ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز استقبل فى اغادير ملك البحرين والرئيس سعد الحريرى

استعراض العلاقات الثنائية وآخر التطورات خليجياً وعربياً ودولياً

مجلس الوزراء السعودي برئاسة النائب الثاني الأمير نايف يستمع إلى تقرير عن استعدادات خدمة الحجاج ويتطرق إلى أوضاع المنطقة وجهود احياء السلام ومحاربة الارهاب

مجلس الشورى يصادق على مدونة سلوك خاصة بقمع القراصنة

قام الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين بزيارة لأخيه الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام في مقر إقامة سموه بأغادير .

وجرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها في كافة المجالات بالإضافة إلى آخر المستجدات على الساحات الخليجية والعربية والدولية .

وخلال الاستقبال ألقى الشاعر النقيب مشعل الحارثي قصيدة نالت استحسان الجميع .

وقد أقام ولي العهد حفل غداء تكريماً لأخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة والوفد المرافق له .

حضر الاستقبال ومأدبة الغداء الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض والأمير خالد بن فهد بن خالد والأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية والأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية والأمير خالد بن سعد بن فهد والأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز والأمير فيصل بن سعود بن محمد والأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص لأمير منطقة الرياض والأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز والأستاذ عبدالله بن محمد النمر .

كما حضر الاستقبال ومأدبة الغداء رئيس مراسم ولي العهد الأستاذ عبدالله بن سعد الغريري ونائب رئيس ديوان ولي العهد الأستاذ حمد بن عبدالعزيز السويلم والسكرتير الخاص لولي العهد الأستاذ محمد بن سالم المري ورئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري ورئيس الشؤون الخاصة بمكتب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الأستاذ محمد بن عبدالعزيز الشثري والمستشار بديوان ولي العهد ومدير عام مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المغربية الدكتور محمد بن عبدالرحمن البشر ومساعد مدير عام مكتب ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام اللواء ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان والملحق العسكري السعودي بالمغرب اللواء ركن علي الدحيم.

واستعرض الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام السعودي، ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، والعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتطويرها في كافة المجالات، وذلك خلال استقباله في مقر إقامته، رئيس وزراء لبنان والوفد المرافق له.

حضر اللقاء الأمير عبد الرحمن بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، والأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية، والأمير خالد بن سعد بن فهد، والأمير فهد بن عبد الله بن مساعد، والأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، والأمير فيصل بن سلطان بن عبد العزيز الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية، والأمير نايف بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، والأمير منصور بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز المستشار الخاص لأمير منطقة الرياض، والأمير فيصل بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، والأمير سعود بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، والأمير فهد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، والأمير عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد العزيز.

كما حضر الاستقبال عبد المحسن بن عبد الملك آل الشيخ، وعبد الله بن محمد النمر، وعبد الله بن سعد الغريري، رئيس مراسم ولي العهد، وحمد بن عبد العزيز السويلم، نائب رئيس ديوان ولي العهد، ومحمد بن سالم المري، السكرتير الخاص لولي العهد، وعبد الله بن مشبب الشهري، رئيس المكتب الخاص لولي العهد، ومحمد بن عبد العزيز الشثري، رئيس الشؤون الخاصة بمكتب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، والدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، المستشار بديوان ولي العهد ومدير عام مؤسسة سلطان بن عبد العزيز الخيرية، والدكتور محمد بن عبد الرحمن البشر، سفير السعودية لدى المغرب، واللواء ركن عبد الرحمن البنيان، مساعد مدير عام مكتب ولي العهد.

ووجه الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام شكره وتقديره لرئيس ديوان المراقبة العامة الأستاذ أسامة بن جعفر فقيه والعاملين في الديوان على جهودهم الطيبة سائلا الله للجميع استمرار التوفيق.

