غالبيتهم من العرب والمسلمين ولكنهم يخالفون الإسلام تماما ".

وأضاف " وللأسف أنهم يستهدفون العالم الإسلامي والعالم العربي والمملكة بشكل خاص من خلال شباب غرر بهم وغسلت أدمغتهم ووضعت فيها أفكار إرهابية وتخريبية بزعمهم أنها ستوصلهم إلى الجنة ".

وأشار الأمير نايف إلى أن المملكة تعرضت إلى حوالي 10 عمليات إرهابية في حين أحبطت الأجهزة الأمنية السعودية حوالي 220 محاولة إرهابية والقبض على من ورائها.

وقال " إذا لم يتم تجفيف منابع الإرهاب في جميع دول العالم سيبقى الإرهاب مستمرا ، ونتمنى أن يكون هناك اجتماع عالمي يشمل كل الدول المتضررة من الإرهاب بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوربي حتى يقلصوا من قواعد الإرهاب ، ولذلك نحن فتحنا قنوات للتعاون الأمني مع جميع دول العالم ، وان شاء الله سيكون تعاوننا مفيدا مع كازاخستان لمكافحة الإرهاب".

وأبدى الأمير نايف بن عبدالعزيز استعداد المملكة العربية السعودية للتعاون مع جمهورية كازاخستان لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين.

من جانبه شكر وزير الداخلية بجمهورية كازاخستان المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مبديا استعداد بلاده للتعاون مع المملكة في جميع المجالات.

بعد ذلك ناقشت الجلسة عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين.

حضر جلسة المباحثات من الجانب السعودي الأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية ووكيل وزارة الداخلية الدكتور احمد بن محمد السالم والمشرف العام على مكتب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الفريق أول عبد الرحمن بن علي الربيعان ومدير عام مكتب وزير الداخلية للدراسات والبحوث اللواء سعود الداود ومساعد مدير عام المباحث العامة للتعاون الدولي اللواء خالد الحميدان ومدير عام الشؤون القانونية والتعاون الدولي المكلف الدكتور عبد الله الأنصاري ونائب مدير عام مكافحة المخدرات اللواء عواض الجعيد.

كما حضرها من الجانب الكازاخستاني سفير جمهورية كازاخستان لدى المملكة خيرات لاما شريف ومدير إدارة الإعلام بوزارة الداخلية الكازاخستانية قوانيشبيك جامونف ورئيس الإدارة العامة للشؤون الداخلية بمنطقة ألماطي ، كيمبايف جايلاوبيك ورئيس الإدارة العامة للشؤون الداخلية بمنطقة أقمولا ، تليغين ماتكينوف، ومدير الإدارة العامة بوزارة الداخلية محسود خان ابلازيموف والمستشار بسفارة جمهورية كازاخستان لدى المملكة ارمان ايساغالييف.

ووقع الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ووزير الداخلية بجمهورية كازاخستان سيريك بايمغانبيتوف في قصر المؤتمرات بجدة اتفاقية تعاون بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية كازاخستان في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية وسلائفها.

وعقب توقيع الاتفاقية قدم النائب الثاني هدية تذكارية لوزير داخلية كازاخستان ، كما تسلم هدية تذكارية من معاليه بهذه المناسبة.

حضر توقيع الاتفاقية من الجانب السعودي الأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية ووكيل وزارة الداخلية الدكتور احمد بن محمد السالم والمشرف العام على مكتب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الفريق أول عبد الرحمن بن علي الربيعان ومدير عام مكتب وزير الداخلية للدراسات والبحوث اللواء سعود الداود ومساعد مدير عام المباحث العامة للتعاون الدولي اللواء خالد الحميدان ومدير عام الشؤون القانونية والتعاون الدولي المكلف الدكتور عبد الله الأنصاري ونائب مدير عام مكافحة المخدرات اللواء عواض الجعيد.

كما حضرها الوفد الرسمي المرافق لوزير الداخلية بجمهورية كازاخستان.

وقام وزير الداخلية بجمهورية كازاخستان سيريك بايمغامبيتوف بزيارة إلى جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية حيث كان في استقبال معاليه لدى وصوله رئيس الجامعة الدكتور عبد العزيز بن صقر الغامدي ونائب رئيس الجامعة الدكتور جمعان رشيد بن رقوش وعمداء الكليات، حيث قدم شرحا عن نشأة وأهداف الجامعة.

بعد ذلك عقد لقاء تم خلاله بحث أوجه التعاون بين الجامعة ووزارة الداخلية الكازاخستانية .

ثم قام الوزير والوفد المرافق له بجولة شملت مرافق الجامعة العلمية المختلفة حيث قدم لهم شرحا عن المناشط التي تنفذها الجامعة وماتقوم به من جهود في سبيل تحقيق الأمن بمفهومه الشامل على المستوى الإقليمي والدولي .

