خادم الحرمين الشريفين يرأس اجتماع مجلس الخدمة العسكرية ويستقبل وزير خارجية تركيا والنائب الثاني للرئيس الأفغاني

الملك عبد الله يطلع مجلس الوزراء على مجمل لقاءاته واتصالاته مع عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة

ولى العهد الأمير سلطان يستقبل رئيس مجلس الأمة الكويتي

النائب الثاني يستقبل اللجنة الوطنية لرعاية السجناء

أمير الرياض يطلع على مشروع تطوير مطار الملك خالد الدولي

الأمير خالد الفيصل يتشرف بغسل الكعبة المشرفة

برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الخدمة العسكرية عقد مجلس الخدمة العسكرية اجتماعه الأول للعام 1431هـ في مقر الديوان الملكي بالرياض بحضور الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ونائب رئيس مجلس الخدمة العسكرية وبحضور كل من الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية عضو المجلس والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية عضو المجلس والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب رئيس الحرس الوطني للشؤون التنفيذية ووزير المالية عضو المجلس الدكتور إبراهيم العساف والأمين العام للمجلس الفريق ناصر بن عبدالعزيز العرفج.

وقد درس المجلس المواضيع المدرجة على جدول أعماله واتخذ في شأنها القرارات التالية :

1.تعديل المادة ( 11 ) من لائحة العمل الداخلي لمجلس الخدمة العسكرية .

2. تعديل المادة ( 8 ) من نظام مجلس الخدمة العسكرية الصادر بالمرسوم الملكي رقم ( م / 45 ) وتاريخ 4 / 7 / 1402هـ .

3. الموافقة على مشروع نظام التأديب العسكري .

4. الموافقة على تعديل الفقرة ( ج ) من المادة ( 109 ) من نظام خدمة الضباط والمادة ( 13 ) من نظام خدمة الأفراد المتعلقتين بإيقاف العسكري أو سجنه أو كف يده .

5. الموافقة على تعديل البند الثاني من الفقرة ( أ ) من المادة الثانية من نظام الأنواط العسكرية .

6.الموافقة على قواعد تعويض العسكري الذي يتم فصله بطريقة غير نظامية .

7.الموافقة على قواعد مرافقة العسكري أو الموظفة العسكرية لأحد أقربائه أو أقربائها للعلاج .

8.الموافقة على تعديل الفقرة ( أ ) من المادة ( 122 ) من نظام خدمة الضباط في شأن توضيح المقصود بعبارة ( العجز الصحي ).

وفي ختام الاجتماع وانطلاقاً من حرص خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الخدمة العسكرية والقائد الأعلى لكافة القوات العسكرية على أبنائه العسكريين فقد وجه الأمانة العامة لمجلس الخدمة العسكرية بالحرص على جميع الأمور الخاصة بشؤون العسكريين والاهتمام بها والعمل على إنجازها أولاً بأول .

واستقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز في مكتبه بالديوان الملكي في قصر اليمامة ، وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو والوفد المرافق له، وتناول اللقاء استعراض عدد من الموضوعات التي تهم البلدين، كما نقل الوزير أغلو لخادم الحرمين الشريفين خلال الاستقبال تحيات وتقدير الرئيس التركي عبد الله غل ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وكان خادم الحرمين الشريفين التقى في الديوان الملكي النائب الثاني لرئيس الجمهورية الأفغاني عبد الكريم خليلي والوفد المرافق له، ونقل المسؤول الأفغاني له تحيات وتقدير الرئيس حميد كرزاي، كما تناول الاستقبال استعراض عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

حضر اللقاءين الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، والأمير متعب بن عبد العزيز، والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز نائب رئيس الحرس الوطني للشؤون التنفيذية، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير منصور بن ناصر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين.

ورأس خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر الاثنين في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وفي مستهل الجلسة أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على مجمل المشاورات والاتصالات واللقاءات التي جرت خلال الأيام الماضية مع عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة ومبعوثيهم حول تطورات الأوضاع في المنطقة والعالم ومن بينها لقاءاته مع إخوانه الرئيس محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية والرئيس محمود عباس رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية والرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان خلال زياراتهم للمملكة وكذا الرسالة التي تلقاها من أخيه الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية واستقباله لوزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو والنائب الثاني لرئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية عبدالكريم خليلي.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة أن المجلس استعرض بعد ذلك جملة من التقارير عن مستجدات الأحداث على الساحات العربية والإسلامية والدولية مؤكداً مواقف المملكة الثابتة منها .