جاء ذلك إثر إطلاع سموه على نسخة من الدليل الإرشادي لأعمال وحدات المراجعة الداخلية بالأجهزة الحكومية والمؤسسات العامة الذي أعده ديوان المراقبة العامة مؤخراً وقام بتعميمه على الجهات المشمولة برقابته مساهمة منه في معاونة منسوبي وحدات المراجعة الداخلية في تلك الجهات على إنجاز أعمالهم وتطبيق أحكام اللائحة الموحدة لوحدات المراجعة الداخلية المعتمدة بقرار مجلس الوزراء رقم 129 وتاريخ 6 / 4 / 1428ه وفق أفضل الأساليب المهنية.

وقد عبر رئيس ديوان المراقبة العامة عن فائق شكره وتقديره للأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام.

على صعيد آخر رأس الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر الاثنين، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وفي بدء الجلسة أعرب النائب الثاني باسم خادم الحرمين الشريفين عن ترحيب المملكة العربية السعودية، حكومة وشعباً، بحجاج بيت الله الحرام، الذين توافدوا على البقاع المقدسة من كل فج عميق لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام.. سائلاً الله سبحانه وتعالى لحجاج بيت الله الحرام حجاً مبروراً وسعياً مشكوراً . ومعبراً عن الشكر والثناء لله عز وجل على ما شرف به هذه البلاد من خدمة الحرمين الشريفين، والمشاعر المقدسة، وقاصديها لأداء مناسك الحج.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام، الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، أن سموه الكريم استمع إلى تقرير عن كامل الاستعدادات لخدمة ضيوف الرحمن، وشدد على الحرص والتفاني في ذلك، لما لأداء هذا الواجب تجاه حجاج بيت الله الحرام من الأجر والثواب العظيم من الله عز وجل، داعياً الله العلي القدير أن يوفق الجميع لأداء واجبهم تجاه هذا الشرف الذي خص الله به المملكة العربية السعودية وشعبها.

وبين أن النائب الثاني، أطلع بعد ذلك المجلس على المشاورات والرسائل والاتصالات التي أجراها خادم الحرمين الشريفين خلال الأسبوع، مع عدد من قادة الدول الشقيقة، ومبعوثيهم، حول تطورات الأوضاع في المنطقة والعالم .. ومن ذلك الرسالة التي تسلمها من أخيه الملك عبدالله الثاني بن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية، وقام بتسليمها رئيس الوزراء الأردني الأستاذ سمير الرفاعي، والاتصال الهاتفي، الذي تلقاه من أخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين ، واستقباله الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة قطر.

وأضاف وزير الثقافة والإعلام، أن المجلس تطرق بعد ذلك إلى جملة من القضايا الإقليمية والدولية ، ومنها الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام في المنطقة، والأوضاع في العراق والسودان ولبنان، والجهود الدولية الأخيرة في إجهاض عدد من العمليات الإرهابية ، منوهاً بتلك الجهود وأهمية التعاون الدولي خاصة تبادل المعلومات بين الدول لمحاربة الإرهاب.

وأفاد أن المجلس، واصل بعد ذلك مناقشة جدول أعماله ، وأصدر من القرارات ما يلي :

أولاً :

بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكي وزير الخارجية في شأن الدراسة القانونية لحماية حقوق دول مجلس التعاون في حالة وجود تسرب نووي وإشعاعي ينجم عن المفاعلات النووية وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (74/49) وتاريخ 6/11/1430هـ قرر مجلس الوزراء ما يلي :

1. الموافقة على انضمام المملكة العربية السعودية إلى اتفاقية ( فيينا ) بشأن المسؤولية المدنية عن الأضرار النووية التي حررت في مدينة ( فيينا ) بتاريخ 23/12/1382هـ الموافق 21/5/1963م بالصيغة المرفقة بالقرار .

2. الموافقة على انضمام المملكة العربية السعودية إلى ( بروتوكول ) تعديل اتفاقية ( فيينا ) بشأن المسؤولية المدنية عن الأضرار النووية الذي حرر في مدينة (فيينا) بتاريخ 9/5/1418هـ الموافق 12/9/1997م بالصيغة المرفقة بالقرار .

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك .

ثانياً :

بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكي وزير الشؤون البلدية والقروية في شأن الدراسة التي أعدتها الوزارة حول موضوع الأراضي المخصصة للجهات الحكومية وبعد الاطلاع على قرار مجلس الوزراء رقم ( 105 ) وتاريخ 24/6/1420هـ أقر مجلس الوزراء عدداً من الإجراءات من بينها ما يلي :

أولاً : على جميع الجهات الحكومية المحافظة على أراضي الخدمات العامة التي تملكها الدولة وإبقاؤها لما خصصت له خدمة للمنفعة العامة وإنفاذاً للأوامر السامية في هذا الشأن وإذا توافرت أسباب مقنعة لدى إحدى الجهات الحكومية باستغنائها عن شيء منها فيتم التصرف فيها أو بيعها بعد التنسيق بين الجهة المعنية ووزارة المالية ( مصلحة أملاك الدولة ) ووزارة الشؤون البلدية والقروية وذلك وفقاً لإحدى الطريقتين التاليتين :

1.إما مبادلتها مع جهة حكومية أخرى ترغب فيها ولديها أرض مناسبة للجهة الأولى المخصصة لها الأرض.

2.أو بيعها لشراء موقع آخر أكثر ملاءمة في الحي أو المدينة أو المنطقة وذلك وفق الإجراءات المنصوص عليها في البند ( أولاً ) من قرار مجلس الوزراء رقم (105) وتاريخ 24/6/1420هـ على أن تكون الأولوية في بيع الأرض للقطاع الخاص لاستعمالها في تقديم خدمة مماثلة لما كانت مخصصة له ووفق التعليمات الخاصة بذلك.

ثانياً : تلتزم الجهات الحكومية التي سمح لها باستثمار جزء من الأراضي والمباني المخصصة لها وفقاً لما قضى به البند ( ثانيا ً ) من قرار مجلس الوزراء رقم (105) وتاريخ 24/6/1420هـ بما يأتي :

1. أن يكون الاستثمار في مجال عمل الجهة نفسه وأن تتمشى أهدافه مع أهدافها.

2. أن يكون الاستثمار التجاري على الشوارع الرئيسة للموقع وفي أضيق الحدود وبحسب الحاجة وبالتنسيق مع وزارة الشؤون البلدية والقروية .

ثالثاً :

وافق مجلس الوزراء على تشكيل مجلس إدارة البنك السعودي للتسليف والادخار لمدة ثلاث سنوات ابتداءً من تاريخ صدور هذا القرار وذلك على النحو الآتي :

1. معالي الدكتور حمد بن سليمان البازعي - نائب وزير المالية رئيساً.

2. مدير عام البنك السعودي للتسليف والادخار عضواً .

3. علي بن عبدالله العايد - ممثلاً لوزارة المالية عضواً.

4. وكيل وزارة العمل المساعد لتوظيف السعوديين - ممثلاً لوزارة العمل عضواً.

5. حسان بن فضل عقيل - ممثلاً لوزارة التجارة والصناعة عضواً .

6. عبدالعزيز بن إبراهيم الهدلق - ممثلاً لوزارة الشؤون الاجتماعية عضواً .

7. الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز الحنيشل - ممثلاً للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني عضواً.

8. إبراهيم بن عبدالله النصار - ممثلاً لمؤسسة النقد العربي السعودي عضواً.

9. عبدالله بن إبراهيم الحبيب.

10. ماهر بن عبداللطيف الجبر عضوين من القطاع الخاص.

رابعاً:

بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير الزراعة ، في شأن دراسة تتعلق بتوزيع الأراضي الزراعية ، قرر مجلس الوزراء ما يلي:ـ

أولا : إيقاف توزيع الأراضي الزراعية لمدة عشر سنوات ، على أن ترفع وزارة الزراعة قبل ستة أشهر من انتهاء هذه المدة تقريراً عن نتائج تطبيق الإيقاف ومرئيات الوزارة حيال ما إذا كانت المصلحة تدعو إلى تمديده سنوات أخرى.