واستمع إلى شرح مفصل عن البرامج التي تنفذها كليات الجامعة ومراكزها في سبيل تطوير الأجهزة الأمنية ورفع كفاءة منتسبيها وصقل مهاراتهم التدريبية وتزويدهم بأحدث المستجدات في مجال العلوم الأمنية.

وفي ختام الزيارة أعرب وزير الداخلية الكازاخستاني عن اعتزازه بهذه الزيارة التي أتاحت له الاطلاع عن كثب على هذه المؤسسة العلمية التي تخدم الأمن الدولي , وعبر عن إعجابه بما شاهده من إمكانات مادية وبشرية تتمثل في التقنيات الحديثة والمناهج المتطورة والخبرات العلمية ، كما نوه بالجهود التي تبذلها جامعة نايف لتحقيق الأمن الشامل إقليمياً ودولياً وكذلك دورها المقدر وإنجازاتها في مجال مكافحة الإرهاب والجرائم المستحدثة .

وأكد ضرورة تطوير التعاون بين جامعة نايف والمؤسسات الكازاخستانية ذات العلاقة بما يحقق الأهداف والرسالة المشتركة في تحقيق الأمن . وتم في ختام الزيارة تبادل الهدايا التذكارية .

على صعيد آخر ونيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رعى الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ حفل افتتاح فعاليات سوق عكاظ الثقافي الرابع تحت شعار " سوق عكاظ - ملتقى الحياة ".

وكان في استقباله بموقع السوق في منطقة العرفاء بالطائف الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم عضو اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ ووزير الثقافة والإعلام عضو اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ الدكتور عبدالعزيز بن محي الدين خوجه ومحافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر وأمين الطائف المهندس محمد بن عبدالرحمن المخرج ومدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء جزاء بن غازي العمري وعدد من المسؤولين .

وقد وصل في معية سموه الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار عضو اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ .

وفور وصول أمير منطقة مكة المكرمة عزف السلام الملكي .

ثم قام ومرافقوه بجولة في "جادة عكاظ " التي تجاوز طولها الكيلومتر امتدادا من قبة النابغة وحتى المسرح حيث اطلع على المواقع على جانبي الجادة من محلات ومعارض وأركان للحرف اليدوية التقليدية واستمع إلى شرح عن الأعمال والبرامج والفعاليات التي تنفذ في الجادة من أعمال مسرحية " درامية " تاريخية متنوعة / مسرح الشارع / تمثل جوانب الحياة والأنشطة التي كانت تتم في سوق عكاظ قديما وتؤدي باللغة العربية الفصحى إضافة إلى إلقاء الشعر العربي الفصيح وبخاصة المعلقات، وإلقاء الخطب، والتي بنيت عليها شهرة سوق عكاظ ويؤديها ممثلون محترفون وهواة على طول الجادة من بينهم عدد من أبناء الدول العربية وبخاصة سوريا الشقيقة حيث أنتجت أشهر الأعمال التاريخية العربية وأمسيات أدبية وثقافية شارك فيها نخبة من المثقفين والأدباء والشعراء والإعلاميين وغيرهم.

كما اطلع أمير منطقة مكة المكرمة خلال جولته في جادة عكاظ على موقع يمثل أحد الأحياء التي كانت تقام في عكاظ يحتوي على عناصر مختلفة من الحياة في عكاظ مثل بيوت الشَعَر المصنوعة من مواد خاصة بعكاظ ومجهزة من الداخل على الطراز العربي.

و شاهد في الجادة عروضاً لنماذج من الحياة اليومية المعروفة في عكاظ قديما مثل مرور القوافل والشعراء على الإبل والخيل وإلقائهم لقصائدهم وأدبهم في السوق باللغة العربية الفصحى وعروضا للألعاب الشعبية والرياضات التراثية ومحلات للحرف والصناعات اليدوية يعمل بها حرفيين وحرفيات من المملكة وبعض الدول العربية على تصنيع وبيع منتجاتهم بشكل حي ومباشر بما في ذلك الحرفيين المرشحين لجائزة عكاظ للحرف اليدوية المقدمة من الهيئة العامة للسياحة والآثار .

بعدها زار محلات الأسر المنتجة للمأكولات الشعبية ومحلات بيع المأكولات والمقاهي وباعة المنتجات الزراعية والفواكه المنتجة في محافظة الطائف والمدن القريبة منها إضافة إلى محلات عرض وبيع المقتنيات والقطع الأثرية وبيع الهدايا التذكارية التاريخية اليدوية (مثل المعلقات المكتوبة على رقاع من الجلد وغيرها والصخور المنحوت عليها أبيات شعر من قصائد المعلقات ) إضافة إلى عروض الفنون الشعبية من الفرق المشاركة في جائزة عكاظ.