وفي الشأن المحلي بين أن المجلس ناقش النشاط الاقتصادي للمملكة العربية السعودية بعد صدور الميزانية للعام الحالي 1431 / 1432 هـ التي روعي في إعدادها حاجات الاقتصاد الوطني والحرص على أن تكون استمراراً لتعزيز مسيرة التنمية المستدامة في المملكة عن طريق توجيه الموارد للإنفاق على الجوانب الأكثر دعماً للنمو الاقتصادي وللتنمية ولتعزيز جاذبية الاقتصاد الوطني للاستثمار مع توفير مزيد من فرص العمل للمواطنين من خلال التركيز على قطاعات التنمية البشرية والبنية الأساسية والخدمات الاجتماعية . منوهاً بما تضمنته الميزانية من برامج ومشاريع تنموية جديدة ومراحل إضافية لعدد من المشاريع التي سبق اعتمادها تزيد تكاليفها عن 260 مليار ريال .

وأشار وزير الثقافة والإعلام إلى أن خادم الحرمين الشريفين جدد في هذا الشأن تأكيده لأصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء على التنفيذ الدقيق لبرامج ومشاريع الميزانية .

وبين أن المجلس استعرض بعد ذلك جملة من النشاطات والفعاليات الاقتصادية والعلمية والثقافية التي شهدتها المملكة خلال الأيام الماضية ثم واصل مناقشة جدول أعماله وأصدر القرارات التالية :ـ

أولاً :

وافق مجلس الوزراء على تفويض صاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - أو من ينيبه - بالتباحث مع السلطات المختصة في الدول الأخرى في شأن مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال تبادل التحريات المالية الخاصة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب والتوقيع عليه في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ورفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثانياً :

بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكي وزير الخارجية في شأن نموذج مشروع اتفاقية إطارية للتعاون في المجالات الزراعية والثروة الحيوانية والسمكية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومات الدول الأخرى قرر مجلس الوزراء الموافقة على " نموذج مشروع اتفاقية إطارية للتعاون في المجالات الزراعية والثروة الحيوانية والسمكية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومات الدول الأخرى " وذلك بالصيغة المرفقة بالقرار . وأن تقوم وزارة الخارجية بالرفع إلى مجلس الوزراء عن أي دولة من الدول التي تقترح وزارة التجارة والصناعة ووزارة الزراعة ووزارة المالية الاستثمار الزراعي فيها وذلك لأخذ التفويض اللازم بالتباحث والتوقيع في ضوء الصيغة المشار إليها في هذا القرار ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية .

ثالثاً :

بعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من صاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي وزير الشؤون البلدية والقروية في شأن دراسة موضوع توفير منح أراض سكنية للمواطنين لتسهيل حصولهم على مساكن أقر مجلس الوزراء عدداً من الضوابط والإجراءات من بينها ما يلي :

أولاً : تقوم وزارة الشؤون البلدية والقروية بما يلي :

1 - ربط برنامج المنح التي تنفذها وزارة الشؤون البلدية والقروية ببرامج إسكان تضمن حصول المواطن على مسكن .

2 - تخصيص أراض للهيئة العامة للإسكان وفقاً للأوامر السامية والتعليمات السارية لتتولى الهيئة بناء وحدات سكنية مناسبة عليها توزع على المواطنين بحسب الضوابط والإجراءات التي تضعها الهيئة .

ثانياً : تراعي وزارة الشؤون البلدية والقروية عند تخصيص أراض للهيئة ما يلي :

1 - أن تكون ضمن المخططات الحكومية المعتمدة .

2 - أن توفر الخدمات فيها من المبالغ المعتمدة في الميزانية أو وفقاً للائحة التصرف في العقارات البلدية .

3 - أن توزع تلك الأراضي في مختلف أنحاء المدينة التي تخصص فيها لما يؤدي إليه ذلك من اندماج المستفيدين من مشاريع الإسكان مع باقي أفراد المجتمع .

رابعاً :

وافق مجلس الوزراء على تشكيل مجلس إدارة شركة البلد الأمين للتنمية والتطوير العمراني لمدة ثلاث سنوات وذلك على النحو الآتي :

أولاً : ممثلو الجهات الحكومية :

1 - الدكتور أسامة بن فضل البار أمين العاصمة المقدسة رئيساً

2 - إبراهيم بن عبدالله العقل ممثلاً لوزارة الشؤون البلدية والقروية عضواً

3 - الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الخضيري ممثلاً لإمارة منطقة مكة المكرمة عضواً

4 - محمد بن عبدالرحمن المقيطيب ممثلاً لوزارة المالية عضواً

5 - حسان بن فضل عقيل ممثلاً لوزارة التجارة والصناعة عضواً

6 - الدكتور فاروق بن محمد مفتي ممثلاً لهيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة عضواً

ثانياً :ممثلو القطاع الخاص :

1 - الدكتور مجدي بن محمد حريري عضواً

2 - المهندس أنس بن محمد صيرفي عضواً

3 - منصور بن عبدالله بن سعيد عضواً

4 - المهندس صالح بن سالم بن محفوظ عضواً

5 - مازن بن محمد بترجي عضواً

خامساً:

وافق مجلس الوزراء على إعادة تشكيل مجلس إدارة شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني لمدة ثلاث سنوات بدءاً من تاريخ 8/2/1431هـ ، وذلك على النحو الآتي:

أولاً : ممثلو الجهات الحكومية :

1 - المهندس / عادل بن محمد فقيه أمين محافظة جدة رئيساً

2 - عبدالرحمن بن محمد الدهمش ممثلاً لوزارة الشؤون البلدية والقروية عضواً

3 - الدكتور / سامي بن ياسين برهمين ممثلاً لإمارة منطقة مكة المكرمة عضواً

4 - عبدالعزيز بن سعد الغامدي ممثلاً لوزارة المالية عضواً

5 - حسان بن فضل عقيل ممثلاً لوزارة التجارة والصناعة عضواً

6 - الدكتور / رياض بن كمال نجم ممثلاً لوزارة الثقافة والإعلام عضواً

ثانياً : ممثلو القطاع الخاص :

1 - إبراهيم بن محمد العيسى عضواً

2 - المهندس / محمد بن حسن أبو داوود عضواً

3 - موسى بن عمران العمران عضواً

4 - أحمد بن سليمان باناجه عضواً

5 - الدكتور / عبدالله بن محمد بن علي تلمساني عضواً

سادساً :

وافق مجلس الوزراء على تعيين كل من الأستاذ / بكري بن صالح أبو بكر شطا والدكتور / عبدالرحمن بن عبدالله الزامل ، عضوين في مجلس إدارة الهيئة العامة للإسكان ، لمدة ثلاث سنوات.

هذا واستقبل الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام في قصر سموه العزيزية رئيس مجلس الأمة بدولة الكويت الشقيقة الأستاذ جاسم بن محمد الخرافي يرافقه عدد من أعضاء المجلس .

وأعرب رئيس مجلس الأمة الكويتي ومرافقوه عن تهنئتهم لولي العهد بسلامة عودته إلى المملكة .

ونقل الخرافي لولي العهد تحيات وتقدير أخيه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وتمنياته للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولشعبها المزيد من التقدم والرخاء .

وقد عبر ولي العهد عن شكره للجميع على زيارتهم وما حملته من مشاعر أخوية صادقة تجسد علاقات الإخاء والمحبة بين الأشقاء في المملكة ودولة الكويت متمنياً سموه لدولة الكويت وشعبها المزيد من النماء والتطور.

حضر الاستقبال الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض و الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك و الأمير مشعل بن عبدالله بن مساعد مستشار ولي العهد والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في ديوان ولي العهد والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص لأمير منطقة الرياض والأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز والأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز ورئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان ورئيس ديوان ولي العهد الأستاذ علي بن إبراهيم الحديثي والسكرتير الخاص لولي العهد الأستاذ محمد بن سالم المري و رئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري والأمين العام لمجلس الشورى الدكتور محمد بن عبدالله الغامدي .

فى مجال آخر استقبل الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للسجون بمكتبه في الوزارة وزير الشؤون الاجتماعية رئيس اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم / تراحم / الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ونائبه اللواء الدكتور علي بن حسين الحارثي مدير عام السجون وأعضاء اللجنة .

وفي بداية الاستقبال قدموا لسموه التهنئة بمناسبة زوال العارض الصحي الذي ألم بولي العهد وعودته إلى أرض الوطن سالما معافى .

وشكروا الأمير نايف بن عبدالعزيز على مايجده نزلاء السجون والإصلاحيات ودور الأحداث والمفرج عنهم وأسرهم من سموه من رعاية واهتمام .

وقدم الدكتور يوسف العثيمين لسموه تقريرا عن إنجازات اللجنة وفروعها في كافة المناطق والمحافظات لدورتها الثانية .

كما تم خلال اللقاء بحث أوضاع اللجنة وما تقدمه من برامج وخدمات للفئات المشمولة برعايتها كسداد إيجارات المساكن وفواتير الخدمات وتوفير سلال الغذاء للأسر خلال فترة سجن عائلهم إضافة إلى تقديم الرعاية بمفهومها الشامل الصحية والنفسية والاجتماعية والتربوية وما تقدمه اللجنة لنزلاء السجون حيث أنشأت مكاتب للتعقيب على معاملاتهم وتقوم بالسداد عن بعض المدينين منهم إضافة إلى دعم برامج التأهيل والإصلاح في السجون ورعايتهم للمفرج عنهم بعد الإفراج وتقديم برامج تدريبية تزيد من فرص حصولهم على وظائف تؤمن لهم ولأسرهم سبل العيش الكريم وتحد من عودتهم إلى ارتكاب السلوك غير السوي . بعد ذلك استمع الجميع إلى كلمة توجيهية من الأمير نايف بن عبدالعزيز ثمن فيها جهود اللجنة والقائمين عليها وحثهم على بذل أقصى الجهود لرعاية هذه الفئات .

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم / تراحم / لها خمسة عشر فرعا في المناطق والمحافظات يرأسها فخريا أمراء المناطق كما أنها تضم أقساما نسائية تقوم برعاية الأسر ونزيلات السجون ومؤسسات رعاية الفتيات .

وتضم اللجنة في عضويتها تسع وزارات هي الداخلية ، والشؤون الاجتماعية ، والعمل ، والعدل ، والشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ، والصحة ، والتربية والتعليم ، والثقافة والأعلام ، والخدمة المدنية إضافة إلى الرئاسة العامة لرعاية الشباب وهيئة التحقيق والادعاء العام ومجلس الغرف السعودية وجمعية البر بالرياض إضافة إلى مجموعة من رجال الأعمال والأعيان في كل منطقة بهدف دعم أعمال اللجنة ماديا ومعنويا .

هذا وبتوجيهات من الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني اطلع الامير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض في مكتب سموه بقصر الحكم على عرض عن مشروع تطوير وتوسعة مطار الملك خالد الدولي قدمه اعضاء اللجنة الإشرافية لتطوير المطار.

و اشتمل العرض الذي قدمه الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني رئيس اللجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد الدولي على المخطط العام للمطار والمشروع الخاص بالتوسعة حيث بدأ العرض باستعراض الوضع الراهن للمطار وحركة المسافرين التي بلغت أكثر من (12)مليون مسافر بنهاية عام 2009 حيث جاءت مناصفة بين الحركة الدولية والحركة الداخلية كما بلغ الشحن الجوي حوالي (170) ألف طن تم نقلها بواسطة 38 شركة طيران وطنية وأجنبية عاملة بالمطار .

و تضمن العرض مشروع التوسعة المقترح تنفيذه على مرحلتين المرحلة الأولى رفع طاقة المطار الاستيعابية من حيث حركة المسافرين إلى 25 مليون مسافر حتى عام 2018م والشحن الجوي لغاية (400) ألف طن، أما المرحلة الثانية فسيتم رفع طاقته الاستيعابية إلى(47 )مليون مسافر والشحن الجوي لغاية(1.2) مليون طن حتى عام 2038م.

كما تم استعراض مشروع مدينة الطيران المقترحة التي سيتم تطويرها من خلال الشراكة مع القطاع الخاص.