ثانيا: قصر تأجير الأراضي الزراعية الخاضعة لإشراف وزارة الزراعة ـ وذلك بعد التنسيق مع وزارة الشؤون البلدية والقروية ووزارة المياه والكهرباء ـ على الأغراض الآتية:

أ ـ إقامة مصانع للأعلاف بشرط عدم الاعتماد على الأعلاف المحلية الخضراء ، وأن يكون اعتماد هذه المصانع على أعلاف مدخلاتُها مستوردة.

ب ـ إقامة المناحل أو المستشفيات أو العيادات البيطرية ، على أن تتخذ وزارة الزراعة الإجراءات الكفيلة بالتأكد من استغلال هذه الأراضي المؤجرة للاستخدامات المخصصة لها ، وعدم استغلالها لاستخدامات أخرى.

خامسا :

بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير العمل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم ( 54 / 25 ) وتاريخ 3/6/1431هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم في مجال التدريب التقني والمهني بين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في المملكة العربية السعودية ، ووزارة التربية والعلوم في أيرلندا الموقع عليها في مدينة دبلن بتاريخ 28/11/1430هـ الموافق 16/11/2009م ، بالصيغة المرفقة بالقرار.

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.

سادساً:

وافق مجلس الوزراء على تعيينات بالمرتبة الرابعة عشرة وذلك على النحو التالي:

1. تعيين الدكتور سمير بن عبدالإله بن حسن بخاري على وظيفة " مدير عام الشؤون الإدارية والمالية " بالمرتبة الرابعة عشرة بالرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة.

2. تعيين عبدالله بن عبدالرحمن بن محمد الخنين على وظيفة " وكيل الوزارة المساعد لشؤون المعلمين " بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة التربية والتعليم.

3. تعيين المهندس ناصر بن إبراهيم بن عبدالرحمن الفوزان على وظيفة " وكيل الوزارة المساعد لشؤون الشركات " بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة البترول والثروة المعدنية.

4. تعيين المهندس أديب بن محمد بن سعيد الخنيزي على وظيفة " مهندس مستشار بترول " بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة البترول والثروة المعدنية.

فى مجال آخر أٌعلن في لندن منح الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة المدير العام لمؤسسة الملك فيصل الخيرية جائزة و لقب " الشخصية الرائدة للعام " من قبل جوائز السفر العالمية على مستوى العالم في دورتها السابعة عشرة - الفئة العالمية.

وتسلم الأمير سعود بن خالد الفيصل الجائزة نيابة عن الأمير خالد الفيصل في حفل أقيم اليوم في لندن.

وأوضح مؤسس ورئيس الجائزة غراهام كوك في نص إعلان بيان الجائزة أن هدف الجائزة تشجيع كل من قام بأكثر من المطلوب وأدى دوراً بارزا برؤية وأهداف فرضت التغيير بل التغيير للأفضل.

وغراهام كوك : أمير مكة مسؤول وشاعر وإنسان داعم للخير والإنسانية وفنان ذو رؤى ومبادر متجدد في التطوير والتحديث.

وبين كوك أن الجائزة لا تقدم سنويا ضمن الجوائز التي تقدمها جائزة السفر العالمية بصفة دورية , بل إنها لم تقدم إلا 3 مرات منذ عام 1993 م .

وقال كوك " إن الأمير خالد الفيصل مسؤول وشاعر وإنسان داعم للخير والإنسانية وفنان ذو رؤى , وهو المبادر المتجدد في التطوير والتحديث بدءاً من دوره في منطقة عسير إلى مكة المكرمة التي تهوي إليها أفئدة المسلمين حيث يوليها سموه الاهتمام البالغ والعمل الدؤوب ليجعلها أهم مدن العالم الأول , وكذلك تطويره لجدة عروس البحر الأحمر الميناء البحري المهم والطائف المشهورة بعبق الطبيعة وأحيا فيها سوق عكاظ التاريخي ".