عقب ذلك توجه الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز ومرافقوه إلى موقع الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة حيث عزف السلام الملكي .

ثم بدء الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم .. بعدها شاهد سموه والحضور فيلما وثائقيا يحكي صورة سوق عكاظ قديما وجهود إحياء السوق في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز - رحمه الله – ثم عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيزآل سعود سنة 1428هـ حيث أمر بإحياء السوق مجددا وحمل الأمانة أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز .

عقب ذلك وقع أمير منطقة مكة المكرمة على حجر الأساس لخيمة سوق عكاظ إيذاناً ببدء الأعمال الإنشائية فيها على مساحة تتجاوز أربعة ألاف متر مربع ويستغرق تنفيذها ثمانية أشهر وتحتوي على قاعة كبرى تتسع لنحو 3000 شخص مع جميع الخدمات المساندة لها بتكاليف وصلت نحو 36 مليون ريال .

ثم ألقى وزير الثقافة والإعلام كلمة تقدم فيها بأسمى الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود على الرعاية الكريمة لسوق عكاظ تعبيرا عن اهتمامه برعاية الثقافة والفنون والآداب وعنايته الفائقة بتنمية العمل الثقافي في بلادنا ولسمو ولي عهده الأمين والنائب الثاني على مؤازرتهما للحركة الثقافية في المملكة العربية السعودية.

ورحب بأمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ وأصحاب السموو المعالي وضيوف السوق والحضور .

وقال // ليس من اليسير على من اصطفت الكلمات على لسانه شعرا أن يستشرف اليوم لحظة طالما استشرفها أسلاف له من شعراء العربية في تاريخها الطويل يقف حيث يقفون ويتنسم هواء طالما تنسموه ويكاد يسمع وقع خطاهم وها هي في كلماتهم تختلط بكلماته .

وأضاف // إنني أرى من وراء حجب الزمان خيمة النابغة الذبياني ويمينه حسان بن ثابت وعن شماله الخنساء يحكمانه في شعريهما وتحت تلك الأجمة فتية تبدو على سيمائهم علامة النجابة والشرف يتقارضون الشعر بحرا بحرا وسرعان ما يسكتون حينما برز ذلك الفتى البكري طرفة بن العبد وما هي حتى أناخ ناقته الجمالية العوجاء أنشد يقول كلاما لا يصدر إلا عن نفس عزيزة أبية :

إذا القوم قالوا من فتى خلت أنني عنيت فلم أكسل ولم أتبلد ولست بحلال التلاع مخافة ولكن متى يسترفد القوم أرفد وإن يلتقي الحي الجميع تلاقني إلى ذروة البيت الرفيع المصمدي

وأردف قائلا // ثم هاهي ذي القرون يتبع آخرها أولها وينزل الشعراء عكاظا يتبارون وينشدون يحف بهم من الأمير جلالة ومن الشاعر جماله فلك أيها الأمير الشاعر تحية الشاعر للشاعر ، فقد أُدَخَر للتاريخ إحياء سوق عكاظ جديدة فتيه وفزت برضى أسلاف لك من الشعراء قلما أذعنوا إلى صوت الشعر وهكذا هو الشعر لا يلين عويصه ولا يستأنس وحشيه إلا إذا اطمأن بين يدي شاعر يوسعه ترفقا وتحسبا ويبيت بأطلال القوافي يديم قرعها فعسى أن تستجيب // .

ومضى الدكتور خوجة قائلا // ليس كل الأمكنة سواء وليس كل الرموز سواء وها نحن الآن نستعيد اعظم رمز شعري في تاريخ العرب /عكاظ / وعجب هذه الرموز حين تتعالى على شرط اللغة والتاريخ والجغرافيا وتندس في كلماتنا فالرمز حينما يصبح رمزا بعلوه عن كل تحديد وإذا ما اكتشفنا تاريخ رمز ما فإننا ندهش أنه لم يكن ليهمنا المعنى اللغوي للرمز وها نحن نستخدم في كلماتنا تلك الكلمات الرموز مثل عكاظ وذي سلم وبطن نعمان والعقيق ورماح ودارين ولا يعني الشاعر من أمر تلك الأمكنة إلا تحولها إلى طاقة تختزن في أعماقها سحر الشعر وجاذبيته فكلمات الشعر إنما تننتزع نزوعا خفيا وكأن بين الشعر وكلمات اللغة حبلا سريا لا ينبتر وكأن الشعراء لم يفطموا بعد عن كلمات اللغة فهي الأم وهي الرحم وما أن يحس الشاعر بزلالة الشعر فإنه يعرف دربه أو لنقل تعرف كلماته ما تريد وحين ذاك تنبعث الرموز حية ومعها كل تاريخها وما أجل ذلك الحدث المهيب الذي اجتمع له شعراء العرب قبل ما يزيد على 80 عاما ليبايعوا شاعر العربية الكبير أحمد شوقي أميرا للشعراء فلم يجد شوقي وهو دهقان اللغة سوى رمز عكاظ ليلوذ به ونخل كلمات اللغة وانتخب منها عكاظية شماء حين ألقى في مهرجان تكريمه معنى من عكاظ وقال :

