نائب الملك الأمير سلطان بن عبد العزيز يعرض في مجلس الوزراء التطورات الإقليمية والدولية

المجلس يقدر جهود هيئة الطيران المدني وتوسيع مطار الملك عبد العزيز في جده

الأمير سلمان بن عبد العزيز: تاريخ الملك عبد العزيز يبرز شخصيته الإنسانية

وزيرة بريطانية سابقة: الاستثمار في السعودية واعد

رأس نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر الاثنين في قصر السلام بجدة.

وفي بدء الجلسة أطلع نائب خادم الحرمين الشريفين المجلس على المباحثات والاتصالات التي أجراها خادم الحرمين الشريفين وسموه الكريم خلال الأسبوع؛ ومنها الاجتماع الذي عقده خادم الحرمين الشريفين وأخوه الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر، والاتصال الهاتفي الذي تلقاه من أخيه الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية، والرسالة التي تسلمها نائب خادم الحرمين الشريفين من الرئيس بليز كومباوري رئيس جمهورية بوركينافاسو.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة؛ أن المجلس استعرض تطورات الأوضاع في المنطقة والعالم.

وبين وزير الثقافة والإعلام أن المجلس ناقش بعد ذلك جملة من الموضوعات في الشأن المحلي، منوهاً بما تقوم به الهيئة العامة للطيران المدني برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين من تطوير للعديد من المشروعات التابعة للهيئة، وفي مقدمتها مشروع تطوير وتوسعة مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة.

كما ثمن المجلس افتتاح معرض "روائع آثار المملكة" في متحف اللوفر بفرنسا ممّا يجسد البعد الثقافي في التعاون المشترك بين البلدين، ويبرز الصور الحضارية الإنسانية التي تمتد لفترة تاريخية طويلة في الجزيرة العربية، إضافة إلى إبراز فترة توحيد المملكة وما تلاها من نهضة شاملة لكافة جوانب الحياة، كما قدر المجلس حجم النجاح الذي حققه جناح المملكة العربية السعودية في معرض طوكيو الدولي السابع عشر للكتاب الذي شاركت به بوصفها "ضيف الشرف" وما حظي به من إقبال كبير على المستويين الرسمي والشعبي.

وثمن افتتاح معرض «روائع آثار المملكة».. ومشاركة المملكة في معرض طوكيو الدولي السابع عشر للكتاب، وأفاد أن المجلس واصل بعد ذلك مناقشة جدول أعماله وأصدر من القرارات ما يلي:

أولاً: بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (12/5) وتاريخ 22/3/1431ه قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تعاون بين هيئة التحقيق والادعاء العام في المملكة العربية السعودية ومكتب النائب العام لجمهورية كوريا الموقع عليها في مدينة الرياض بتاريخ 24/3/1430ه الموافق 21/3/2009م بالصيغة المرفقة بالقرار.

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.

ثانياً: وافق مجلس الوزراء على تفويض صاحب السمو الملكي رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز -أو من ينيبه- بالتوقيع على مشروع مذكرة تعاون بين دارة الملك عبدالعزيز في المملكة العربية السعودية ومركز عيسى الثقافي بمملكة البحرين في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثالثاً: بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكي وزير الخارجية وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (11/4) وتاريخ 15/3/1431ه قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية تعاون عامة بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية البرازيل الاتحادية الموقعة في مدينة الرياض بتاريخ 21/5/1430ه الموافق 16/5/2009م بالصيغة المرفقة بالقرار. وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.

رابعاً: بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (19/9) وتاريخ 6/4/1431ه قرر مجلس الوزراء الموافقة على الوثائق الختامية للمؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية (جنيف، 2007م) التي أصدرها الاتحاد الدولي للاتصالات بحسب الصيغة المرفقة بالقرار. وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.

خامساً: وافق مجلس الوزراء على تفويض معالي وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة -أو من ينيبه- بالتباحث مع الجانب الإماراتي في شأن برنامج تعاون فني في مجالات التقييس بين الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس والتوقيع عليه وذلك في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار.

سادساً: وافق مجلس الوزراء على تعيينات ونقل بالمرتبتين الخامسة عشرة والرابعة عشرة وذلك على النحو التالي:

1. تعيين فهد بن محمد بن باني آل باني على وظيفة (وكيل الرئيس العام لشؤون الشباب) بالمرتبة الخامسة عشرة بالرئاسة العامة لرعاية الشباب.