وأضاف قائلاً "إن إنسانيته وحبه ترجما بالفن والإبداع من خلال معارض دولية منها معرضان مشتركان مع صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز ".

وأشاد كوك بالأمير خالد الفيصل أثناء عمله أميراً لمنطقة عسير حيث استطاع أن يجعلها باكورة لمفهوم السياحة الداخلية كونها أصبحت مصدر دخل رئيسياً لمواطني المنطقة بل وأعطى المسؤولين أولوية لها بإنشاء هيئة متخصصة للسياحة تضطلع بدور إيجابي في بقاع المملكة .

ونوه مؤسس ورئيس الجائزة برؤية الأمير خالد الفيصل بتشييد أول ناطحة سحاب بالمملكة " مركز الفيصلية " الذي حصل في حفل اليوم على " المجمع الرائد متعدد الأغراض على المستوى العالمي لعام 2010 م " اعترافا بجهود شركة الخزامى للإدارة التي تستلهم دورها ومكانتها من حكمة ومكانة مؤسسة الملك فيصل الخيرية.

وقال كوك "إن عطاء سمو الأمير خالد الفيصل ومساندته للسياحة بتعداداتها المختلفة أثرت إيجابيا على الاقتصاد والتعليم والأعمال الثقافية والخيرية، وإن إبداعاته المتنوعة في كل ما يعمله مثلا يقتدى به وسيكون محل إعجاب واهتمام الأجيال القادمة".

فى الرياض استقبل الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي نظيره التركي الدكتور أحمد داود أوغلو، وتم خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

حضر الاجتماع الدكتور نزار بن عبيد مدني وزير الدولة للشؤون الخارجية، والأمير الدكتور تركي بن محمد بن سعود الكبير وكيل وزارة الخارجية للعلاقات المتعددة.

كما حضر الاجتماع وكيل الوزارة للعلاقات الثنائية الدكتور فهد الجندان، ووكيل الوزارة للشؤون الاقتصادية والثقافية الدكتور يوسف السعدون، ومدير الإدارة الإعلامية أسامة نقلي، ومن الجانب التركي أعضاء الوفد المرافق، وسفير تركيا لدى المملكة أحمد مختار غون.

فى مدريد قام الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية بزيارة كلية القيادة للدراسات العليا وذلك في إطار زيارته لمملكة أسبانيا. وكان في استقباله بمقر الكلية وزير الدولة لشؤون الدفاع الدكتور قسطنطين ميندز مارتينز وقائد ومدراء وأركانات الكلية ودوّن الأمير خالد كلمة في سجل الزيارات.

بعد ذلك قدم قائد الكلية هدية لمساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية بهذه المناسبة. إثر ذلك توجه مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية إلى صالة الإيجاز حيث استمع إلى إيجاز من قائد الكلية عن تاريخ الكلية وما تشتمل عليه من مرافق وأقسام والدورات التي تعقد بالكلية ومجالات التخصص بالكلية.

حضر الزيارة الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين بأسبانيا والوفد الرسمي المرافق لسموه والملحق العسكري بسفارة خادم الحرمين بأسبانيا العميد الركن عبدالله حزل الشمري.

عقب ذلك غادر الأمير خالد بن سلطان مطار قاعدة توريخون الجوية بمدريد مختتماً زيارته الرسمية إلى اسبانيا والتي استغرقت عدة أيام. وكان في وداع سموه بمطار القاعدة الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين بأسبانيا وأعضاء السلك الدبلوماسي السعودي بأسبانيا وقائد قاعدة توريخون والملحق العسكري السعودي بسفارة خادم الحرمين بأسبانيا العميد الركن عبدالله حزل الشمري.

وكان الأمير سعود بن نايف أقام حفل عشاء تكريماً للأمير خالد بن سلطان والوفد المرافق ، حضرته وزيرة الدفاع الأسبانية وعدد من السفراء والملحقين العسكريين الممثلين لبلدانهم بأسبانيا.

فى سياق آخر وافق مجلس الشورى خلال جلسته العادية الثامنة والخمسين التي عقدها برئاسة نائب رئيس المجلس الدكتور بندر بن محمد حمزة حجار على مدونة السلوك في شأن قمع القرصنة والسطو المسلح اللذين يستهدفان السفن في غربي المحيط الهندي وخليج عدن.

كما وافق المجلس على مشروع مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين وزارة التعليم العالي في المملكة ووزارة التعليم في نيوزلندا.

وأوضح الأمين العام لمجلس الشورى الدكتور محمد بن عبدالله الغامدي في تصريح عقب الجلسة أن المجلس استمع إلى تقرير من لجنة الشؤون الأمنية بشأن مدونة السلوك في شأن قمع القرصنة والسطو المسلح اللذين يستهدفان السفن في غربي المحيط الهندي وخليج عدن ، مشيراً إلى أن هذه المدونة تأتي في سياق دور المملكة الفاعل في قطاع النقل البحري والتعاون الذي تبديه المملكة على المستوى الإقليمي والدولي سواء من خلال جهودها في المنظمة البحرية الدولية أو من خلال مشاركتها العملية في المحافظة على سلامة وأمن النقل البحري وحماية البيئة البحرية , مؤكداً أن هذه المدونة ستعزز - بمشيئة الله - أمن المنطقة والإبحار فيها ويجسد مكانة المملكة الإستراتيجية في الحفاظ على الأمن والسلم العالميين.

وقال " إن جهود المملكة في حماية النقل البحري متنوعة في هذا المجال حيث شاركت المملكة في اجتماع جيبوتي الذي عقد خلال الفترة من 29/1 إلى 3/2/1430 هـ الذي أسفر عن المدونة ، ومشاركة المملكة ممثلة بوزارة الخارجية في اجتماع لمجموعة الاتصال الدولية بشأن القرصنة قبالة سواحل الصومال التي استضافتها القاهرة يوم 20/3/1430 هـ الذي ركز على الدعوة إلى سن تشريعات وطنية تتوافق مع التشريعات الدولية في محاكمة القراصنة، وفي ورشة العمل التي نظمتها المفوضية الأوروبية حول الممرات البحرية الخطرة في بروكسل في 9 و 10 مارس 2009، وحضور وفد من المملكة مؤتمر كوالالمبور الذي نظمته حكومة ماليزيا في 23 و 24/5/1430 هـ لتبادل الخبرات في مكافحة القرصنة ".

وبعد المداولات وافق المجلس بالأغلبية على المدونة.

ونوهت رئيس البرلمان الألباني يوزيفينا طوبالي بمواقف المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في خدمة القضايا الإسلامية والدولية سعيا منها لإحلال السلام والاستقرار في مختلف بقاع العالم.

وقدرت عاليا مبادرة المملكة الى الاعتراف بدولة كوسوفو العام الماضي وقالت: ان تلك المبادرة غير مستغربة من دولة رائدة تنشد العدل والسلام واحقاق الحق لجميع شعوب الارض.

وأثنت على الدور الكبير الذي يقوم به خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في خدمة قضايا الأمن والسلم الدوليين وبخاصة السلام في منطقة الشرق الأوسط مشيرة الى مبادراته تجاه القضية الفلسطينية واشاعة الحوار بين دول العالم.

جاء ذلك خلال الاجتماع المشترك الذي عقد بمقر البرلمان الألباني في العاصمة تيرانا بين وفد مجلس الشورى برئاسة رئيس المجلس الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ ورئيس البرلمان الالباني .

وأكدت أهمية دور الجانبين في توطيد العلاقات على كافة المستويات مشيرة بهذا الصدد الى الدور المهم للجنتي الصداقة السعودية الألبانية في مجلس الشورى ونظيرتها في البرلمان الألباني في تعميق الصلات والعلاقات بين المجلسين بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين.