يا عكاظا تألف الشعر فيه من فلسطينه إلى بغداده

وها هو عكاظ الذي كان مجازا في قصيدة شوقي العظيمة يصبح حقيقة تاريخية حين أعاد خالد الفيصل إلى رفاقه من الشعراء هذه السوق جزعة على هذا الاديم العكاظي الذي ينضح بالشعر والحكمة وكأنه يستحث الشعراء أن عودوا إلى عكاظ إذا ما ضن الزمان بالشعر وأن أنيخوا ركائبكم في سوقه فهي عامرة بالشعر الأبي الحرون .

صاحب السمو أيها الأخوة والأخوات ضيوفنا الكرام لا ذنب لي إن جنحت كلماتي عن المعتاد والمألوف من القول فهل بمستطاع شاعر أن ينجو من سطوة المكان وسلطان الكلمات فأنا في مهبط الشعر وفي واديه المضمخ بالعبقرية ألوذ بكلماته النافرة فعسى أن أمسك بشواربها وعسى القلب أن يستقر في مكانها.

وبارك وزير الثقافة والإعلام للعكاظيين الجدد أن فازوا بجوائز سوق عكاظ العظيمة وانضموا إلى خيمة النابغة مرحبا بوزير الثقافة والفنون والتراث بدولة قطر الشقيقة الدكتور محمد بن عبدالعزيز الكواري التي احتفلت بالدوحة عاصمة للثقافة العربية عام 2010م وللمثقفين والمثقفات .

بعد ذلك شاهد أمير منطقة مكة المكرمة والحضور فيلماً عن الفائزين بجوائز عكاظ لهذا العام .

بعدها قام أمير منطقة مكة المكرمة بتكريم شاعر عكاظ لهذا العام الشاعر شوقي بزيع من لبنان عن قصيدته / مرثية الغبار / وقلده بردة شاعر عكاظ .. ثم ألقى الشاعر الفائز بالجائزة أبيات من قصيدته الفائزة .

كما كرم الفائز بجائزة شاعر شباب عكاظ ناجي بن علي حرابه، وبجائزة لوحة وقصيدة الفنان التشكيلي محمد إبراهيم الرباط عن لوحته "الخيل"، وجائزة الخط العربي مناصفة بين كل من صباح الاربيلي ومثنى العبيدي وجائزة التصوير الضوئي سامي إبراهيم حلمي سليمان وبيان أحمد بصري .

كما تم تكريم الرعاة والجهات المنظمة لفعاليات سوق عكاظ .

بعد ذلك تسلم الأمير خالد الفيصل ووزير الثقافة والإعلام درعي الدوحة عاصمة للثقافة العربية لعام 2010م من وزير الثقافة والفنون والتراث القطري.

كما تسلم الأمير خالد الفيصل و الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد ال سعود والأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز ووزير الثقافة والإعلام و وزير الثقافة والفنون والتراث القطري هدايا تذكارية بهذه المناسبة قدمها محافظ الطائف .

بعدها شاهد سموه والحضور مسرحية بعنوان " طرفة بن العبد " تناولت شخصيته وأثره من خلال مشاهد عديدة تعبر عن مواقفه .

إثر ذلك قدمت فقرة فنية .

حضر حفل الافتتاح الوزراء وكبار المسئولين من مدنيين وعسكريين .

كما حضر الحفل ضيوف السوق من الشعراء والكتاب والنقاد والإعلاميين والفنانين التشكيليين والمصورين الفوتوغرافيين من داخل المملكة العربية السعودية ومن الدول العربية الشقيقة.

هذا وقال الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين: إن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حققت قفزات تنموية كبرى وباهرة.

وأوضح أن نصرة المملكة العربية السعودية للقضايا الإسلامية و والعربية جعل منها محورا أساسيا في منظومة الأمن والاستقرار العالمي وبات حضورها وثقلها سياسيا واقتصاديا جليا بفضل السياسة الرصينة والحكيمة التي ميزت المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله ومن بعده أبنائه الكرام إلى العهد المفعم بالإنجاز لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود.

جاء ذلك لدى تشريف سموه الحفل الذي أقامته سفارة المملكة العربية السعودية في المنامة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية.