ويأتي مشروع المخطط العام لتطوير وتوسعة مطار الملك خالد الدولي بالرياض لمواكبة التخطيط الحضري والاقتصادي التي تشهده مدينة الرياض والمملكة بشكل عام ، ولمقابلة النمو الكبير في حركة المسافرين الذي بلغ 17 في المائة عام 2009م مقارنة بعام 2008م في الوقت الذي تشهد بعض مطارات العالم انخفاضاً في حركة المسافرين كما يأتي مواكبة لأحدث المتغيرات والمستجدات في الجوانب العمالياتية باقتناء احدث أنظمة المعلومات المتعلقة بنقل الركاب وأنظمة الأمن ونقل الامتعة والمراقبة الجوية.

وقد استمع أعضاء اللجنة الى الملاحظات القيمة التي أبداها الامير سلمان بن عبدالعزيز ، وحث الجميع على تكريس الجهود والتعاون المستمر والمثمر بين الجهات المستفيدة من الخدمات التي يقدمها المطار، كما دعا الى بذل المزيد من الجهود في تطوير خدمات المطار المقدمة للمسافرين.

وتجدر الإشارة ان اللجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد الدولي بالرياض يرأسها الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وعضو مجلس ادارة الهيئة العامة للطيران المدني عضو اللجنة التنفيذية وعضوية كل من:-

- المهندس/ عبدالله بن محمد نور رحيمي

رئيس الهيئة العامة للطيران المدني

- / أسامة بن عبدالعزيز الربيعة

وكيل وزارة المالية لشؤون المالية والحسابات

المهندس/ محمد عمران العمران

- المهندس/ عبدالله بن محمد بن حمد الطاسان

مديرعام مطار الملك خالد الدولي المكلف

- / رالف شيفر



المدير التنفيذي لمشروع تطوير مطار الملك خالد الدولي

- عبدالله بن صالح النمي

امين اللجنة الاشرافية

واستقبل الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض في مكتب سموه بقصر الحكم محافظ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني الدكتور علي الغفيص وكبار المسؤولين بالمؤسسة وعمداء الكليات في منطقة الرياض الذين قدموا للسلام على سموه بمناسبة عودته لأرض الوطن وتهنئته بسلامة الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وشفاء سموه من العارض الصحي الذي تعرض له .

واستعرض الأمير سلمان بن عبدالعزيز مع محافظ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني عددا من الموضوعات التي تهم المؤسسة .

وقدم الدكتور الغفيص شرحا للأمير سلمان عن مشاريع المؤسسة التي تم تنفيذها والتي تحت التنفيذ .

وقد حث الأمير سلمان بن عبدالعزيز محافظ المؤسسة والمسؤولين فيها على الاهتمام بالطلبة في الكليات التابعة للمؤسسة ، وقال " إن خريجي هذه الكلية يعتبرون إضافة مهمة لسوق العمل " .

واستقبل الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض في مكتبه بقصر الحكم الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل الفرحان آل سعود محافظ المجمعة وأعضاء المجلس المحلي السابق والمجلس المحلي المكلف الذين قدموا للسلام على سموه بمناسبة عودته لأرض الوطن وتهنئته بسلامة الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وشفاء سموه من العارض الصحي الذي تعرض له.

واستعرض الأمير سلمان بن عبدالعزيز مع الحضور عدداً من الموضوعات التي تهم محافظة المجمعة.

حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص لامير منطقة الرياض.

كما استقبل أمير منطقة الرياض في مكتبه بقصر الحكم رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني وأعضاء الجمعية الذين قدموا للسلام على سموه بمناسبة عودته لأرض الوطن وتهنئته بسلامة الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وشفاء سموه من العارض الصحي الذي تعرض له.

واستعرض الأمير سلمان بن عبدالعزيز مع رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان عددا من الموضوعات التي تهم الجمعية.

حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص لأمير منطقة الرياض.

في مكة المكرمة ونيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، تشرف الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة، بغسل الكعبة المشرفة، وذلك بمشاركة الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي حضر هذه المناسبة، وغادر بعدها إلى بلاده بعد زيارة إلى السعودية استمرت عدة أيام.

وكان في استقبال أمير منطقة مكة المكرمة عند وصوله إلى المسجد الحرام، الشيخ صالح الحصين الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ونائبه الشيخ الدكتور محمد الخزيم.

وقام الأمير خالد الفيصل فور وصوله بغسل الكعبة المشرفة من الداخل بماء زمزم المخلوط بماء الورد، وتدليك حيطانها من الداخل بقطع القماش المبللة بهذا الماء الذي تم تجهيزه منذ وقت مبكر من قبل الرئاسة العامة لشؤون المسجدين الحرام والنبوي، كما طاف ومرافقوه بالكعبة المشرفة، ثم أدوا ركعتي الطواف.

وشارك في غسل الكعبة المشرفة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلي، والدكتور فؤاد بن عبد السلام الفارسي وزير الحج، ونائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور عبد العزيز بن عبد الله الخضيري، ووكيل إمارة منطقة مكة المكرمة، وعدد من العلماء والوزراء وأعضاء السلك الدبلوماسي الإسلامي المعتمدين لدى السعودية، وسدنة بيت الله الحرام، وجمع من المواطنين.

وكرم الامير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمنطقة في قصر سموه بسلطانة في المدينة المنورة العاملين من مختلف القطاعات الحكومية والمؤسسات الأهلية العاملة في حج عام 1430هـ بمناسبة اختتام أعمال الحج والنجاحات التي حققها بفضل الدعم والمساندة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتوفير كل ما من شأنه خدمة ضيوف الرحمن وتوفير كل سبل الراحة والأمان.

وبدأ حفل التكريم الذي حضره مديرو القطاعات الخدمية بالمنطقة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى سكرتير لجنة الحج بالمدينة المنورة محمد بن مصطفى النعمان كلمة نوه فيها بالجهود الخيرة والمتواصلة من رئيس لجنة الحج لكي ينعم الحجاج والزوار بأفضل الخدمات منذ وصولهم إلى المملكة وحتى مغادرتهم سالمين غانمين بإذن الله.

واستعرض النعمان البرنامج التشغيلي لأعمال حج هذا العام الذي أطلقه أمير منطقة المدينة المنورة وفق رؤية ورسالة وأهداف موحدة بتكاتف من مختلف القطاعات العاملة والذي كان له الأثر البالغ في نجاحات حج هذا العام.

وواصل النعمان كلمته بسرد إحصائية أوضحت عدد الحجاج الذين وصلوا إلى طيبة الطيبة والذين بلغ عددهم أكثر من مليون ونصف مليون حاج في الموسم الأول والموسم الثاني بعد الحج والخدمات المقدمة لهم ، كما تحدث عن عدد الرحلات الجوية والمركبات التي نقلت ضيوف الرحمن من دولهم ومن المدينة المنورة إلى مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

وأشاد سكرتير لجنة الحج بالمدينة المنورة بمعرض إدارة الشراكة في عمليات الحج "بنيان" الذي نظم في وكالة الرئاسة العامة لشئون المسجد النبوي الشريف والذي شارك فيه أكثر من 44 جهة حكومية وأهلية وخيرية بأجنحة عرضت التطور التاريخي للمدينة المنورة وأعمال الحج فيها وأبرز المعرض جهود الدولة في خدمة ضيوف الرحمن والذي استمرت فعالياته أكثر من 45 يوما وزاره أكثر من 120 ألف زائر .

بعد ذلك ألقى مدير شرطة منطقة المدينة المنورة رئيس اللجنة الأمنية في الحج اللواء عوض بن سعيد السرحاني كلمة نيابة عن قادة القطاعات العسكرية بالمنطقة والعاملة في حج هذا العام رفع فيها التبريكات للقيادة الرشيدة بمناسبة شفاء ولي العهد الأمين وعودته إلى ارض الوطن سالما معافى.

وأكد أن موسم حج هذا العام شهد مستجدات ومتغيرات أدركها الجميع مما عكس الراحة والاطمئنان للحجاج والزوار لكي يؤدوا مناسكهم وزياراتهم بكل يسر وسهولة في ظل الاستفادة من المشروعات التطويرية التي شهدتها مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

ونوه اللواء السرحاني بالجهود المخلصة والمتابعة الدقيقة لرئيس لجنة الحج بالمنطقة والمبادرات الرائدة في تفعيل قنوات الشراكة بين جميع الأجهزة المعنية وبخاصة القطاعات الأمنية .