واعرب رئيس مجلس الشورى عن تقديره للجهود التي يبذلها البرلمان الألباني في تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات ولا سيما في المجال البرلماني بين مجلس الشورى والبرلمان الألباني.

وأكد حرص المملكة على تعزيز علاقاتها مع ألبانيا بما يخدم مصالحهما المشتركة... مشددا على أن حكومة خادم الحرمين الشريفين لن تتوانى عن تقديم كل ما في وسعها لخدمة الإسلام والمسلمين أينما كانوا على وجه الأرض.

على صعيد ذي صلة اجتمع رئيس مجلس الشورى مع وزير الخارجية الالباني السيد ادموند حجينا ستو بمقر وزارة الخارجية في تيرانا.

وتم خلال الاجتماع بحث أفضل السبل لتعزيز العلاقات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية البانيا في مختلف المجالات وبخاصة في المجال البرلماني، والتأكيد على دور لجنتي الصداقة في مجلس الشورى والبرلمان الألباني في تعزيز وتنمية هذه العلاقات والدفع بها إلى مزيد من التطور.

فى الرياض أعربت سفارة دولة فلسطين باسم فلسطين قيادة وشعباً عن بالغ الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعودعلى لفتته الكريمة بموافقته على استضافة 2000 حاج من حجاج القدس وفلسطين المحتلة من المحررين وأسر الشهداء والسجناء.

وعبر سفير فلسطين لدى المملكة جمال عبداللطيف الشوبكي عن شكره لخادم الحرمين الشريفين ولحكومة وشعب المملكة العربية السعودية على ما قدموا وما زالوا لفلسطين وشعب فلسطين.

وسأل المولى عز وجل أن يحفظ على المملكة أمنها واستقرارها في ظل قيادتها الرشيدة.

وأعرب رئيس الوزراء الباكستاني سيد يوسف رضا جيلاني عن بالغ شكر وامتنان باكستان حكومة وشعباً لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على المساعدات الإنسانية التي قدمتها المملكة خلال كارثة الفيضانات التي شهدتها باكستان مؤخراً.

وأضاف خلال استقباله سفير خادم الحرمين لدى اسلام أباد عبدالعزيز الغدير أن باكستان تثمن الحملة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين لجمع تبرعات الشعب السعودي لمتضرري الفيضانات، ومساهمته في هذه الحملة ليصل ما جمعته الحملة إلى 242 مليون دولار تقريبا كمساعدات إنسانية لباكستان تم نقلها في شكل مساعدات إغاثية عبر الجسر الجوي الإغاثي السعودي المكون من 30 طائرة شحن، ومن خلال الجسر البري المكون من 1000 شاحنة لنقل المساعدات الإغاثية والمواد الغذائية والخيام إلى جميع المناطق المتضررة بالفيضانات، فضلاً عن فرق الإغاثة والمستشفيات والطواقم الطبية التي أرسلتها المملكة للإسهام في أعمال البحث والإنقاذ وتقديم الخدمات الطبية والعلاجية للمتضررين.

كما قدم شكره للسفير الغدير على الزيارات المتتالية التي قام بها إلى جميع المناطق المتضررة بالفيضانات واسهامه شخصياً في عملية توزيع المساعدات على المتضررين والإشراف على المشاريع الإغاثية السعودية في تلك المناطق. وقال إن باكستان وشعبها تولي أهمية بالغة لعلاقاتها مع المملكة وترتبط بعلاقة أخوية مع الشعب السعودي الشقيق. وبيّن جيلاني أن حكومته ستطرح استراتيجيتها الوطنية الخاصة ببرنامج إعادة إعمار ما دمرته الفيضانات خلال الاجتماع المقبل لمنتدى تنمية باكستان لحشد دعم الدول الصديقة.

من جانبه أوضح السفير الغدير أن ما تقدمه المملكة من دعم إنساني للأشقاء الباكستانيين المتضررين بالفيضانات جاء بتوجيهات سامية من خادم الحرمين الشريفين استشعارا للواجب الديني والأخلاقي والإنساني الذي تلتزم به المملكة في مساعدة الدول المتضررة بالكوارث الطبيعية.