وقال رئيس الوزراء بمملكة البحرين طبقا لوكالة الأنباء البحرينية إن الحرص على المشاركة في الاحتفال باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الشقيقة ينطلق من تقديرنا ومودتنا الكبيرة للمملكة الشقيقة قيادة وحكومة وشعبا، وإيمانا منا أن أفراح ومناسبات المملكة الشقيقة هي أفراح ومناسبات لنا جميعا، فالمملكتان كيان واحد على مختلف الصعد وإننا نحرص دائما على الدفع بهذه العلاقات المميزة والتعاون الوثيق بمختلف السبل، خاصة في ظل العناية التي تحظى بها هذه التوجهات من صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود" .

وأضاف "إننا في هذا اليوم نستحضر أمامنا سلسلة إنجازات تحققت من عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود موحد المملكة العربية السعودية الذي بنى نهضة المملكة وأرسى القواعد الأساسية لتطورها إلى هذا العهد المبارك للملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي يزدان اليوم بعقد الإنجازات الكبيرة".

وجدد رئيس الوزراء مملكة البحرين التهاني بهذه المناسبة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود والأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام والأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

ومن جهته أعرب الدكتور عبدالمحسن بن فهد المارك سفير المملكة لدى البحرين عن الشكر والعرفان لرئيس الوزراء بمملكة البحرين على تشريفه حفل الاستقبال مما يعكس العلاقات المتميزة بين مملكة البحرين وشقيقتها المملكة العربية السعودية. وأشاد السفير المبارك بحرص رئيس الوزراء بمملكة البحرين على العلاقات البحرينية/السعودية وبدور سموه في تنميتها وهو دور تقدره المملكة العربية السعودية.

وأعرب عن تمنياته لمملكة البحرين بالمزيد من الرخاء والتقدم في ظل القيادة الحكيمة للملك حمد بن عيسى آل خليفة.

و أشادت الحكومة العراقية بموقف المملكة خلال مؤتمر وزراء داخلية جوار العراق الذي استضافته البحرين، ودعوتها إلى عدم التدخل في تشكيل الحكومة العراقية.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن "الحكومة العراقية تثمن موقف دول الجوار الداعم للعراق وخاصة موقف المملكة العربية السعودية الشقيقة الذي دعا إلى عدم التدخل في تشكيل الحكومة العراقية"، مشددا على أن الحكومة العراقية "تدعو إلى علاقات طبيعية مع جميع الدول وعلى أساس المصالح المشتركة وعدم التدخل في الشأن الداخلي".

يذكر أن وزراء داخلية دول جوار العراق أكدوا في ختام مؤتمرهم السابع في المنامة، "دعمهم لهذا البلد في مواجهة الأعمال الإرهابية"، كما حثوا على الإسراع في تشكيل الحكومة القادمة.

وأشادت المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني بإسهامات المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا في تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية للمتضررين من كارثة السيول والفيضانات في باكستان.

وقدمت المنظمة الشكر والتقدير لمبادرات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الشخصية، وتوجيهاته بسرعة تقديم المساعدات لأبناء المناطق الباكستانية المتضررة من السيول، التي كانت خير قدوة وحافز لكل أبناء الشعب السعودي ليقدموا مساعدات ضخمة لإخوانهم في باكستان.

وقال نواف الصليبي، أمين عام المنظمة «يشهد للمملكة العربية السعودية بقيادة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بمواقفها الإنسانية المتميزة في مد يد العون لمن يحتاجها في كل بقاع الدنيا، لتعين المنكوبين على تجاوز المحن بأياد بيضاء، لا تبغي بذلك جزاء ولا شكورا، إلا القيام بواجب الأخوة الإنسانية»، مضيفا أن مبادرة القيادة السعودية كانت مثالا يحتذى في مساعدة المتضررين وخدمة الإنسانية، مثنيا على جهود الدفاع المدني في تنفيذ المهمات الإنسانية على مستوى العالم.

كما نوه الأمين العام بجهود المملكة في تقديم العون والمساعدة في أعمال إنقاذ المتضررين من السيول في باكستان، وأداء فريق الإنقاذ السعودي الذي شارك في أعمال الإغاثة والإنقاذ في المناطق الباكستانية المتضررة، مؤكدا أن ما تناقلته وسائل الإعلام، وما صرح به المسؤولون في الحكومة الباكستانية، حول أداء الفريق السعودي ونجاحه في إنقاذ مئات المحتجزين والعالقين وإجلائهم إلى أماكن آمنة، وتقديم المساعدات الإغاثية للمتضررين، يؤكد المستوى الراقي لقدرات الدفاع المدني في المملكة، وتكامل تجهيزاته وبرامجه التدريبية لتنفيذ عمليات نوعية دقيقة بهذا القدر من الكفاءة والتميز.