2. تعيين حمد بن يوسف بن حمد الجعوان على وظيفة (مستشار للخدمة المدنية) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة الخدمة المدنية.

3. تعيين صالح بن عبدالرحمن بن صالح البراهيم على وظيفة (مدير عام مكتب سمو نائب الرئيس العام) بالمرتبة الرابعة عشرة بالرئاسة العامة لرعاية الشباب.

4. نقل خالد بن عبدالله بن عبداللطيف العبداللطيف من وظيفة (مدير عام المتابعة) بالمرتبة الرابعة عشرة إلى وظيفة (وكيل الوزارة المساعد للأوقاف) بذات المرتبة بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.

5. تعيين سحمي بن ماجد بن سحمي الهاجري على وظيفة (مدير عام فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الخدمة المدنية.

ووجه نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبد العزيز، شكره لوزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري ومدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان أبا الخيل وجميع منسوبي الجامعة، على ما حققته كلية العلوم بالجامعة من تطور وتقدم في مجال الأبحاث ومراكز التميز، وما قام به أعضاء هيئة التدريس في الكلية من أبحاث وردت في تصنيف شنغهاي العالمي لعام 2009.

جاء ذلك في برقية جوابية من نائب خادم الحرمين الشريفين، تلقاها وزير التعليم العالي، وجاء فيها: «اطلعنا على برقية معاليكم المشار فيها إلى خطاب معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ومرفقة نسخة من التقرير الصادر عما حققته كلية العلوم بالجامعة من تطور وتقدم في مجال الأبحاث ومراكز التميز، وكذلك الأبحاث التي قام بها أعضاء هيئة التدريس في الكلية ووردت في تصنيف شنغهاي العالمي للجامعة عام 2009م، وإننا لنشكركم ونبارك لكم وجميع منسوبي الجامعة هذه الإنجازات الطيبة، كما نقدر ما يقوم به معالي مدير الجامعة من أعمال جليلة وجهود متميزة في سبيل تطوير ورقي الجامعة، مما كان له أثر في تطور البحوث العلمية وتميزها، سائلا الله عز وجل أن يكلل جهود الجميع بالنجاح، وأن يعينكم ويوفقكم لما فيه الخير.. إنه سميع مجيب».

كما رفع الدكتور أبا الخيل شكره وتقديره لولي العهد، مؤكدا أن ما تحقق لكلية العلوم بصفة خاصة والجامعة بصفة عامة إنما هو نتاج الرعاية والاهتمام والحرص الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمين.

ووجه نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود شكره إلى وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة ومنسوبي الوزارة إثر اطلاعه على التقرير السنوي للأمراض الطفيلية المعدية لعام 2009م .

وقال نائب خادم الحرمين الشريفين في برقيته الجوابية لوزير الصحة "نشكر معاليكم على ذلك ونقدر لكم ولكافة العاملين معكم جهودكم في مكافحة هذه الأمراض ونسأل الله للجميع الصحة والعافية".

وكان وزير الصحة قد رفع إلى الأمير سلطان بن عبدالعزيز نسخة التقرير السنوي للأمراض الطفيلية والمعدية لعام 2009 الذي يتضمن تحليلاً للإحصاءات الواردة من مناطق ومحافظات المملكة عن أهم الأمراض الطفيلية والمعدية مع مقارنتها بالعام السابق والذي يوضح وجود انخفاض ملموس في معظم هذه الأمراض قياساً بعام 2008م مما يؤكد نجاح جهود الوزارة في مكافحة هذه الأمراض الخطيرة سعياً إلى القضاء عليها بصورة نهائية بمشيئة الله تعالى في ظل ما تلقاه من رعاية كريمة ودعم متواصل من لدن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

وقال الدكتور الربيعة في برقيته إن مناطق ومحافظات المملكة شهدت عام 2009م انخفاضاً ملموساً في 11 من الأمراض المستهدفة بالتحصين نتيجة الارتفاع في مستويات التغطية باللقاحات المختلفة للتطعيمات الأساسية حيث انخفضت للدفتيريا إلى صفر لكل مئة ألف من السكان والسعال الديكي إلى 10ر0 والكزاز الوليدي إلى 02ر0 والحصبة إلى 32ر0 والحصبة الألمانية إلى 50ر0 الالتهاب الكبدي / ب / إلى 78ر19 وانخفض معدل حدوث مرض الدرن إلى 6ر15 لكل مئة ألف من السكان وبانخفاض قدره 6ر0 لكل مئة ألف كما انخفض معدل اكتشاف مرض الايدز بنسبة 5% عن العام السابق ولقد بلغ معدل الإصابة لمرض الملاريا 43ر0 لكل مئة ألف من السكان مقابل 46ر0 العام السابق كما انخفض معدل الإصابة بمرض البلهارسيا إلى 3ر0% في العام السابق وقد سجلت الليشمانيا الحشوية معدل إصابة 07ر0 لكل مئة ألف من السكان مقابل 13ر0 في العام السابق.

وأضاف أن أهمية هذه الإحصاءات تتمثل في أنها تكشف للمعنيين والعاملين في مختلف مجالات الرعاية الصحية معدلات الإصابة بهذه الأمراض ومدى نجاح وفاعلية الجهود المبذولة في مكافحتها والتصدي لها كما توضح التفاوت بين المناطق من حيث وجود الأمراض وما تحتاجه من لقاحات وأدوية وتجهيزات وغيرها إضافة إلى ضرورة تنشيط العمل التوعوي للمواطنين والمقيمين في جميع مناطق المملكة للتعريف بخطورة هذه الأمراض وبيان أهمية الإبلاغ عنها في حال وقوعها مما يسهم في دقة الإحصاء ونجاعة المكافحة.

ونظمت رابطة الدعاة في مدينة أبيدجان بجمهورية كوت ديفوار بإشراف الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم الحفل الختامي لمسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود لحفظ القرآن وتجويده تحت عنون / معاً ليضئ نور القرآن على الأرض / بمشاركة أحدى عشر متسابقاً من حفظة القرآن الكريم .

وألقى سفير خادم الحرمين الشريفين في أبيدجان جمال بكر بالخيور كلمة في الحفل عبر فيها عن سعادة الجميع لحضور هذه المسابقة القرآنية التي تجرى تحت رعاية الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام .

وتحدث السفير عن الجهود الكبيرة التي بذلها مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله لإرساء قواعد التعليم وتنظيمه في المملكة وقال / إن الملك عبدالعزيز رحمه الله أرسى قواعد التعليم ونظمه وبذل في تحقيق نشر ذلك جهداً كبيراً ، وكان كتاب الله في مقدمة اهتمامه تعلماً وتعليماً وتطبيقاً وتحكيماً ، وتابع أبناؤه من بعده تلك العناية ورعوها حق رعايتها وسخروا كل إمكانياتهم في خدمة كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم حتى العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود / .

ونوه السفير جمال بكر بالخيور بالجهود المباركة التي يبذلها ولي العهد في خدمة كتاب الله .

وقال / إن لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز دور مبارك في خدمة كتاب الله والحث على دراسته وحفظه والعمل به فله أياد بيضاء في مساعدة أهل القرآن الكريم ؛ من دعم جمعيات وهيئات القرآن الكريم في مختلف أنحاء العالم وكان آخرها تبرع سموه الكريم بمبلغ مليون وستمائة وخمسين ألف ريال دعماً من سموه للمسابقة القرآنية للقارة الأفريقية التي تنظمها الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم على مستوى قارة أفريقيا وهذا دليل واضح على اهتمامه الكريم في خدمة كتاب الله.

وعبر السفير جمال بالخيور عن شكره لرابطة الدعاة في أبيدجان على اهتمامها بكتاب الله وتنظيمها للمسابقات القرآنية على المستوى الوطني والمستوى الإقليمي بمنطقة غرب إفريقيا. كما شكر لجنة التحكيم وكل من ساهم في التنظيم .

وهنأ حفظة كتاب الله على ما حققوه من نتائج وحثهم على التحلي بخلق القرآن .

ثم ألقى وزير الإعلام الإيفواري إبراهيم سي سفاني كلمة شكر فيها المنظمين للحفل وشجع المتسابقين .

حضر الحفل القنصل العام لجمهورية كوت ديفوار في جدة توري فاكوري ورئيس المجلس الأعلى للأئمة الشيخ أبو بكر فوفانا ورئيس المجلس الوطني الإسلامي في كوت ديفوار الشيخ إدريس كوني قدوس وممثل جمعية أهل السنة الشيخ يوسف ديارا ورئيس مكتب المؤتمر الإسلامي في كوت ديفوار عبدالله ديار اسوبا وعدد كبير من رؤساء الجمعيات والمؤسسات الإسلامية وجمع غفير من أولياء أمور المتسابقين .

وتسلم نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود رسالة من الرئيس بليز كومباوري جمهورية بوركينافاسو.

وقام بتسليم الرسالة لنائب خادم الحرمين الشريفين وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإقليمي في جمهورية بوركينافاسو بيدوما ألان خلال استقبال سموه له في جدة.

ونقل الوزير البوركيني لنائب خادم الحرمين الشريفين تحيات وتقدير رئيس جمهورية بوركينافاسو فيما حمله تحياته وتقديره لفخامته.

حضر الاستقبال الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية و وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان ونائب رئيس ديوان ولي العهد الأستاذ حمد بن عبدالعزيز السويلم ورئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري وسفير بوركينافاسو لدى المملكة عمر دياوارا.

وينظم صندوق الأمير سلطان بن عبد العزيز لدعم مشاريع السيدات في الرابع من شهر رمضان المبارك القادم النسخة السادسة من برنامجه التدريبي //انطلاقتي// والذي يعمل على استقطاب السيدات السعوديات الراغبات في تأسيس مشاريع صغيرة خاصة بهن و تدريبهن على المهارات الأساسية لتأسيس المشروع ويستمر البرنامج لمدة عشرة أيام.

ويسعى الصندوق من خلال هذا البرنامج إلى إستقطاب السيدات صاحبات الأفكار التجارية و المتطلعات إلى تحويل هذه الأفكار إلى أرض الواقع بالدرجة الأولى ونشر ثقافة العمل الحر بالدرجة الثانية مشيرا إلى أن البرنامج يهدف إلى بناء قدرات المرأة السعودية في مجال الأعمال وتمكينها اقتصاديا وتحويلها من طالبة عمل إلى صانعة عمل كما يساعدها على إقامة مشاريع مجدية بناء على أسس علمية صحيحة وتطوير المشاريع القائمة وذلك من خلال تمويل الأفكار التجارية.

ويتناول البرنامج التدريبي الذي ينفرد به الصندوق النواحي الإدارية و الفنية و المالية و التسويقية للمشروع إذ تحتوي الحقيبة التدريبية للبرنامج على مجموعة من الأدوات و النماذج التي تغطي محاور إدارة و تخطيط الأعمال وإدارة الموارد البشرية وحساب التكاليف والشراء والتسويق وإدارة العمليات وضبط المخزون وتنتهي الدورة بإعداد كل متدربة دراسة جدوى متكاملة خاصة بمشروعها الذي تقدمت به إلى الصندوق و الذي تظهر من خلالها مدى جدوى المشروع و مؤشرات نجاحه.

يذكر أن صندوق الأمير سلطان بن عبد العزيز لدعم مشاريع السيدات قد سبق أن مول ما يزيد على 34 مشروعا بتكلفة تجاوزت 10 ملايين ريال من خلال نسخه السابقة لهذا البرنامج وأسهم من خلالها في إنشاء مشاريع نسائية هي الأولى من نوعها فاتحا المجال أمام المرأة السعودية في تأسيس مشروعها الخاص وتوفير أكثر من 300 وظيفة من خلال هذه المشاريع ويعد برنامج //انطلاقتي// من أقوى البرامج التدريبية في مجال إدارة المشاريع، إذ تم تصميمه بشكل يتناسب و بيئة العمل السعودية.

ويفتح الصندوق باب القبول و التسجيل في برنامج //إنطلاقتي// السادس للسيدات الراغبات بإقامة مشاريع تجارية صغيرة حتى نهاية يوم 26 من شهر شعبان الحالي .

على صعيد آخر رسم الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز صورا حية لمواقف تاريخية جسدت العدل والإيمان الصادق للملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - حيث يروي الابن عن أبيه الملك المربي والقدوة الحسنة حنكة وحكمة اشتملت على كثير من الخصائص والخصال والقيم في حياته .

وقال : تاريخ الملك عبدالعزيز - رحمه الله - لا يقتصر على جوانب الكفاح وإنجازات التوحيد والبناء فحسب ، التي هي مهمة ومعلومة للجميع وإنما يتضمن جوانب كثيرة تبرز فيها شخصيته الإنسانية .. وبما أنني واحد من أبنائه تربيت على يديه فإن حديثي سيكون معتمدا على ما وعيته وسمعته وقرأته واطلعت عليه من روايات الثقات من كبار الأسرة ورجال عبدالعزيز // .

وحكى أمير منطقة الرياض رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز في محاضرة ألقاها في رحاب جامعة أم القرى خلال العام 1429هـ ووثقتها الدارة في كتاب أصدرته مؤخراً متضمناً المداخلات التي تمت بعدها تحت عنوان / ملامح إنسانية من سيرة الملك عبدالعزيز في 112 صفحة من القطع المتوسط حكى قصة منارة هادية للأجيال الآتية عن شخصية قائد صنع المجد وأسس دولة المؤسسات والنظام لها مكانتها إقليميا وعالميا اقتصاديا وسياسيا , وفي كل المجالات ، بعد أن ملأ اليقين قلبه فأصبح ملكا في كل خصلة من خصال الخير وشمائل الوفاء .

فقد تحدث عن وحدة الوطن التي حققها الملك عبدالعزيز على أرض الجزيرة العربية وعن علاقته بوالده وتأدبه معه وتقديره له مشيرا إلى ان الملك عبدالعزيز عندما تمكن من دخول الرياض استقبل والده قادما من الكويت وأعلن بكل أدب البيعة له في المسجد الجامع الكبير في الرياض حاكما على البلاد إلا أن والده نهض معلنا البيعة لابنه لثقته به فقبل الملك عبدالعزيز مشترطا جعل حق الرأي الأول في معالي الأمور المهمة لوالده الإمام .. وغير ذلك من مواقف الاحترام والتقدير بين الأب والابن .

ثم تطرق لتدينه - رحمه الله - الذي كان من أسباب نجاح الملك عبدالعزيز في تحقيق ما هدف إليه من إعادة تأسيس الدولة السعودية ونشر الأمن والاستقرار بعون الله ، وكانت مجالسه تحفل بقراءة القران الكريم والمصادر الشرعية والتراثية من قبل علماء أجلاء ويعلق الملك ويتأمل المعاني كما كان لا يقبل أي ممارسات مخالفة للشريعة .

وألمح إلى الاهتمام بالمرأة وأسرته وسعيه الدائم للعدل والإنصاف بين الجميع مع ما كان يتمتع به من العطف والكرم إذ كان يعطف على الناس ويتفقد شؤونهم ويتولى بنفسه توزيع الصدقات وأسرته مستشهدا بالعديد من الوثائق.

وعرض الكتاب المدعم بالعديد من الصور والوثائق التاريخية جوانب إنسانية من شخصية الملك عبدالعزيز التي بنيت على الاقتداء بالرسول الكريم عليه الصلاة والسلام وإخلاص العبادة لله تعالى وحده والتقرب إليه بأنواع كثيرة من الطاعات وحرصا على أمته الإسلامية وجمع ما تفرق منها ونشر الأمن والاستقرار والعدل بعون الله .

وختم بالحديث عن عناية الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة وحرصه على أن تشهد أرضها المباركة أحداثا مهمة كانت أساسا للبناء الحضاري الذي شهدته المملكة فيما بعد حيث بلغ من بر المليك بالبلد وأهله وثاقب فكره ان أسند كثيرا من مهام الإصلاح والتنظيم والتطوير إلى رجالات البلد الذين التفوا حوله .

ومن عالي همته رحمه الله وسديد حكمته أن بادر إلى إقامة المؤسسات التعليمية والثقافية والمراكز التنظيمية فكان مما سارع إلى إنشائه مجلس الوكلاء فمجلس الشورى ثم أسس صحيفة أم القرى ولم يكد يمضى إلا بعض عام من دخوله مكة المكرمة حتى أسس أول مديرية للمعارف العامة وعددا من المدارس منها المعهد العلمي السعودي وتتابع بعد ذلك افتتاح المدارس والمعاهد لتتوج في سنة 1369هـ بافتتاح كلية الشريعة والدراسات الإسلامية ثم كلية المعلمين في سنة 1372 هـ التي أصبحت كلية التربية فيما بعد وهما نواة جامعة أم القرى ومنطلق التعليم العالي الأول بالمملكة .

فى مجال الأمن علم أن وزارة الداخلية السعودية أفرجت عن 12 شخصا بعد استفادتهم من برنامج الرعاية بالمركز الذي يحمل اسم الأمير محمد بن نايف، مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، وهم ممن سبق لهم التأثر بفكر تنظيم القاعدة.

وأكد اللواء منصور التركي، المتحدث الأمني بوزارة الداخلية، أن ذلك «تم بعد استفادتهم من المناهج والنشاطات الشرعية والثقافية والاجتماعية والرياضية التي يوفرها المركز، وتحقيقهم للمستويات المحددة في معايير التقييم المعتمدة بالمركز».

وتخضع السلطات الأمنية السعودية الموقوفين لديها، في قضايا ذات علاقة بفكر «القاعدة»، لبرنامج الرعاية الذي أصبح يمثل خطوة أساسية، قبل الإفراج عنهم بشكل نهائي، بعد انتهاء فترة محكوميتهم التي يقررها عليهم القضاء الشرعي خلال عرضهم عليه. وبهذه الخطوة، يرتفع عدد الأشخاص الذين أعادت السعودية تصحيح مفاهيمهم، سواء من المتأثرين بفكر تنظيم القاعدة، أو العائدين من معتقل غوانتانامو الأميركي، إلى 322 شخصا، منهم 109 أشخاص ممن تمت استعادتهم من غوانتانامو.

وكانت الحكومة السعودية قد استعادت في أوقات سابقة من نظيرتها الأميركية، 120 من مواطنيها المعتقلين في غوانتانامو، بالإضافة إلى 3 آخرين قضوا هناك. وتمت استعادة 11 من المعتقلين في غوانتانامو قبل إنشاء مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، وهؤلاء تم إلحاقهم ببعض البرامج التي يقدمها المركز الذي تم إنشاؤه في نوفمبر (تشرين الثاني) 2006.

وساهم مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية في مساعدة الملتحقين به على تصحيح مفاهيمهم الشرعية عن الجهاد وأحكامه وضوابطه، ومساندتهم في العودة للحياة العامة وتهيئة الظروف المناسبة لاستقرارهم اجتماعيا.

وأكد المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية أن مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، الذي يحقق نتائج وصفها بـ«الإيجابية» في تحقيق أهدافه «يمر حاليا بمرحلة تطوير شاملة في المناهج والمرافق، وذلك قبل أن ينتقل إلى الموقع الدائم الذي يتم العمل حاليا على الإعداد لإنشائه ضمن خطة تهدف إلى رفع الطاقة الاستيعابية للمركز، وذلك بإنشاء فروع له في مناطق أخرى من المملكة، وبما ينسجم واستراتيجية المركز التي تشمل تفعيل دور المجتمع ضمن العناصر الأساسية لتحقيق أهدافه».

يشار إلى أن 11 عائدا من غوانتانامو، ممن تم إخضاعهم لبرامج إعادة تأهيل، التحقوا بصفوف تنظيم القاعدة في اليمن، وأدرجتهم السلطات السعودية على قائمة تضم 85 مطلوبا، فيما لم تتجاوز نسبة الذين عادوا إلى التطرف والنشاطات غير المشروعة 10 في المائة فقط من إجمالي الـ322 شخصا الذين خضعوا للبرنامج.

يذكر أن برنامج الرعاية يحتوي على 10 برامج متفرعة منه، وموزعة على الجوانب «الشرعية، الاجتماعية، الثقافية، النفسية، الرياضية، الطبية، الأمنية، الإبداعية، التدريبية، والإنسانية».

ويفتح القائمون على البرنامج الشرعي باب الحوار مع كل الملتحقين بمركز محمد بن نايف للرعاية، حيث يحاولون عبر تلك الحوارات معالجة الفكر المنحرف عبر سرد تاريخه وجذوره، وإيضاح أسبابه ومفاسده، كما يستحوذ موضوع التكفير والجهاد وضوابطهما على نصيب كبير من الحوارات التي يفتحها المختصون مع الموقوفين قبل الإفراج عنهم.

وأشاد وزير الأوقاف المصري الدكتور محمود حمدي زقزوق بجهود المملكة في مكافحة الإرهاب وقال ان المملكة صاحبة تجربة فريدة في مكافحة الإرهاب من خلال تبنى استراتيجية محكمة، مؤكدا اهمية الدور الذى يقوم به العلماء والدعاة فى المملكة فى التوعية بمخاطر الفكر المتطرف.

وأضاف في دراسة أصدرتها وزارة الأوقاف المصرية حديثا بعنوان "ظاهرة الإرهاب.. الأبعاد والمخاطر واليات المعالجة" ان الإرهاب يمثل ظاهرة عالمية يكتوي بنارها الجميع من كل الأديان والحضارات مما يتطلب تضافر الجهود والتعاون الوثيق من اجل القضاء على كل الأسباب التي تؤدى الى الإرهاب وتساعد على انتشاره، مؤكداً ان التعاون لن يتحقق على نحو فعال إلا إذا كان هناك تفاهما مشتركا وإدراكا حقيقيا بحجم الأخطار التى تهدد الجميع، ولتحقيق التفاهم المشترك لابد من الحوار بين الأديان والحضارات؛ لأنه السبيل الوحيد لدعم قيم التسامح والتعايش بين البشر لمواجهة كل أشكال التطرف والإرهاب.

وقال ان معالجة الإرهاب فى عالمنا الاسلامى لها طابعا مختلفا وذلك بالنظر إلى ان الإرهاب يرتدى عادة ثياب الدين، ومن هنا فان المعالجة الدينية تكتسب أهمية خاصة، إضافة إلى آليات المعالجة الأخرى وبالتالي فان التوعية الدينية السليمة فى الإعلام والمؤسسات الدعوية والتعليمية لتعليم أبنائنا حقائق الدين والمعرفة السليمة بتعاليمه وعدم الانجذاب وراء الشعارات البراقة التي يرفعها الفكر المتطرف أمر ضروري.

اقتصادياً قدم الدكتور عبد العزيز بن شافي العتيبي أوراق اعتماده ممثلاً دائماً للمملكة العربية السعودية لدى منظمة التجارة العالمية لمدير عام المنظمة باسكال لامي في مقر المنظمة بجنيف بحضور وكيل وزارة التجارة والصناعة للشؤون الفنية الدكتور محمد بن حمد الكثيري، ومدير عام إدارة المنظمات الدولية بوزارة التجارة والصناعة مساعد بن محمد العشيوي.

وقال وكيل وزارة التجارة والصناعة للشؤون الفنية الدكتور محمد الكثيري "إن الخطوة التي اتخذتها المملكة بتعيين ممثل دائم لها لدى منظمة التجارة العالمية تأتي تنفيذا لقرار مجلس الوزراء القاضي بدعم تمثيل المملكة لدى منظمة التجارة العالمية وتعيين ممثل دائم للمملكة كما أنها تجسد مستوى المواكبة والتطلعات للقيادة الرشيدة من أجل تعزيز مكانة اقتصادنا الوطني وتسريع وتيرة نموه ودفع استمرارية أدائه الجيد بوصفه واحداً من أكثر الاقتصادات نمواً في العالم، فضلا عن شراكة المملكة القيادية وإسهاماتها ومبادراتها الفاعلة في التجارة الدولية إذ تعد واحدة من أكثر الدول إسهاما في التجارة الدولية.

وأشار الدكتور الكثيري إلى أن توجُّه المملكة بتسمية ممثل دائم لها في منظمة التجارة العالمية كأول دولة عربية تتخذ هذه المبادرة "كان موضع تأييد وثناء مدير عام المنظمة الذي نوه بهذه الخطوة قائلاً إنها تعبر عن حرص المملكة لتعزيز موقعها كقوة اقتصادية يتعاظم دورها في المنظمات والمؤسسات الدولية وتأثيرها كعضو فاعل في مجموعة العشرين حيث تطمح لرفع سقف شراكتها في إدارة وتنسيق السياسات الاقتصادية والنقدية العالمية، مؤكداً أن المملكة باتخاذ هذه الخطوة تصرفت بتقدير كبير لتفعيل وجودها داخل المنظمة مما سيمنحها حضوراً أقوى وقدرة على الاسهام في توجهات المنظمة من خلال مشاركتها في مجالس وهيئات ولجان وفرق عمل المنظمة.

ويتمتع الدكتور عبد العزيز العتيبي بخبرات متنوعة حيث شغل العديد من المناصب في معهد الإدارة العامة كان آخرها نائباً لمدير عام المعهد قبل اختياره عضوا في مجلس الشورى في دورته الرابعة .

مما يذكر أن المملكة نالت استحقاقها كعضو تام في منظمة التجارة العالمية في المؤتمر الوزاري السادس للمنظمة الذي عقد في شهر ديسمبر 2005م في هونج كونج، حيث أعلن في احتفالية خاصة نظمت ضمن فعاليات المؤتمر أن المملكة أصبحت العضو (149) في المنظمة، بعد أكثر من أثنى عشر عاماً من المفاوضات وفقاً لإجراءات متطلبات الانضمام، وبذلك يفتح انضمام المملكة إلى منظمة التجارة العالمية فرصاً واسعة أمامها للاستفادة من نفاذ منتجات الصناعات الوطنية والزراعية، وكذلك تجارة الخدمات إلى الأسواق التجارية للدول الأعضاء في المنظمة، وذلك وفقاً لمبادئ وقواعد اتفاقيات المنظمة التي تتركز على مبدأ معاملة الدولة الأولى بالرعاية، وكذلك عدم التمييز والمعاملة الوطنية بالإضافة إلى أحقية المملكة كعضو تام في المنظمة للجوء إلى آلية تسوية المنازعات التجارية في المنظمة في حال تعرض مصالح المملكة التجارية إلى معاملة تمييزية أو فرض إجراءات أو رسوم حمائية غير مبررة من قبل أية دولة عضو في المنظمة.

وتشارك المملكة بفعالية في مجموعات التفاوض في المنظمة في إطار المفاوضات التجارية الحالية (جولة الدوحة للتنمية) حيث تم تصنيف المملكة من الدول الحديثة الانضمام للمنظمة، الأمر الذي يعفيها من تقديم أية التزامات إضافية في إطار النفاذ للأسواق للسلع الصناعية والزراعية وكذلك الخدمات علاوة على ما التزمت به أثناء مفاوضات انضمامها للمنظمة.

هذا وأبرزت وزيرة الدولة البريطانية السابقة نائبة رئيس جمعية الشرق الأوسط البريطانية البارونة سيمونز الدور الرائد الذي تؤديه المملكة على الصعيد الاقتصادي والسياسي الدولي.

وقالت البارونة سيمونز في كلمة ألقتها في افتتاح اجتماع الخدمات المالية لمدينة لندن ودول مجلس التعاون الخليجي في منطقة حي المال اللندني إن الاستثمار في السعودية أمر واعد والمملكة تتمتع بحجم كبير من المشروعات المختلفة داعيةً رجال الأعمال والشركات البريطانية إلى المشاركة والاستثمار في هذه المشروعات.

وأكدت سيمونز التي ترأس أيضا الجانب البريطاني في مجلس الأعمال السعودي-البريطاني المشترك على ضرورة أن يقدم رجال الأعمال والشركات البريطانية عروضا تنافسية عند الاستثمار في السعودية ودول الخليج نظرا لوجود منافسات أخرى من شركات عالمية.

وأعربت عن الاعتقاد بأن بمقدور دائرة التجارة الخارجية البريطانية وغرفة التجارة العربية البريطانية تقديم النصيحة والمشورة للشركات البريطانية حول فرص الاستثمار في السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي.

كما نوه عمدة لندن لقطاع المال والأعمال اللورد الدرمان نيك بنتائج الزيارة التي قام بها للمملكة وبعض دول مجلس التعاون الخليجي في وقت سابق من العام الجاري.

وقال إن منطقة الخليج بصدد تنويع مصادر دخلها بدلا من الاعتماد الكلي على النفط والغاز معتبرا أن المملكة تتميز باقتصادها القوي ومشروعاتها الصناعية والاقتصادية خاصة المدن الصناعية الخمس قيد التشييد وأن بمقدور الشركات البريطانية المشاركة في بناء بعض قطاعاتها.

من ناحيته قال وزير الدولة البريطاني في وزارة الخزانة المتخصص بشؤون التجارة اللورد ساسون إن من المهام التي تقوم بها إدارته تقوية العلاقات التجارية والاقتصادية والمالية بين بريطانيا والمؤسسات المماثلة في دول مجلس التعاون الخليجي داعياً الشركات البريطانية إلى تعزيز استثماراتها في دول المجلس.

وأشار إلى أن الكثير من المصارف المالية البريطانية تعتمد حالياً محافظ استثمارية مقومة وفق تعاملات الشريعة الإسلامية.

كما قال سفير الكويت عميد السلك العربي لدى بريطانيا خالد الدويسان في كلمة مماثلة إن علاقات دول مجلس التعاون الخليجي وبريطانيا وطيدة وقوية ولديهم مجالات واسعة من التعاون وينبغي أن تتعزز بمزيد من الاستثمارات والمشروعات المشتركة.

وأكد أن على الشركات البريطانية أن تكون أكثر حضورا وتنافسا في منطقة الخليج العربي.