وأعلنت لجنة حوار الأديان بين الأزهر والكنيسة الإنجيليكانية في ختام اجتماعها بمقر مشيخة الأزهر ٍعن تأسيس مركز عالمي للحوار بين الأديان بالأزهر لتوسيع دائرة الحوار مع اهل المذاهب والاديان المختلفة في الشرق والغرب، واشاد المشاركون في ختام اجتماعهم بمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار بين الاديان والحضارات لتبنيها نشر ثقافة التسامح مؤكدين على اهمية تفعيل هذه المبادرة في تحقيق معني التعايش واحترام التعددية الدينية والثقافية.

وقال البيان الذي اصدرته لجنة الحوار بين الازهر والكنيسة أن الحوار من افضل الوسائل لتحقيق التعارف والتعايش السلمي في المجتمعات الانسانية ،فضلا عن تصحيح المفاهيم الخاطئة عن الاديان والحضارات مؤكدا ان الحوار بين الازهر والكنيسة قائم على الاحترام المتبادل والموضوعية والحكمة والموعظة الحسنة وعلى عدم المساس بالعقيدة وتقوية العلاقات بين المجتمعين المسلم والمسيحي.

واضاف البيان ان موضوع النقاش هذا العام قد ركز على اهمية استخدام القادة الدينيين لنفوذهم ليكون لهم دور ايجابي خاصة في الدول التي بها تعدد ديني.واضاف ان جميع المشاركين في الحوار بين الازهر والكنيسة قد اتفقوا على اهمية الاحتفاظ بقنوات اتصال مستمرة ودائمة على مدى العام وتشجيع اللقاءات لمناقشة القضايا المختلفة والعاجلة التي تحتاج لتدخل فوري.

وأكد المندوب الدائم للمملكة لدى جامعة الدول العربية السفير أحمد عبدالعزيز قطان أن المملكة تولى موضوع تقديم الدعم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) كل اهتمامها، وأضاف أن المملكة تعد من الداعمين الرئيسين للوكالة، وهي حريصة على أن تفى بكامل التزاماتها وتعهداتها المالية تجاهها، إضافة إلى ما تقدمه من مساعدات للشعب الفلسطيني عبر القنوات الرسمية.

وقال قطان أن حكومة المملكة تقدم مساهمة سنوية لدعم ميزانية الأونروا تبلغ مليوناً و200 ألف دولار أميركي، تم زيادتها الى مليونين.

وأضاف قطان فى تصريحات أن المملكة قدمت تبرعات استثنائية ل (لأونروا) بلغ اجماليها 59 مليون دولار، كما وقع الصندوق السعودي للتنمية مع (الأونروا) على خمس مذكرات تفاهم في مجالات التعليم والصحة والإسكان بمبلغ إجمالي قدره 44 مليون دولار كان آخرها فى أكتوبر 2004 حيث تم انجاز المشاريع الممولة.

وأوضح مندوب المملكة أن الصندوق وقع كذلك مذكرتي تفاهم مع (الأونروا) الأولى فى فبراير 2005 بملبغ 20 مليون دولار، لتمويل المرحلة الأولى للمشروع السعودى لإعادة إسكان أسر اللاجئين الفلسطينيين فى رفح، وتنفيذ المرحلة الثانية بمبلغ 25 مليون دولار للمساهمة فى تمويل مشروع إعادة اعمار مخيم نهر البارد القديم للاجئين الفلسطينيين فى لبنان.

وأشار الى أن اللجنة التنسيقية لبرنامج دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تنفذ عدة مشاريع مع الأونروا تهدف إلى إعادة اعمار غزة، ومن ذلك مشروع إصلاح ما يقارب من 853 وحدة سكنية تنفذه الوكالة فى قطاع غزة بمبلغ 5ر6 مليون دولار حيث تم التوقيع عليه فى يوليو 2010.