فى الرياض وصف السفير الصيني لدى المملكة يانغ هونغلين مشاركة المملكة في معرض إكسبو شنغهاي العالمي 2010م أنها فعّالة ومتميزة وتحضى بإعجاب الزوار من جميع أنحاء العالم والزوار الصينيون على وجه الخصوص.

وأكد في حديث لوكالة الانباء السعودية أن مشاركة المملكة في المعرض جاءت شاملة وتعطي صورة واضحة عن المملكة وثرائها الحضاري ، وما تملكه من مقومات اقتصادية وثقافية ساعدتها أن تتبوأ مكانة مرموقة في الخارطة العالمية .

وقال السفير الصيني لدى المملكة // جاءت مشاركة المملكة معرض إكسبو شنغهاي 2010م بشكل شامل لافتا الى ان جناح المملكة يعد ثاني أكبر الأجنحة مساحة بعد الجناح الصيني، وتشارك في الفعاليات الثقافية التي تقام على هامش المعرض بصورة فعالة .

وأوضح أن المكانة المرموقة التي حضي بها المعرض يؤكد عمق العلاقات السعودية الصينية والاهتمام البالغ من لدن البلدين الصديقين في تمتين علاقتهما .

وأضاف قائلاً // المعرض يدل على الاهتمام البالغ الذي توليه حكومة المملكة العربية السعودية بتطوير علاقات الصداقة الإستراتيجية بين الصين والمملكة//.

وتابع قائلاً // ان جناح المملكة منذ افتتاح معرض إكسبو 2010 شهد اقبال الزوار من المواطنيين الصينيين والأجانب.

ورأى ان مشاركة المملكة في معرض اكسبو 2010 تسهم في تعزيز التعارف والصداقة بين الشعبين السعودي والصيني.

وأشار السفير إلى أن الجانب الصيني الرسمي أولى جناح المملكة العربية السعودية اهتماما بارزاً حيث زاره العديد من المسئولين الصينيي وفي مقدمتهم فخامة الرئيس الصيني السيد هو جينتاو.

وأشار إلى أن المعرض حاليا يقام في مدينة شانغهاى الصينية حيث شاركت فيه 246 دولة أو منظمة دولية بما فيها المملكة العربية السعودية ولفت إلى أنه وفقا لآخر الإحصاءات، قد تجاوز عدد زوار المعرض 55 مليون زائر، ومن المتوقع أن يبلغ 70 مليون زائر حتى نهاية العرض في يوم 31 أكتوبر من السنة الحالية.

وعدّ معرض إكسبو في شنغهاي تجمعا كبيرا دوليا في مجالات الاقتصاد والاجتماع والحضارة، ومناسبة تاريخية للتفاعل والتواصل بين شعوب العالم سعيا إلى التنمية والازدهار المشتركين، ومسرحا لعرض الإنجازات الاقتصادية والتكنولوجية العالمية، ولتقوية التبادلات الثقافية والفنية ولتعزيز التواصل الودي مع شعوب العالم.

وقال // إن الحكومة الصينية تهتم بالمعرض باعتباره اجتماعا عالميا يعرض للعالم صورة الصين المتناغمة والمتسامحة والمزدهرة والمتقدمة ، مبينا أن الصين مستعدة لمواصلة بذل أقصى جهودها وتجميع ذكاء العالم من أجل تقديم معرض إكسبو رائع وناجح ومؤثر للعالم بأجمعه.

وعدّ السفير الصيني لدى المملكة العلاقات الصينية السعودية أنها نموذجا يقتدى به للعلاقات بين الصين والدول العربية، إذ شهدت علاقات الصداقة الإستراتيجية بين البلدين تطورا سريعا على مدى 20 عام مضت على إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما .

وقال // تتكثف الزيارات المتبادلة على المستوى الرفيع، وتتعمق الثقة السياسية المتبادلة باستمرار ، حيث زار خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الصين عام 1998م وهو كان ولي العهد، وفي عام 2006، زار خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الصين في أول جولته الخارجية بعد توليه للسلطة في المملكة //.

وتابع قائلاً // ومن الجانب الصيني فقد زار فخامة رئيس الصين هو جينتاو المملكة مرتين في عامي 2006 و2009. وفي يونيو عام 2008م، زار نائب رئيس الصين شي جينبينغ المملكة ، وفي عام 2010، زار وزير الخارجية الصيني السيد يانغ جيتشي ، ومعالي وزير التجارة الصيني السيد تشن دهمينغ المملكة، وفي مايو الماضي، زار صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل بن عبد العزيز آل سعود وزير الخارجية السعودي الصين وشارك في الدورة الرابعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي المنعقد في الصين //.

وأضاف // كما تم تبادل بعث برقيات التهاني بين قيادتي البلدين بمناسبة الذكرى الـ20 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والمملكة في هذه السنة //.