بعدها قدم فيلم وثائقي عن الجهود المخلصة التي بذلت في أعمال الحج منذ وصول ضيوف الرحمن وحتى مغادرتهم أراضي المملكة.

ثم ألقى مدير فرع وزارة الثقافة والإعلام بمنطقة المدينة المنورة الدكتور صلاح بن سليمان الردادي كلمة القطاعات الخدمية بالمنطقة نوه فيها بجهود أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمنطقة وما حققته لجنة الحج من تطورات في مجالات الإسكان وتقليص المدة الزمنية في استقبال وفود ضيوف الرحمن وعقد اللقاءات التنسيقية مع القطاعات المعنية وتنظيم معرض "بنيان" وما حققه من نجاحات في استقطاب وفود ضيوف الرحمن.

كما هنأ الدكتور الردادي الجميع بعودة ولي العهد إلى ارض الوطن سالما معافى.

بعدها قدم الطالب عبدالهادي اللهيبي رسائل من القلب نالت استحسان الحضور.

ثم ألقى أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمنطقة كلمة حمد فيها الله عز وجل على نجاح موسم حج هذا العام بدعم ومؤازرة من القيادة الرشيدة والتي جندت كافة الإمكانات وأرقاها لحجاج بيت الله الحرام مما ساهم في تيسير رحلة الحجاج وأداء منسكهم بكل يسر وسهولة وعودتهم إلى أوطانهم سالمين غانمين.

ورفع أمير منطقة المدينة المنورة في كلمته أسمى آيات الشكر والثناء والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا بمناسبة اختتام فعاليات الحج .

كما تقدم الامير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز بالشكر الجزيل لكافة القطاعات الحكومية والأهلية العاملة بالحج على جهودهم المباركة سائلا الله عز وجل أن يوفق الجميع لما فيه خير بلادهم.

بعدها كرم القطاعات العاملة بالحج ثم تناول الجميع طعام العشاء على مائدة سموه.

حضر الحفل والعشاء رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبدالعزيز حمين الحمين نائب الرئيس العام لشئون المسجد النبوي الشريف الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الفالح وأمين منطقة المدينة المنورة المهندس عبدالعزيز بن عبدالرحمن الحصين وعدد من المسئولين .

على صعيد آخر نوه وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو بعمق العلاقات بين بلاده ومنظمة المؤتمر الإسلامي وأكد تطابق وجهتي نظر الجانبين فيما يتصل بسبل حل قضية الشرق الاوسط.

وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء السعودية عقب لقائه بمعالي أمين عام المنظمة البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلى بمقر المنظمة الجديد بجدة أن المباحثات مع الأمانة العامة للمنظمة تركزت على قضية الشرق الأوسط وتداعيات الأوضاع في القدس الشريف فضلا عن بحث الأوضاع الجارية في قطاع غزة وقال إن الموقف التركي إزاء القضية الفلسطينية واضح مشددا على استمرار دعم بلاده للفلسطينيين.

وبين أن المباحثات تطرقت كذلك إلى الاستفتاء الذي جرى في سويسرا حول حظر بناء المآذن لافتا إلى أن لقاءه مع أمين عام المنظمة تناول كذلك مسألة الإساءة للإسلام في الغرب وموجة الكراهية التي تواجهها رموز الدين الإسلامي الحنيف من قبل بعض الأوساط في الغرب.

وأشار إلى أن مسائل الأقليات المسلمة في الدول غير الأعضاء في المنظمة كانت في صلب محادثاته مع أوغلي.

ولفت إلى أنه بحث مع أمين المنظمة الاستعدادات لعقد مؤتمر للمانحين من أجل التنمية وإعادة إعمار دارفور غرب السودان الذي تشارك في تنظيمه كل من مصر وتركيا بناء على مبادرة أطلقتها منظمة المؤتمر الإسلامي لحشد الدعم المالي من أجل دعم التنمية في الإقليم.

وأكد أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي من جانبه أن الاستعدادات جارية من أجل عقد المؤتمر في شرم الشيخ بمصر في النصف الأول من شهر مارس المقبل مشيدا في الوقت نفسه بالدعم التركي لمشاريع المنظمة وأنشطتها.