ولى العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز يستقبل ضباط القوات المسلحة

الأمير سلطان: كنا نتمنى ممن يعتدون علينا أو ممن يحرضونهم لو وجهوا سلاحهم باتجاه أعدائنا

ولى العهد يستلم التقرير السنوي لمؤسسة النقد العربي السعودي

أمير جازان يفتتح مشروع الأمير سلطان للإسكان الخيري في المسارحة وضمد

إطلاق كرسي الأمير سلطان لأبحاث الشباب في جامعة الملك عبد العزيز

اختتام مسابقة ولى العهد لحفظ القران الكريم والسنة النبوية في جاكرتا

استقبل الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام في مكتب سموه بوزارة الدفاع والطيران بحضور الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية كبار ضباط القوات المسلحة يتقدمهم رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن صالح بن علي المحيا ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن حسين بن عبدالله القبيّل وقادة أفرع القوات المسلحة الذين قدموا للسلام على سموه وتهنئته بعودته إلى أرض الوطن.

وقد أقيم حفل خطابي بدئ بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

ثم ألقى رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن صالح بن علي المحيا كلمة هنأ في مستهلها الجميع بعودة الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وقال // الحمد لله الذي جعلنا مسلمين متحابين ، وخلف قيادتنا متماسكين ، والحمد له أولاً وآخراً بأن أعادكم سالمين غانمين لوطنك ومحبيك ، كي تكتمل المسيرة التي بدأتموها في تطوير قواتنا المسلحة والدعم الذي نلقاه من قائدنا الأعلى لكافة القوات العسكرية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وهنيئاً لكم بأن منّ الله عليكم بنعمة الصحة والعافية وألبسكم ثوب الهناء والصفاء.

وعبر عن تهنئة ولي العهد بالحب الصادق ، والعفوية الجارفة ، والغبطة ومشاعر الفرح والسرور التي عمت بلادنا الغالية بعودة سموه الكريم لأرض الوطن.

وقال // هنيئاً لشعبنا بكم وهنيئاً لكم بحب هذا الشعب الوفي الصادق // .

وأضاف // ها هم أبناؤكم وإخوانكم منسوبو القوات المسلحة أبوا إلا أن يشاهدونكم ، ويصافحونكم وألسنتهم تلهج بالدعاء شكراً لله أن أعادكم إليهم سليماً معافى وهناك من الرجال الأشاوس آخرين في وحداتهم الميدانية ، وقواعدهم الجوية ، وأساطيلهم البحرية ومجموعات الدفاع الجوي ، فرحين مستبشرين بعودة سموكم الكريم وكلهم شغفاً وشوقاً بأن يرونكم بينهم ويتوقون لمصافحتكم //.

وأكد أن الأبطال الصامدين المدافعين عن حدودنا الجنوبية ، على مختلف مستوياتهم أخذوا من عودة ولي العهد جرعات معنوية عالية ، انطلقوا يقاتلون بعزيمة وقوة إيمان بعدالة مواقف المملكة ، وفي وقت راحتهم عمتهم أفراح غامرة ، سائلاً الله أن يديم على سموه ثوب الصحة والعافية .

ورفع تحيات وتقدير رجال القوات المسلحة وثناءهم لخادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية ، الذي كان لموقفه الحازم وتوجيهاته القاطعة لدحر المعتدين على حدودنا الجنوبية أبلغ الأثر في نفوس جميع أبنائه رجال القوات المسلحة توجها بزيارة كريمة لأبنائه وإخوانه المقاتلين في ميدان الشرف والبطولة ، تفقد أحوالهم ، وأطمأن عليهم ، فجزاه الله خير الجزاء وبارك جميع خطواته الخيرة.

بعد ذلك وجه الأمير سلطان بن عبدالعزيز الكلمة التالية:

الحمد لله حمد الشاكرين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين.

أيها الأخوة والزملاء رجال القوات المسلحة.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

أحييكم وأرحب بكم ، وأشكركم جميعاً على ما عبرتم به من مشاعر صادقة وأمنيات طيبة ، ودعوات خالصة وإنني لأبادلكم نفس المشاعر حباً ووفاءً وصدقاً وعرفاناً ، وإنني من مقامي هذا لأشكر باسم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية ، كل رجل عامل مخلص منكم وأخص بالشكر أولئك الرجال المقاتلين الأبطال البواسل ، الذين يدافعون عن حق وعن شرعية بلادنا.

أيها الأخوة:

إن المملكة العربية السعودية دولة كانت ولا تزال دولة سلام ، ومحبة له ، وكم عملت عليه وصنعته لكثير من الأوطان ولها سجل حافل من الأيادي البيضاء في جميع دول العالم في هذا المجال ولكن مع شديد الأسف وجدنا أنفسنا أمام موقف فرض علينا وليس أمامنا إلا أن نواجهه بعزة وكرامة.

أيها الزملاء.

إننا وإذ ندافع عن بلدنا ، فإننا نرد ونصد ونردع كل من يحاول المساس بسيادة وطننا ومواطنيه والمقيمين عليه ولا أخفيكم بأنه يحز في خواطرنا هذا الفعل المشين ومثل هذه المناوشات التي ليست من مصلحة أحد ، لأن أي قطرة دم تراق من الطرفين تدمي قلوبنا ، والدم العربي المسلم غالٍ وعزيز على قلوبنا، وكنا نتمنى ممن يقاتلوننا أو من يحرضونهم على القتال ، لو وجهوا سلاحهم باتجاه أعدائنا لا أن تكون البندقية باتجاهين متضادين ، والعالم من حولنا يسارع الخطى في البناء والتطور وكان الأولى بهؤلاء المتسللين لو ساهموا في بناء بلدهم وانضموا إلى قيادته العزيزة التي لا تود إلا كل الخير لجميع الشعب اليمني ، واعلموا وأنتم تقومون بواجب الدفاع عن وطنكم ، بأن الله معنا ، والعالم كله معنا ، لأننا لم نعتدِ على أحد ، ولا نرضى بأن يكون رجالنا قوة شر ضد الأشقياء ، بل قوة خير وسلام.

أيها الأخوة الزملاء :

لقد كنت في يوم السبت الماضي بين أبنائي المصابين في مستشفى القوات المسلحة في الرياض وقد أذهلني ذلك الإصرار العميق ، والعزيمة الصادقة لدى كل واحد منهم وهم يتمنون الشفاء العاجل ليعودوا إلى أرض المعركة أيماناً منهم بصدق العقيدة ووضوح الهدف ، وثقوا وتأكدوا جميعاً بأن كافة أسر الشهداء والمفقودين والمصابين هم في عيون قائدهم الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرجل الفذ ، الحريص على كل فرد منهم.

فلمقامه الكريم خالص الشكر وعظيم التقدير باسمكم جميعاً والشكر موصولاً لجميع القادة العسكريين ولجندهم الميامين ، والله أسأل أن يتولانا جميعاً بعطفه ورحمته ، وأن يمن بالفردوس الأعلى لشهدائنا الأبرار ، وأن يكتب السلامة لمفقودينا ، والشفاء العاجل لمصابينا ، والنصر المبين لوطننا الغالي.

أنا مفوض من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رعاه الله بأن أقوم بخدمتكم جميعاً وسيتولى الإبن خالد ورئيس هيئة الأركان العامة متابعة كل احتياجاتكم الخاصة والعامة ولا تترددوا ، أنا منكم وإليكم في الصغيرة والكبيرة وأشهد الله بحبكم وتفانيكم وإخلاصكم في أداء واجباتكم والله ينصركم على أعدائكم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

حضر الاستقبال الأمير مشعل بن عبدالله بن مساعد مستشار ولي العهد ورئيس ديوان ولي العهد الأستاذ علي بن إبراهيم الحديثي ورئيس مراسم ولي العهد الأستاذ عبدالله بن سعد الغريري والسكرتير الخاص لولي العهد الأستاذ محمد بن سالم المري ورئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري ومدير عام مكتب ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الفريق أول الدكتور علي بن محمد الخليفة ورئيس الشؤون الخاصة بمكتب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الأستاذ محمد بن عبدالعزيز الشثري .

وتسلم الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام في مكتبه بوزارة الدفاع والطيران نسخة من التقرير السنوي الخامس والأربعين لمؤسسة النقد العربي السعودي من ممحافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور محمد بن سليمان الجاسر بحضور وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف ونائب المحافظ الدكتور عبدالرحمن الحميدي وكبار المسؤولين بالمؤسسة.

ويستعرض التقرير أبرز التطورات الاقتصادية المحلية للعام المالي الماضي وأحدث تطورات العام المالي الحالي ويقدم تحليلاً شاملاً ومفصلاً لأداء مختلف القطاعات الاقتصادية.

وقد أثنى الأمير سلطان بن عبدالعزيز على الجهود الواضحة التي تبذلها المؤسسة في دعم وتعزيز الاستقرار النقدي والمالي الكبير الذي يتميز به اقتصادنا المحلي وتطوير الخدمات المصرفية والمالية المقدمة للمواطنين والمقيمين داعياً الله أن يوفق الجميع لما فيه مصلحة بلادنا الغالية.

وفي نهاية الاستقبال تسلم ولي العهد ميدالية ذهبية قامت مؤسسة النقد العربي السعودي بسكها بمناسبة مرور 75 عاماً على تأسيس أرامكو السعودية.

حضر الاستقبال الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية والأمير مشعل بن عبدالله بن مساعد مستشار ولي العهد ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان ورئيس ديوان ولي العهد الأستاذ علي بن إبراهيم الحديثي والسكرتير الخاص لولي العهد الأستاذ محمد بن سالم المري ورئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري .

واستقبل الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بمكتب سموه بوزارة الدفاع والطيران الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي رئيس اللجنة الرئاسية لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الشيخ صالح بن عبدالرحمن الحصين وأعضاء اللجنة الرئاسية الذين قدموا للسلام على سموه .

حضر الاستقبال الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية والأمير مشعل بن عبدالله بن مساعد مستشار ولي العهد ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان ورئيس ديوان ولي العهد الأستاذ علي بن إبراهيم الحديثي والسكرتير الخاص لولي العهد الأستاذ محمد بن سالم المري ورئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري .

هذا وثمن الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الوقفة الوطنية الشامخة، التي عبر عنها مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية باسمه واسم منسوبي الجامعة، حيث أكد استنكار الجميع للاعتداء الآثم الذي قامت به فئة من المتسللين على حدود المملكة، واستعداد الجامعة لتسخير كافة إمكاناتها تحت تصرف القيادة الحكيمة، فداءً للدين ودفاعاً عن الوطن وكرامته.

جاء ذلك في البرقية الجوابية التي بعث بها سموه الكريم لوزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور خالد بن محمد العنقري رداً على برقية مدير الجامعة المرفوعة لسموه.

وتبرع الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بإنشاء 151 وحدة سكنية لأهالي قرية البنان في محافظة القنفذة، على أن تتسلم مؤسسة الأمير سلطان الخيرية تنفيذ المشروع في أسرع وقت ممكن. وستنقل هذه اللفتة الإنسانية الحانية من سلطان الخير والعطاء أهالي قرية البنان من منازل القش والصفيح إلى وحدات سكنية مؤهلة ومجهزة.

أوضح ذلك رئيس بلدية المظيلف المهندس عماد الصبحي الذي ثمن لولي العهد هذا التبرع الإنساني سائلاً الله ان يديم عليه الصحة والعافية، وسيتم توفير الموقع المخصص لإقامة المساكن وتسليمها لمؤسسة سموه الخيرية.

فى مجال آخر افتتح الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان مشروع الأمير سلطان للإسكان الخيري بمحافظتي أحد المسارحة وضمد التابع لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز ال سعود الخيرية وذلك بمقر الإسكان الخيري بمحافظة أحد المسارحة .

وفور وصول سموه مقر الحفل قص الشريط إيذاناً بافتتاح المشروع وتجول على إحدى الوحدات السكنية واستمع لشرح مفصل من القائمين على المشروع وما يشتمل عليه من وحدات سكنية ومرافق خدمية. بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى المشرف العام على المشروع المهندس أحمد الأسود كلمة بهذه المناسبة عبر فيها عن سعادة الجميع بافتتاح أمير المنطقة للمشروع الذي تزيد قيمته الإجمالية مع الأثاث والتجهيز عن // 18,000,000// مليون ريال ويتكون من //75// وحدة سكنية منها // 50// وحدة بمحافظة أحد المسارحة و// 25// وحدة بمحافظة ضمد وتتكون كل وحدة من دورين بمساحة 181متر مسطح لكل وحدة .

وبين المشرف العام على المشروع أن كل وحدة سكنية تحتوي على ثلاثة مجالس وصالتين وغرفتي نوم وثلاث دورات للمياه ومطبخ وفناء خارجي وتقام على ارض بمساحة إجمالية تبلغ // 400// متر مسطح إضافة لتنفيذ مركز للرعاية الأولية بقرية الراحة وبئر ارتوازي مع شبكة مياه بقرية حصامة المحازرة .

وأشار في ختام كلمته إلى أن المشروع يأتي امتدادا لما توليه القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين و النائب الثاني من رعاية واهتمام لأبنائها المواطنين بمختلف المناطق وواحد من المشروعات الخيرية التي أسهمت مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية في انجازها بمختلف مناطق وطننا العزيز بدعم من سموه الكريم .

عقب ذلك القيت كلمة المستفيدين القاها نيابة عنهم يحي بن علي بن مداوية رفع من خلالها باسمه ونيابة عن جميع المستفيدين من المشروع بآسمى آيات الشكر والعرفان لولي العهد على هذا المشروع الذي يأتي أمتدادا لأيادي سموه البيضاء وعطاءه الجم وتهنئة الجميع للقيادة الرشيدة بعودة ولي العهد سالما معافى بعد عودته من رحلته العلاجية التي تكللت بالنجاح ولله الحمد.

اثر ذلك القيت قصيدتين بهذه المناسبة.

ثم القى مدير عام مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي كلمة أوضح فيها أن المؤسسة يسعدها أن تُشارك بإضافة صرح جديد من صروح الخير في مملكة الإنسانية ، وفي هذه المنطقة الغالية مشيرا إلى الاحتفاء بهذه المناسبة يواكب بحمد الله احتفالات كافة ربوع المملكة بعودة سمو ولي العهد سالماً معافى.

وقال " إنني أنقل للذين سيتسلمون اليوم وثائق تخصيص وحدات المشروع تهنئة ولي العهد ، وتطلعه إلي أن يسهم هذا المشروع بمشيئة الله في توفير بيئة حضارية تلبي احتياجات عشرات الأسر في هذه المنطقة الغالية من الوطن، وتسهم في تحقيق نقلة معيشية تتوفر فيها كافة مقومات الحياة الكريمة والخدمات المطلوبة و تحيات وتهنئة الأمير فيصل بن سلطان بن عبد العزيز، الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية بهذه المناسبة // .

وبين إن مشروع الأمير سلطان للإسكان الخيري بمحافظتي أحد المسارحة وضمد يأتي ضمن برنامج الإسكان الخيري لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز ال سعود الخيرية الذي يضم أكثر من //1550// وحدة ويشمل سبع مناطق في المملكة معرباً عن شكره لأمير منطقة جازان على جهوده المخلصة في تنمية وتطوير منطقة جازان و رعايته حفل تسليم وحدات المشروع الأمر الذي يجسد اهتمام الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين ومساندتها لدور مؤسسات العمل الخيري ، وحرصها على تكامل الجهود لتحقيق التنمية المنشودة.

في نهاية الحفل قام امير منطقة جازان بتسليم مفاتيح الوحدات السكنية للمستفيدين من المشروع والشهادات والدورع والتذكارية للجهات المتعاونة .

وقد عبر الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز عن سعادته برعاية حفل تسليم الوحدات السكنية بمحافظتي احد المسارحة وضمد رافعاً باسمه ونيابة عن أهالي منطقة جازان آسمى آيات الشكر والعرفان على ما تجده المنطقة من دعم ورعاية من قبل ولاة الأمر أيدهم الله كغيرها من مناطق وطننا العزيز.

وقال في تصريح صحفي عقب حفل الافتتاح // أن مشروع الأمير سلطان بن عبدالعزيز للإسكان الخيري بمحافظتي أحد المسارحة وضمد هو مكرمة من عدة مكرمات تفضل بها سموه لهذه المنطقة والمناطق الأخرى كما عودنا فهو دائم الاستجابة لكل مافيه خير الوطن والمواطن // .

وحول الدور المناط برجال الأعمال وفاعلي الخير في دعم العمل الخيري والاستثماري بالمنطقة قال // بعد صدور الميزانية والتسهيلات الموجودة والأخطار العالمية في الاستثمار , فالاستثمار داخل الوطن يعد من الأمور التي ندعو لها، ونتمنى من رجال الأعمال أن يساهموا ويكونوا سنداً قوياً للدولة في خططها التنموية , والمواطن والقطاع الخاص له دور كبير في مثل هذه الأمور خاصة وأن المنطقة مقبلة على طفرات كبيرة وبها فرص استثمارية كثيرة نتمنى من رجال الأعمال استغلالها الاستغلال الأمثل // .

وأضاف يقول // الآن العمل بالمنطقة يجري على وفق ماهو مخطط له سوى في المدينة الاقتصادية أو مصفاة البترول أو في العشرة آلاف وحدة سكنية التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز اَل سعود في ضاحية الملك عبدالله أو في المدينة الصناعية أو الموانئ أو في الصناعات التكميلية للمدينة الاقتصادية والتي تحتاج كلها للتعاون والعمل المخلص من قبل رجال الأعمال , ونحن نعتزم بحول الله عقد اجتماع بهذه الخصوص لشرح كل الفرص المتاحة للاستثمار أمام رجال الأعمال//.

وفيما يخص مكرمة خادم الحرمين الشريفين بإنشاء //10// آلاف وحده سكنية لأسر النازحين بمراكز الإيواء في منطقة جازان وهل تم اختيار المواقع الخاصة بها أوضح أنه تم اختيار المواقع ورفعت وهي الآن تحت الدراسة والتخطيط للشروع في التنفيذ .

ووقعت في الرياض اتفاقية تأسيس كرسي الأمير سلطان لأبحاث الشباب وقضايا الحسبة في جامعة الملك عبدالعزيز بحضور وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري .

فقد وقع الاتفاقية الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبدالعزيز بن حمين الحمين ومدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور أسامة بن صادق طيب.

وأشاد وزير التعليم العالي بفكرة الكرسي التي تأتي احتفاء بشفاء الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وعودته سالماً معافى إلى أرض الوطن، مبينا أن هذه الخطوة تمثل نموذجاً للتكامل والشراكة بين الجهات الحكومية ومؤسسات التعليم العالي لتطوير العمل الحكومي، وبنائه على أسس علمية.

ووجه في تصريح صحفي عقب توقيع الإتفاقية الشكر للرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على ما قامت به الرئاسة من مبادرات متعددة للاستفادة من الخبرات الأكاديمية التي تتمتع بها الجامعات السعودية، إذ أن هذا الكرسي هو الثالث في سلسلة الكراسي العلمية في الجامعات السعودية بعد تأسيس كرسي الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحسبة وتطبيقاتها المعاصرة بجامعة الملك سعود وكرسي الأمير نايف لدراسات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الجامعة الإسلامية، الأمر الذي يمثل دلالة مهمة على ما تحظى به شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من دعم واهتمام كبيرين من قبل قادة هذه البلاد منذ قيامها على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله، وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وأشار الدكتور العنقري إلى أن تأسيس هذا الكرسي يأتي في وقت يتوجب ترسيخ الهوية وتثبيت القيم في نفوسهم، متمنياً أن يحقق الكرسي أهدافه وتطلعات المسئولين عنه، وأن يسهم في المحافظة على القيم والسلوكيات الايجابية في مجتمع الشباب، ومعالجة السلبيات والأخطاء الفكرية والسلوكية، وإيجاد الحلول العملية، والبدائل الشرعية؛ للإفادة من طاقات الشباب في ما يسهم في بناء المجتمع وتطويره.

من جانبه أشار الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبد العزيز بن حميّن الحميّن إلى أن الرئاسة وجامعة الملك عبدالعزيز أكملت الاستعدادات لإطلاق الكرسي بهذه المناسبة العزيزة ليكون لبنة دائمة ونافعة تعبر عما نكنّه لسموه الكريم،.

ورفع بهذه المناسبة ومدير الجامعة شكرهما لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد والنائب الثاني على ذلك المنجز وما يلقاه جهاز الهيئة من دعم و مساندة من قادة هذه البلاد.

وأشاد الشيخ الحمين بالدور الفاعل والمساندة المتواصلة التي تلقاها الرئاسة من وزير التعليم العالي ونائبه و مدير جامعة الملك عبدالعزيز لإنجاح هذا المشروع، مشيرا إلى أن سعي الرئاسة لإطلاق هذه المشاريع يأتي في إطار رؤيتها التطويرية للاستفادة من كافة الصروح العلمية في مختلف مناطق المملكة ضمن المجالات التي تحتاج إليها الرئاسة، وذلك لما تتمتع به جامعاتنا من خبرة أكاديمية و بحثية وقيمة علمية .

من جهته أوضح مدير جامعة الملك عبد العزيز الدكتور أسامة طيب أن الجامعة تتشرف بأن تطلق كرسياً علمياً جديداً عن أبحاث الشباب وقضايا الحسبة يحمل اسم الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام، لما هو معروف عن سموه الكريم من اهتمام بالغ بالشباب وقضاياهم .

وبين أن الكرسي العلمي يطمح إلى أن يكون بيت خبرة بحثي متميز في ابتكار الآليات والبرامج المناسبة للتعامل مع قضايا الشباب المتعلقة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مما يسهم في تعزيز أمن المجتمع في مختلف مجالاته، عبر توظيف البحث العلمي في تشخيص مشكلات الشباب الفكرية والسلوكية المتعلقة بقضايا الحسبة، وإعداد الدراسات والبرامج الوقائية والعلاجية لها، وتطوير أداء القائمين على الحسبة للتواصل الإيجابي معهم.

الجدير بالذكر أن الكرسي يهدف إلى إثراء المعرفة والمشاركة في إنتاج البحوث العلمية والدراسات الميدانية في مجال الشباب وقضايا الحسبة .

ورصد الأسباب والمظاهر الرئيسة لانتشار السلوكيات السلبية للشباب ، واقتراح الحلول الناجعة لمعالجتها . كما يسعى في الوقت ذاته إلى تطوير أداء العمل الميداني في مجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في ما يتعلق بمهارات الاتصال وأساليب الإقناع والتأثير المناسبة للشباب.

وإيجاد الحلول العلمية والعملية، والبدائل الشرعية؛للإفادة من طاقات الشباب في كل ما يسهم في بناء المجتمع والمحافظة على القيم والسلوكيات الإيجابية الموجودة في مجتمع الشباب.

واحتفلت جامعة جازان بعودة الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام إلى أرض الوطن سالماً معافى بعد الرحلة العلاجية التي تكللت بالنجاح ولله الحمد بحضور مدير جامعة جازان الدكتور محمد بن علي آل هيازع وذلك بمسرح الجامعة .

وقد بدأ الحفل الخطابي المقام بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم .

ثم ألقى مدير الجامعة كلمة عبر فيها عن الفرحة التي عمت المواطنين بمختلف مناطق المملكة بعودة الأمير سلطان بن عبدالعزيز مبرزاً العديد من مناقب ومآثر سموه الكريم في مختلف المجالات الاجتماعية والإنسانية وغيرها .

واستعرض مدير جامعة جازان في كلمته دور الجامعة في توفير بيئة جامعية داعمة لطلاب لتحقيق التميز والإبداع كلاً في تخصصه مؤكداً أهمية معرفة لوائح وأنظمة الجامعة من قبل الجميع وبذل الجهد في التحصيل العلمي والسعي إلى المعرفة والتعلم واستثمار الوقت والتخطيط الجيد والتطلع إلى المستقبل.

عقب ذلك توالت فقرات الحفل من كلمات وقصائد شعرية وفقرات متنوعة .

وفي ختام الحفل فتح باب الحوار والنقاش وأجاب مدير جامعة جازان على أسئلة واستفسارات الطلاب .

هذا وتنظم إدارة الخدمات الصيدلية بمركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة ( المؤتمر الدولي الأول لعلاجيات أمراض القلب ) خلال الفترة من26 إلى 27 محرم 1431 هـ الموافق 12-13 يناير 2010 م بفندق الفورسيزونز في الرياض .

وأوضح مدير مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة المقدم مازن بن فهد العمران الذي أن هذا التجمع الطبي العالمي يأتي بمشاركة نخبة من المختصين على المستوى العالمي وقال // هذا التجمع يأتي حرصاً من المركز على مواكبة أحدث المستجدات والتطورات في علاجيات أمراض القلب وتسليط الضوء على دور الصيدلي في هذا المجال //.

فيما بين مدير إدارة الخدمات الصيدلية بمركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر المقدم فهد بن محمد الخرجي أنه سيتم خلال المؤتمر مناقشة آخر مستجدات علاجيات أمراض الشرايين التاجية وارتفاع الكولسترول وارتفاع ضغط الدم وضعف عضلة القلب وكذلك آخر التطورات في الوقاية من الجلطات واختلال نبضات القلب ، إضافة إلى تقييم منافع وخطورة علاجيات القسطرة القلبية والإطلاع على أحدث الوسائل المتبعة للتأهيل الشامل لمرضى شرايين القلب .

وسيصاحب المؤتمر ورشتي عمل عن تخطيط نظم القلب وآلية علاج مرضى ضعف عضلة القلب .

وبين المقدم الخرجي أنه سيستفيد من هذا المؤتمر جميع العاملين في القطاع الصحي خاصة الأطباء والصيادلة والممرضين وسيحضى المشاركون ب ( 15 ) ساعة مخصصة من قبل الهيئة السعودية للتخصصات الطبية ، وبإمكان الراغبين في التسجيل الحضور إلى موقع انعقاد المؤتمر أو التسجيل عبر الموقع الإلكتروني www.pscc-pharm.com .

فى جاكرتا رعى الرئيس الدكتور الحاج سوسيلو بامبانغ يودويونو رئيس جمهورية اندونيسيا بحضور ممثل الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام المستشار في الديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق بالقصر الجمهوري في العاصمة الإندونيسية الحفل الختامي لمسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود السنوية الثانية لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية لدول جنوب شرق آسيا.

وبدئ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم ألقى وزير الشؤون الدينية الاندونيسي سوريا دارما علي كلمة رحب فيها برئيس الجمهورية الإندونيسية وبالشيخ الدكتور عبدالله المطلق والأمير عبدالعزيز بن سعود بن فهد بن عبدالعزيز والأمير محمد بن سعود بن فهد بن عبدالعزيز وأصحاب المعالي والفضيلة والحضور.

وقد وجه الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام كلمة إلى الحفل تضمنت تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وشعب المملكة العربية السعودية للرئيس الاندونيسي وتمنياتهم لفخامته بالصحة والعافية وللشعب الاندونيسي استمرار التقدم والازدهار.

وأكد ولي العهد أن احتضان اندونيسيا ورعاية الرئيس الاندونيسي لحفل ختام المسابقة هو دليل على حرص فخامته الشديد على الاهتمام بكتاب الله.

وقال ولي العهد في كلمته التي ألقاها نيابة عنه ممثل سموه في المسابقة الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق .. الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا .. والصلاة والسلام على رسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

صاحب الفخامة الرئيس الدكتور / الحاج سوسيلو بامبانغ يودويونو أصحاب الفضيلة العلماء...

أصحاب المعالي الوزراء ..

من أرض الحرمين الشريفين أحييكم بتحية الإسلام ، فسلام من الله عليكم ورحمته وبركاته أسأل الله تعالى لفخامتكم الصحة والعافية وللشعب الإندونيسي الشقيق الأمن والاستقرار ودوام التقدم والازدهار.

فخامة الرئيس :

لقد من الله جل جلاله على أمة الإسلام أن أنزل عليها خير كتبه على أفضل رسله ، فنزّل القرآن الكريم على محمد بن عبدالله الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم ليكون روحا للحياة ونور هداية للناس كما قال تعالى : ((وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدى إلى صراط مستقيم)) ، وضمنه الله موعظته لعباده المؤمنين وجعله شفاءا لما في الصدور ، قال تعالى : ((يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين)) وقد تكفل الله بحفظه ، فقال تعالى : ((إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)) ، ورغب رسولنا صلى الله عليه وسلم المسلمين في العناية بتعلمه وحفظه فقال عليه الصلاة والسلام : (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) ، وإن من توفيق الله للمؤمن أن يجعله من أهل العناية بكتاب الله حفظا ، أو تكريما لحفظته ، مما ينتج عنه تشجيع الآخرين للاشتغال بتعلمه وتعليمه ، وحفظه وتدبر معانيه ، وإننا لنرجو يا فخامة الرئيس أن تكون هذه المسابقة التي ترعون حفل ختامها اليوم ، وتكرمون الفائزين فيها من القربات التي يتقبلها الله تعالى ويعظم فيها المثوبة والأجر لنا ولكم ولكل من أسهم في إنجاحها.

فخامة الرئيس :

إن احتضان جمهورية إندونيسيا لمسابقة سلطان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن وتجويده الأولى على مستوى دول آسيان ، وإن حرص فخامتكم على استضافة المتسابقين من كل دول المنطقة ، ورعايتكم الكريمة لحفل ختامها ، لهي دلالة على حرصكم الشديد على الاهتمام بكتاب الله ودستور الأمة وسبيل الفلاح وهو من التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله تعالى به في قوله : ((وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)) ، ولاشك أن المشاركة المتبادلة إنما هي تأكيد على متانة العلاقات الأخوية بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإندونيسية حكومة وشعبا ، فبعد تفضلكم في العامين الماضيين برعاية هذه المسابقة المباركة على مستوى الجمهورية الإندونيسية ودول آسيان ، ها أنتم بحمد الله ترون الثمرات المباركة لهذا العمل المبارك الذي نتمنى أن يتواصل لما فيه من الخير والمنفعة العظيمة ، وشكر الله لكم رعايتكم وجعلها في ميزان حسناتكم.

ويشرفني يا فخامة الرئيس أن أنقل لفخامتكم تحيات أخيكم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ والشعب السعودي ، وتمنياتهم لكم بالصحة والعافية وللشعب الإندونيسي الشقيق باستمرار التقدم والازدهار.

وقبل الختام أهنئ الفائزين في المسابقة بجميع فروعها ، وأحيي جميع المشاركين ، وأرجو لهم التوفيق والسداد ، وأوصيهم جميعا بأن يكونوا ممن يحفظ كلام الله ويلتزم بأوامره ، ويجتنب نواهيه ، ويتأدب بآدابه. كما أشكر جميع اللجان التي أسهمت في إنجاح هذه المسابقة في الجهات الرسمية الإندونيسية وفي الدول المجاورة ، وفي سفارة خادم الحرمين الشريفين ، وأرجو للجميع التوفيق والسداد.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بعد ذلك ألقى الرئيس الإندونيسي كلمة بدأها بالترحيب بضيوف المسابقة وبالمشاركين وقال "نرحب بكل الضيوف من المملكة العربية السعودية الذين شرفوا الحفل كما أقدم للمشاركين والوفود والحضور كل الشكر لأن هذا إن دل على شئ فإنما يدل على عمق العلاقات بين جمهوريتنا وبينكم في المملكة".

وأبدى الرئيس يودويونو عظيم سعادته لعقد المسابقة للمرة الثانية في اندونيسيا تحت مسماها الحالي .. قائلا "لقد اقترحت ذلك الإسم على ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز عام 2008م فوافق عليه فتحول اسم المسابقة لما هو عليه الآن".

وأعرب عن سعادته البالغة لما وجدته المسابقة من إقبال كبير من كل دول آسيا.

وقال إن القرآن الكريم جاء معجزة لرسول الأمة صلى الله عليه وسلم ومرشدا للأمة متضمنا القيم الإنسانية العظيمة.

وأشار إلى الجمال في كلمات القرآن الكريم ومعانيها وقيمها مؤكداً أنها جاءت كون القرآن الكريم كلام الله وهو وحي منه عز وجل .. مطالبا بقراءة القرآن بتدبر وترتيل ليكون مؤثرا في قلوب مستمعيه.

وهنأ الرئيس الإندونيسي في كلمته الفائزين في فروع المسابقة الخمسة ووجه لهم رسالة طالبهم فيها بأن يكونوا أسوة لغيرهم وأن يظهروا لهم أن الإسلام هو دين التسامح والتضامن.

وجدد التأكيد على أن العلاقات الطيبة بين جمهورية اندونيسيا والمملكة العربية السعودية هي من أرست قواعد هذه المسابقة وانطلقت بها نحو المقدمة وستحلق بها لمستقبل مشرق بإذن الله.

عقب ذلك قدم له الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور صالح بن حسين العايد هدية تذكارية للرئيس الاندونيسي .

وكانت لجنة التحكيم في المسابقة أعلنت عن أسماء الفائزين الثلاثة الأوائل في كل فرع من فروع المسابقة الخمسة وكانت النتائج كالتالي :

//الفرع الأول// .. حفظ القرآن الكريم كاملا :

الأول : مختار زمزمي من اندونيسيا وفاز بمبلغ إثني عشر ألف ريال وفرصة لأداء الحج.

الثاني : آية الله من إندونيسيا وفاز بمبلغ أحد عشر ألفا وخمسمائة ريال وفرصة لأداء الحج.

الثالث : الحاج أقوس سعيد من إندونيسيا وفاز بمبلغ أحد عشر ألف ريال وفرصة لأداء الحج.

/الفرع الثاني// .. حفظ 20 جزءا من القرآن الكريم :

الأول : بدر الزمان من إندونيسيا وفاز بمبلغ تسعة آلاف ريال وفرصة لأداء الحج.

الثاني : محمد ابن الحاج من بروناي وفاز بمبلغ ثمانية آلاف وخمسمائة ريال وفرصة لأداء الحج.

الثالث : سفر الدين من إندونيسيا وفاز بمبلغ ثمانية آلاف ريال وفرصة لأداء الحج.

//الفرع الثالث// .. حفظ خمسة عشر جزءا من القرآن الكريم : الأول : عبدالله منجانيا من الفلبين وفاز بمبلغ ستة آلاف ريال وفرصة لأداء الحج.

الثاني : فريد نور الرحمن من إندونيسيا وفاز بمبلغ خمسة آلاف وخمسمائة ريال وفرصة لأداء الحج.

الثالث : أويل شاه من إندونيسيا وفاز بمبلغ خمسة آلاف ريال وفرصة لأداء الحج.

//الفرع الرابع// .. حفظ تسعة أجزاء من القرآن الكريم :

الأول : سهر الدين من إندونيسيا وفاز بمبلغ ثلاثة آلاف ريال وفرصة لأداء الحج.

الثاني : موجار بون من تايلند وفاز بمبلغ ألفين وخمسمائة ريال وفرصة لأداء الحج.

الثالث : محمد بهاء الدين وفاز بمبلغ ألفي ريال وفرصة لأداء الحج.

//الفرع الخامس// .. حفظ السنة النبوية :

الأول : ايكو فريستو من إندونيسيا وفاز بمبلغ عشرة آلاف ريال وفرصة لأداء الحج.

الثاني : عارف مولانا من إندونيسيا وفاز بمبلغ ثمانية آلاف ريال وفرصة لأداء الحج.

الثالث : أحمد رفيع الدين من إندونيسيا وفاز بمبلغ ستة آلاف ريال وفرصة لأداء الحج.

وقد أقام وزير الشؤون الدينية الإندونيسية سوريا دارما علي مأدبة عشاء تكريما للفائزين بالمسابقة وضيوفها ولجانها قدم خلاله لممثل ولي العهد درعا تذكاريا لسموه الكريم فيما قام ممثل ولي العهد بتقديم درع مماثل للرئيس الإندونيسي.