وأبان السفير أن العلاقات الصينية السعودية في تطور مستمر منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية والصين في عام 1990م وتشهد انفتاحا في جميع المجالات .

وعن العلاقات التجارية بين البلدين قال السفير الصيني يانغ هونغلين بأن المملكة أكبر شريك تجاري للصين في غربي آسيا وافريقيا .

وقال // في عام 2009، بلغ حجم التبادل التجاري بين الصين والمملكة 32.6 مليار دولار أمريكي، وتبقى المملكة أكبر شريك تجاري للصين في غربي آسيا وأفريقيا للسنوات الـ9 المتتالية ، وبلغ حجم التبادل التجاري في الشهور الخمسة الأولى من العام الحالي 16.32 مليار دولار أمريكي، بزيادة %59.5 من نفس الفترة في العام الماضي ، وفي عام 2009، إستوردت الصين من المملكة 41.95 مليون طن من النفط الخام، ومن المتوقع أن يبلغ حجم النفط الخام المستورد من المملكة 50 مليون طن حتى نهاية العام الجاري//.

وأشار السفير الصيني إلى حجم التعاون الثنائي السريع بين الصين والسعودية فيما يتعلق بمشروعات البنى التحتية في سبيل النهضة الشاملة التي تشهدها المملكة حاليا .

وقال // في مجال بناء مشروعات البنية التحتية، يتوسع التعاون الثنائي بشكل سريع ، ووفقا لآخر الإحصاءات، بلغ عدد الشركات الصينية المسجلة العاملة في المملكة 72 شركة، وعدد العاملين الصينيين أكثر من 40 الف عامل، وفي النصف الأول للسنة الحالية، تم التوقيع على 27 مشروع جديد تبلغ قيمة عقودها حوالي 2.1 مليار دولار أمريكي. وحتى يونيو الماضي، بلغ عدد المشاريع على قيد الانشاء من قبل الشركات الصينية 81 مشروع تبلغ قيمة عقودها 10.71 مليار دولار أمريكي//.

ورأى أن الوقت الراهن تعيش كلا الصين والمملكة أحسن مرحلة من التطور وتمر العلاقات الصينية السعودية بأحسن مرحلة من التطور في التاريخ .

وقال // تحدوني الثقة بأنه بفضل رعاية قيادتي البلدين والجهود المشتركة من قبل الجانبين، ستتقدم علاقات الصداقة الاستراتيجية بين الصين والمملكة إلى مستوى جديد باستمرار، وستعود بمزيد من الخير على شعبي البلدين//.

وقدّر السفير الصيني عالياً التسهيلات التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين للحجاج الصينيين في الوقت الذي يبلغ فيه عدد المسلمين في الصين حوالي 23 مليون نسمة .

وأكد أن المملكة تبذل كل ما في وسعها لاستجابة متطلبات الحجاج ولخدمة مسلمي العالم عبر المشاريع العملاقة التي تنفذ في المشاعر المقدسة مما لقي تقديرا عاليا من قبل مسلمي العالم.

وقال // يتوافد إلى المملكة أكثر من ثلاثة ملايين مسلم من أنحاء العالم في موسم الحج من كل سنة، فكيفية ضمان أمن وسلامتهم وتزويدهم بخدمات رعاية الطب والنقل والاتصالات والإسكان وغيرها من الخدمات الطيبة تشكل أعمالا جليلة لحكومة المملكة، غير أننا لاحظنا بكل الإعجاب أن حكومة المملكة بذلت وتبذل كل ما في وسعها الحثيث لاستيجابة متطلبات الحجاج ولخدمة مسلمي العالم؛ عليه، فإن تسير أعمال خدمة الحجاج في كل سنة موفق وناجح، مما لقى تقديرا عاليا من قبل مسلمي العالم //.

وأضاف بالقول // منذ السنوات الأخيرة، نفذت المملكة تحت القيادة الحكيمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود كثيرا من المشروعات التوسعية الكبرى في الحرمين، بما فيها توسعات لمنشأة الجمرات ومشروع التوسعة والعمارة للحرم المكي الشريف وإنشاء الساحات الشمالية الجديدة ومشروع القطار بالمشاعر المقدسة والقطار بين الحرمين وغيرها من المشروعات، الأمر الذي جعل رحلة الحج أكثر يسرا سنة بعد أخرى//.

وأشار الى أن سفارة المملكة لدى الصين المخولة الوحيدة لإصدار تأشيرات الحج للمسلمين الصينيين، تبذل الجهود الجبارة لإصدار ما يقارب 13 ألف تأشيرة الحج في الفترة الزمنية المحدودة، وأثناء تواجد الحجاج الصينيين في المملكة، تجدون جميع الخدمات في متناول أيديهم، الأمر الذي يضمن قيامهم بمناسك الحج بكل رضا ويسر.

وقال // يبلغ عدد المسلمين في الصين حوالي 23 مليون نسمة ، ويوجد في الصين أكثر من 40 الف مسجد وعدد الائمة أكثر من 50 الف إمام ، كما ويوجد فيها عشر مدارس أو معاهد للعلوم الإسلامية. في السنوات الأخيرة، تماشيا مع ارتفاع مستوى معيشة المسلمين الصينيين، يزداد عدد المسلمين الصينيين الذين يسافرون الى المملكة للقيام بمناسك الحج ، وفي عام 2009م بلغ عدد الحجاج الصينيين الى المملكة 12.7 الف شخص ، متوقعاً أن يزداد العدد باستمرار في المستقبل//.

وزاد قائلاً // تولي حكومة الصين اهتماما بالغا لقيام المسلمين الصينيين بمناسك الحج، وتنتهج سياسة الحج المنظم والمخطط، وتقدم للحجاج الصينيين خدمات الطائرة الخاصة ذهابا وايابا والرعاية الطبية والمترجم المرافق لبعثة الحج وغيرها من الخدمات الجيدة، الأمر الذي لقي ترحيبا من قبل الحجاج الصينيين، وتفهما وتعاونا شاملا من قبل الجانب السعودي//.

وعن الشأن الثقافي أبرز السفير الصيني ما تتمتع به علاقات البلدين في مجال الثقافة والتربية وما تم إقامته من ملتقيات ونشاطات تساهم في تعزيز جوانب المعرفة الثقافية للبلدين.

وأوضح أنه خلال السنوات الأخيرة ازدادت العلاقات الصينية السعودية وأزداد حجم التبادل الصيني في المجال الثقافي، ففي عام 2002م تم توقيع "اتفاقية التعاون في مجال الثقافة والتربية والتعليم" بين الجانبين، وتمت إقامة معرض الصور الفوتوغرافية الصينية بعنوان "التراث العالمي في الصين" في الرياض//.

وتابع بالقول // وفي نوفمبر عام 2005م أقيم الأسبوع الثقافي الصيني في المملكة، وعلى هامش دورة الألعاب الأولمبية ببكين في أغسطس عام 2008 أقامت وزارة الثقافة والإعلام السعودية فعاليات الثقافة والفنون والتراث الشعبية للمملكة لمدة 10 أيام في بكين ، وفي ديسمبر عام 2009 تمت إقامة معرض الأعمال المبدعة للتطريز اليدوي الصيني في الرياض بالنجاح، وأقامت المملكة "الأسبوع الثقافي السعودي" في الصين في شهر يوليو الماضي//.

وقد تأسست جمعيات للصداقة الصينية السعودية في أواخر التسعينيات ، ومنذ ذلك الحين، أقيمت العديد من المعارض التي من شأنها توطيد العلاقة بين الشباب في البلدين لاتساع آفاق المعرفة والتفاهم بين الشعبين الصديقين كان آخرها ملتقى الشباب السعودي الصيني الذي تجري فعالياته حاليا.

وأضاف // في الفترة بين يوم 17-25 سبتمبر الحالي، زار وفد الشباب السعودي الصين برئاسة سعادة السفير الدكتور يوسف بن طراد السعدون وكيل وزارة الخارجية السعودية للشئون الاقتصادية والثقافية، وتعتبر هذه الزيارة أول فعالية من نوعها للتبادل بين شباب البلدين، الأمر الذي حظي بالعناية والاهتمام من قبل قيادتي البلدين //.

وزاد // خلال فترة الزيارة، زار الوفد بكين وشيآن وشانغهاى، حيث أقيم منتدى الشباب الصيني السعودي الذي من خلاله ناقش ووجه شباب البلدين رسالتين إلى قيادتي البلدين والأمين العام للأمم المتحدة، للتعبير عن تطلعاتهم الجميلة حول مستقبل العلاقات بين الصين والمملكة والسلام والتنمية في العالم. وشارك صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب بن عبد العزيز آل سعود وزير الشؤون البلدية والقروية بعض فعاليات المنتدى//.

ومضى بالقول // إن الشباب ورثة الصداقة الصينية السعودية وهم الأمل والمستقبل لبلدينا ، وقد أولى الجانبان الصيني والسعودي اهتماما بالغا لهذه الفعاليات التبادلية الشبابية، وقاما بالأعمال التحضيرية الضخمة التي استغرقت سنة تقريبا. وبفضل الجهود المبذولة من قبل الجانبين، تكللت هذه الفعاليات التبادلية بنجاح شامل ، كما آمل أن يصبح كل الشباب السعوديين بعد عودتهم إلى المملكة سفيرا للصداقة الصينية السعودية يعمل على تعميم هذه الصداقة ويساهم في زيادة تطور علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين.