ولى العهد يوقع عقد تطوير التدريب الفني في أكاديمية الطيران المدني السعودي

الأمير سلطان بن عبد العزيز يوافق على شراء طائرتين لتعزيز أسطول الإخلاء الطبي الجوي للقوات المسلحة

أمير منطقة تبوك يوقع عقود تنفيذ مجموعة من المشاريع الخيرية احتفالاً بعودة ولى العهد من رحلته العلاجية

إشادة شاملة بإنشاء كرسي الأمير سلطان لأبحاث الشباب وقضايا الحسبة

استقبل الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام في قصر سموه العزيزية رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد يرافقه أصحاب الفضيلة أعضاء المجلس ورؤساء محاكم الاستئناف في المملكة الذين قدموا للسلام على سموه .

وقد عبر الجميع عن فرحتهم وسعادتهم بعودة ولي العهد إلى أرض الوطن داعين الله أن يحفظ سموه من كل مكروه وأن يديم على المملكة أمنها واستقرارها .

وأعرب ولي العهد عن شكره وامتنانه لهم على ما أبدوه من مشاعر صادقة متمنياً للجميع التوفيق .

حضر الاستقبال الأمير مشعل بن عبدالله بن مساعد مستشار ولي العهد والأمير تركي بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الثقافة والإعلام والدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز والأمير سلمان بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد الأمين العام لمجلس الأمن الوطني للشؤون الاستخباراتية والأمنية والأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز والأمير مشعل بن سلطان بن عبدالعزيز ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان ورئيس ديوان ولي العهد الأستاذ علي بن إبراهيم الحديثي والسكرتير الخاص لولي العهد الأستاذ محمد بن سالم المري ورئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري .

ووقع الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، على عقد تطوير التدريب الفني لأكاديمية الطيران المدني السعودي التابعة للهيئة العامة للطيران المدني مع شركة «تاليس إنترناشيونال العربية السعودية»، بقيمة إجمالية قدرها 150 مليونا و856 ألف ريال.

ويتضمن العقد الذي وقعه من جانب الشركة رئيسها التنفيذي جان إيف تولو، ويستمر لمدة أربع سنوات، تدريب العاملين في مجالات الملاحة الجوية وصيانة الآلات والمعدات الملاحية والإطفاء والإنقاذ، كما يتضمن تزويد الأكاديمية السعودية للطيران المدني بالجيل الجديد من الأجهزة التشبيهية والبرامج التدريبية لتدريب العاملين في مجال الملاحة الجوية وإدارة الأجواء والإطفاء والإنقاذ، ورفع قدرة الأكاديمية الاستيعابية لتتمكن من تدريب مزيد من الفنيين المتخصصين، فضلا عن تطوير قدرات الموظفين على رأس العمل لتمكينهم من التعامل مع الجيل الجديد من أجهزة الملاحة الجوية وبرامجها ومعدات الإطفاء والإنقاذ وفقا لأحدث ما وصلت إليه التقنية في هذا المجال.

وبموجب هذا العقد، ستتمكن الأكاديمية السعودية للطيران المدني من الاستعانة بخبرات جامعة تاليس الفرنسية، وهي جامعة تقنية متخصصة، وكذلك الأكاديمية الفرنسية للطيران المدني، ومعهد «تيكس» لخدمات الإطفاء والإنقاذ بالمطارات في ولاية تكساس الأميركية، وغير ذلك من الجهات التدريبية الأخرى في أوروبا وأميركا، وذلك لرفع قدرات الأكاديمية وتمكينها من أداء الدور المنوط بها على النحو المنشود.

وقال المهندس عبد الله محمد نور رحيمي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، إن توقيع ولي العهد لهذا العقد يعكس اهتمامه بالطيران المدني في المملكة بشكل عام، والتدريب بشكل خاص، فضلا عن قناعته بضرورة الارتقاء بمستوى العاملين في هذا القطاع حتى يتمكنوا من مواكبة المتغيرات والمستجدات في مجال التقنية الحديثة.

يذكر أن الأكاديمية السعودية للطيران تشمل عددا من التخصصات؛ منها المراقبة الجوية بجميع تخصصاتها، وصيانة الأجهزة الملاحية بجميع تخصصاتها، والإطفاء والإنقاذ بجميع التخصصات، وأمن الطيران المدني، وتشغيل وسلامة الطيران، واللغة الإنجليزية.

من جهة أخرى، قدم الأمير سلطان بن عبد العزيز، شيكا بمبلغ مليون ريال لأسرة الفتاة فاطمة عسكر النزال على مبادرتها بالتنازل عن قاتل والدها بعد مرور أكثر من عشرين عاما.

وقام الأمير فهد بن سلطان أمير منطقة تبوك بتسليم الشيك إلى الفتاة فاطمة عسكر النزال ووالدتها لدى استقباله لهما في مكتبه بالإمارة. وصدرت موافقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام على شراء طائرتين من طراز (اللير جت 60) تعزيزا لأسطول الإخلاء الطبي الجوي التابعة للإدارة العامة للخدمات الطبية للقوات المسلحة في إطار توجيهات سموه بدعم الإخلاء الطبي الجوي بعدد من الطائرات التي يتناسب آداؤها وأجواء المملكة حرصا منه على سرعة نقل المرضى والجرحى والمصابين في وقت قياسي ومن خلال أسطول حديث يضم عدة أنواع من الطائرات وبطواقم طبية وفنية عالية التدريب وقد تم وصول الطائرات الجديدة يوم الخميس الماضي .

أوضح ذلك مديرعام الإدارة العامة للخدمات الطبية للقوات المسلحة اللواء الطبيب كتاب بن عيد العتيبي مبيناً أن عملية شراء الطائرات التي جاءت بعد موافقة ولي العهد تأتي ضمن اهتمامه المستمر بتحديث الأسطول لمواكبة التطوير التقني والفني بأحدث الطائرات التي توفر أفضل إمكانيات لنقل الحالات المرضية اليومية المتزايدة .

وكان في استقبال الطائرات لحظة وصولها منسوبو الإخلاء الطبي الجوي يتقدمهم مدير إدارة الإخلاء الطبي الجوي اللواء المهندس الطيار الركن حمد بن عبدالرحمن الحسون الذي أوضح أن تأمين الطائرات جاء بعد تشكيل لجان للبحث والنظر فيما هو مناسب حيث تم المقارنة بين عدة طائرات في عدة دول تستخدم نفس الطراز لذات الغرض واستقر البحث على طائرات (اللير جت 60) لتكون إضافة جديدة للأسطول الجوي الطبي في المملكة العربية السعودية حيث تتمتع هذه الطائرات بمميزات عالية وتم تجهيزها بأحدث المعدات الطبية لنقل المرضى وتبلغ سعتها سريرا واحدا وسبعة مقاعد ، وتتميز هذه الطائرات بالسرعة العالية حيث تم تدريب عدد من الطيارين على هذا النوع من الطائرات في أعرق المعاهد المتخصصة بالطيران .

وتم تخصيص فريق فني للتدريب على صيانتها ليسهم وجودها في زيادة نقل المرضى من جميع أنحاء المملكة بيسر وسهولة لسد احتياجات الأسطول لنقل المرضى وسرعة الاستجابة .

ووجه الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام شكره إلى الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك وأهالي المنطقة على ما عبروا عنه من مشاعر طيبة بمناسبة اعتماد مشروع طريق تبوك ـ المدنية المنورة السريع .

جاء ذلك في برقية جوابية تلقاها من ولي العهد أمير منطقة تبوك جاء فيها // نشير إلى كتابكم، المشار فيه إلى اعتماد مشروع تنفيذ طريق ( تبوك ـ المدينة المنورة السريع ) ضمن الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1431ـ1432هـ ، وإننا إذ نشكركم وأهالي المنطقة كافة على ما عبروا عنه من مشاعر طيبة لنسأل المولى عز وجل التوفيق للجميع انه سميع مجيب// .

وكان أمير منطقة تبوك قد رفع لولي العهد برقية شكر نيابة عن كافة أهالي منطقة تبوك عبر فيها عن خالص مشاعر الشكر والتقدير والعرفان والامتنان لولي العهد بمناسبة اعتماد مشروع تنفيذ طريق تبوك ـ المدينة المنورة السريع ضمن الميزانية العامة للدولة في عامها المالي 1431ـ 1432هـ التي حملت في طياتها الكثير من مشاريع الخير والنماء بما يكفل تقديم المزيد من الازدهار والرفاهية لأبناء الوطن ومن ضمنها هذا الطريق الذي كان أملا يراود الجميع في هذه المنطقة .

وقال // إن الجميع يرفعون خالص شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين ولسموكم الكريم على ما يحظى به أبنائكم المواطنين من اهتمام ورعاية ومتابعة لشئونهم // .

ونظّم مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب في القصيم النادي الثاني لجراحة القلب المفتوح بحضور ما يقارب من 60 طبيباً استشارياً ومتخصصاً وفنياً يعملون في مجال طب وجراحة القلب ويمثلون كافة القطاعات الصحية وذلك في مقر المركز في مدينة بريدة .

وأوضح المشرف العام على المركز تيسير بن عبد العزيز العتيق أن هذا النادي يتم عقده بصفة دورية ومن ضمن أهدافه مناقشة ومتابعة آخر المستجدات في طب وجراحة القلب بين المختصين في هذا المجال من داخل المركز وخارجه في المنطقة مما يسهم في خلق قنوات اتصال وتواصل تسهم في تقديم رعاية صحية أفضل لمرضى القلب في المركز والمحولين إليه من القطاعات الصحية الأخرى.

الجدير بالذكر أن مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب في القصيم قد أتم خلال العام الماضي 115 عملية جراحة قلب مفتوح بنجاح تام ودون مضاعفات .

وعقد مجلس المنطقة الشرقية جلسته الثانية من دور الانعقاد الخامس برئاسة الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس المنطقة وذلك بقاعة اجتماعات المجلس في مقر الامارة بالدمام.

وأوضح أمين عام مجلس المنطقة الشرقية الدكتور سلطان بن ماجد السبيعي ان الاجتماع استهل بكلمة لنائب أمير المنطقة الشرقية هنأ فيها القيادة الحكيمة على نجاح موسم حج هذا العام الذي أشاد به الجميع ، وأكد أن هذا النجاح لم يتحقق إلا بتوفيق الله ثم بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الامين والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا ومتابعتهم المباشرة لموسم الحج وتوجيهاتهم بتوفير كل الامكانيات التي تضمن سلامة وراحة الحجيج .

وعبر عن الفخر بما قامت به قواتنا من أعمال بطولية مشرفة في جنوب المملكة لردع المتسللين المسلحين داعيا الله تعالى أن يرحم الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن وطنهم ويسكنهم فسيح جناته ويمن على المصابين بالشفاء العاجل .

وقال // إن قواتنا بفضل الله ثم بتوجيهات القيادة الحكيمة تعاملت مع الموقف بالشكل المطلوب الذي يضمن سلامة كل شبر من حدود المملكة //.

وأشاد بمناسبة صدور ميزانية الخير لهذا العام وما اعتمد فيها من مشاريع تنموية كبيرة .

بعد ذلك رحب بأعضاء المجلس ونقل لهم تحيات الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ثم هنأ باسم أعضاء مجلس المنطقة بمناسبة عودة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام إلى أرض الوطن سالماً معافى .

هذا وتراس الامير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس المنطقة الجلسة الافتتاحية للدورة الاولى لمجلس المنطقة للعام المالي 1431 /1432هـ بحضور وكيل إمارة منطقة تبوك عامر بن محمد الغرير واعضاء المجلس وذلك بقاعة اجتماعات المجلس بامارة المنطقة .

وفي بداية الجلسة رفع أمير منطقة تبوك رئيس المجلس باسمه واسم أعضاء المجلس وأهالي المنطقة الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين والنائب الثاني بمناسبة صدور ميزانية الخير للعام المالي 1431/1432هـ متضمنة كافة الخدمات للمواطنين في كل بقعة من مناطق المملكة محققة بذلك التنمية الشاملة والمتوازنة ورفاهية المواطن .

كما قدم باسم الجميع التهنئة لخادم الحرمين الشريفين والنائب الثاني والشعب السعودي بمناسبة عودة ولي العهد سالماً معافاً الى ارض الوطن.

واشار الى ان عدداً من المشاريع الخيرية من اسكان خيري ومحطات للتحلية وابار ارتوازية ومراكز ثقافية وجوامع ومساجد تبنتها جمعية برنامج الامير فهد بن سلطان الاجتماعي جاءت بتوجيه من ولي العهد بمناسبة رجوعه سالماً .

بعد ذلك اطلع المجلس على المشاريع المعتمدة لكل من امانة منطقة تبوك والمديرية العامة للمياه وادارة الطرق والنقل بالمنطقة في ميزانية العام 1431/1432هـ حيث بلغت التكلفة الإجمالية للمشاريع الجديدة المعتمدة لامانة منطقة تبوك والبلديات التابعة والمجمعات القروية 459.500.000 مليون ريال .

فيما بلغ إجمالي المشاريع المعتمدة لمديرية المياه 2.289.141.110 مليار ريال في حين بلغت اجمالي المشاريع المعتمد تنفيذها للطرق والنقل بمنطقة تبوك 941.655 مليون ريال والتي من ابرزها مشروع طريق تبوك المدينة المنورة السريع .بالاضافة الى اطلاع المجلس على المشاريع الجديدة المعتمدة للادارات الخدمية في ميزانية هذا العام .

وفي نهاية الجلسة أوضح أمين عام المجلس محمد بن ابراهيم الخليفة لوكالة الابناء السعودية ان المجلس ناقش الموضوعات المدرجة على جدول الاعمال التي تضمنتها محاضر اللجان التحضيرية ومحاضر المجالس المحلية لتنمية وتطوير المحافظات والمراكز التابعة لها والتي لها علاقة بخدمة المواطن .

وبين ان المجلس ناقش مدى حاجة بعض المحافظات والمراكز التابعة للخدمات والمرافق من خلال ما تم رفعه لمجلس المنطقة من المجلس المحلي لتنمية وتطوير محافظة ضباء الذي تضمن طلب ايجاد مركز صحي بقرية ابو سلمه وايصال التيار الكهربائي لقرى ابو سلمه وقبقاب والعابدين وطلب افتتاح مستشفى للولادة والاطفال بالمحافظة حيث احال المجلس هذه الطلبات للجهات المختصة بالمنطقة .

وإشار الى أن المجلس المحلي لمحافظة تيماء طلب فروعاً للدفاع المدني بمراكز الجهراء والعسافية والبلدة القديمه وطلب صيانة الطرق التي تربط المراكز بمحافظة تيماء وترسية عقد الصيانة على احد الشركات المتخصصة وطلب ايجاد حل لوضع الابل السائبة على الطريق المزدوج بين المحافظة ومدينة تبوك ومنطقة المدينة المنورة للحد من الحوادث التي تسببها على تلك الطرق وطلب افتتاح مجمع قروي لمركز الجهراء ليخدم المراكز القريبة منه مثل عرده والجديد والحزم وقد وجه المجلس باحالة تلك الطلبات الى الجهات المختصة بالمنطقة .

وقال // اطلع المجلس على محضر المجلس المحلي لمحافظة املج المتضمن طلب ايجاد مركز إمارة لقرية صروم وطلب احد المواطنين فتح مكتب عمل بمحافظة املج وقد احال المجلس تلك الطلبات للجهات المعنية بالمنطقة .. كما ناقش المجلس طلب المجلس المحلي لمحافظة الوجه الاستعجال في الانتهاء من تنفيذ جسر وادي السيل في الاتجاه الثاني المتجه من محافظة الوجه الى محافظة املج عبر الطريق الدولي للمحافظة وتوجيه المجلس الجهة المختصة بالمنطقة التوجيه المناسب //.

واختتم امين عام المجلس تصريحه قائلا // كذلك ناقش المجلس موضوعات أخرى واتخذ حيالها القرارات والتوجيهات اللازمة وأحال بعضها الى اللجان التحضيرية لدراستها وعرضها خلال الجلسات القادمة للمجلس //.

ووقع الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس إدارة جمعية برنامج الامير فهد بن سلطان الاجتماعي في مركز الامير فهد بن سلطان الاجتماعي عقود تنفيذ المشاريع الخيرية التي تبنتها الجمعية باسم أبناء منطقة تبوك بمناسبة عودة الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الى أرض الوطن بعد رحلته العلاجية التي تكللت بالنجاح ولله الحمد , والتي تضم مشاريع للإسكان الخيري تتكون من 300 وحدة سكنية وسبعة مراكز ثقافية وعشرة محطات لتحلية المياه وآبار ارتوازية وجوامع ومساجد موزعة على مدن ومحافظات ومراكز وقرى المنطقة ليستفيد منها المواطن والمقيم على السواء وبتكلفة إجمالية بلغت سبعين مليون ريال .

وكان في استقبال أمير منطقة تبوك لدى وصوله مقر المركز نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية احمد بن عبدالرحمن الخريصي وأعضاء مجلس الادارة وامين عام الجمعية الدكتور عبدالخالق بن حمزه سحلي ، حيث اطلع على مخططات ورسومات مشروع الاسكان الخيري الذي سينفذ مرحلته الاولى في مدينة تبوك بسعة 100 وحدة سكنية الى جانب مشروع الاسكان الخيري الذي نفذته جمعية برنامج الامير فهد بن سلطان الاجتماعي لتبلغ مساحة الارض لكل وحدة سكنية 600 متر مربع ومساحة المباني تصل الى 142 متراً مربعاً وتضم كل وحدة سكنية غرفتين للنوم ومجلس وغرفة طعام وصالة ودورات مياه بالاضافة الى تجهيز كل وحدة سكنية بالفرش والاثاث والاجهزة الكهربائية مع توفر المياه والكهرباء وخطوط الهاتف .

كما سيتم تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع الاسكان الخيري والبالغ عدد وحداتها السكنية 200 وحدة سكنية موزعة على محافظات تيماء وحقل والوجه واملج وضباء والبدع لينظم الى مشروع الاسكان الخيري القائم في هذه المحافظات .

بعد ذلك قام امير منطقة تبوك بتوقيع عقد تنفيذ مشروع الوحدات السكنية مع مجموعة ابو ظهير للمقاولات التي ستقوم بموجبه بتنفيذ هذه الوحدات السكنية .

وتمنى لدى توقيع العقد التوفيق للمؤسسة في تنفيذ المشروع والنجاح في إنجازه في وقته المحدد إن شاء الله .

بعد ذلك اطلع أمير منطقة تبوك على مخططات ورسومات الجوامع والمساجد التي تضمها هذه المشاريع التي سيتم تنفيذها في مركز البدع ومركز البير بسعة كل جامع 4000 مصلي .

كما قام الامير فهد بن سلطان بتوقيع عقد تنفيذ الجامعين مع أحد المؤسسات الوطنية بمساحة كل جامع 900 متر مربع وملحق به سكن للامام وسكن للمؤذن ومصلى للنساء وساحات خارجية ومواقف وامكان للوضوء ودورات مياه .

ثم اطلع على رسومات ومخططات المراكز الثقافية السبعة التي سيتم تنفيذها في تبوك وفي محافظات الوجه وضباء وحقل واملج وتيماء والبدع .

ثم وقع أمير المنطقة عقود تنفيذ ثلاثة من هذه المراكز الثقافية مع أحد المؤسسات الوطنية وتبلغ المساحة الاجمالي لكل مركز 35 الف متر مربع كل من الوجه وتيماء وأملج .

وحث القائمين على تنفيذ هذه المراكز بالانتهاء من تنفيذها بالوقت المحدد ليستفيد منها ابناء هذه المحافظات والمدن وسيتم توقيع عقود الاربعة مركز الاخرى قريباً عقب الانتهاء من استلام مواقعها من الجهات ذات الاختصاص .

كما وقع عقد تنفيذ محطة لتحلية المياه في مقنا مع إحدى المؤسسات الوطنية المتخصصة للبدء في تنفيذ هذه المحطة لتعمل على انتاج 500 متر مكعب من المياه يومياً على ساحل البحر الاحمر وهي تعتبر إحدى محطات التحلية والابار الارتوازية التي سيتم تنفيذها بالمنطقة وسيوقع عقد تنفذ البقية قريباً بعد اكتمال تحديد المواقع المزمع الاقامة عليها العشر محطات والابار الارتوازية .

بعد ذلك أدلى الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس إدارة الجمعية بتصريح لوكالة الابناء السعودية قال فيه // إن هذا اليوم يوم خير إن شاء الله لعمل الخير ، يحمل إسم سلطان الخير ، وانه لمن دواعي الفخر والاعتزاز لهذه الجمعية ان يكون اول مشاريعها الخيرية هي مشاريع بمناسبة عودة ولي العهد الامين وهي مشاريع وجه بها سموه وطلب ان يكون كل ما يعمل عند رجوعه ايده الله ان يكون لعمل الخير // .

وأشار إلى أن جمعية برنامج الامير فهد بن سلطان الاجتماعي بتبنيها هذه المشاريع الخيرية تمثل كل أبناء منطقة تبوك رجالاً ونساءاً وأطفالاً مواطنين ومقيمين من الجنسيات المختلفة .

وأكد أمير المنطقة على ان هذه المشاريع ستخدم كل من هو موجود في هذه المنطقة سواء فيما يتعلق بالمجمعات الخيرية او محطات المياه والابار او ما يتعلق ببيوت الله المساجد والجوامع او بالاسكان الخيري فهي تخدم الجميع .

وقال // ان هذه المشاريع انطلاقة الجمعية بعدما تحولت من برنامج اجتماعي الى جمعية مسجلة بوزارة الشئون الاجتماعية لتعمل مع زميلاتها الجمعيات الاخرى بالمنطقة وعلى رأسها جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية والجمعيات الاخرى في كل محافظة ومركز بالمنطقة وهي جزء من منظومة العمل الخيري الذي يحثنا عليه ديننا الإسلامي الحنيف //.

وأضاف // إن مثلنا الاول خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والنائب الثاني الذين يجعلون العمل الخيري هو أساس لهم وأن نماذج العمل الخيري بالمملكة متعددة وكبيرة //.

وأثنى أمير المنطقة على تبنى صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز امير منطقة الرياض للاعمال الخيرية على مستوى منطقة الرياض وعلى مستوى المملكة وقال // ان هذا يجعل سموه رائداً في هذا المجال // متمنياً البدء قريباً في هذه المشاريع التي تم توقيعها اليوم ليستفيد منها كل من هو مستحق وأيضاً بيوت الله المساجد والجوامع لتكون في خدمة المسلمين والمجمعات الثقافية تكون رابطاً إجتماعياً وثقافياً وستعمل على النهوض بالحراك الثقافي بالمحافظات .

كما اكد على ان عمل الخير يجب ان لا يكون له حدود والطموح والاحلام مشروعه لكل من يعمل في مجال اعمال الخير ، وقال // طموح هذه الجمعية ان تكون خدماتها لا تقتصر على منطقة تبوك وستتعداها الى مناطق المملكة المختلفة بعون الله . . اذا تمكنت الجمعية الخروج الى خارج المملكة لمساعدة المسلمين فهذا حلم وطموح لكل من يعمل في مجال الخير ونحن نعمل عليه ان شاء الله // .

وقد شكر سموه اعضاء مجلس الادارة وأمين عام الجمعية على جهودهم كما قدم شكره لمدراء الإدارات الحكومية على جهودهم وتمنى للجميع التوفيق .

على صعيد آخر أشاد عدد من مسؤولي الدولة بالخطوة الرائدة للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وجامعة الملك عبد العزيز بتأسيس كرسي الأمير سلطان لأبحاث الشباب وقضايا الحسبة والذي يشكل لبنة هامة للإصلاح المجتمعي وجسراً يُتبادل من خلاله المعارف العلمية والتجارب والخبرات اليومية في التعامل مع قضايا الشباب ليخرج نسيجاً رائعا يخدم العاملين في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بعدد من المعارف والمهارات اللازمة للتعامل مع قضايا الشباب.

وقال الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد آل سعود أمير منطقة الحدود الشمالية إن الألسن لتلهج بالحمد والثناء لله بعودة الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام سالماً معافى بعد أن من الله عليه بالشفاء وتكللت رحلته العلاجية بالنجاح ، لقد عاد سلطان الخير لأرض الخير ليكمل مسيرة الخير.. مسيرة البناء والعطاء والنماء، فنحمد الله على سلامته ونهنئ أنفسنا قيادةً وشعباً بعودته ، ونسأل الله أن يديم على سموه نعمة الصحة والعافية وأن يديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها.

وأضاف لقد عرف عن سموه التعامل بالحكمة والأسلوب الفريد بكل ما يتعلق بقضايا الشباب تعليمياً وفكرياً وسلوكياً ، ومن هذا المنطلق جاءت الرؤية الثاقبة بتأسيس كرسي الأمير سلطان بن عبد العزيز لأبحاث الشباب وقضايا الحسبة في جامعة الملك عبد العزيز في جدة والذي يعنى بالدرجة الأولى بقضايا الشباب المتعلقة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وذلك من خلال تقديم الدعم العلمي والمادي للباحثين لتحقيق أهدافه برؤية واضحة ، والتي تشمل إيجاد بيت خبرة بحثي متميز في ابتكار الآليات والبرامج المناسبة للتعامل مع هذه القضايا ، وسيكون لهذا الكرسي بمشيئة الله دور فاعل في مساندة الدراسات المتخصصة في مجال العمل بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنهوض بأداء المنتسبين إليه في ظل الدعم العلمي والمادي للباحثين وبما يحقق إن شاء الله الهدف المرجو منه ، كما سيكون لهذا الكرسي بإذن الله الدور الفاعل في تعزيز أمن المجتمع العقدي والفكري والسلوكي .. وبلا شك أن رسالة الكرسي والمتمثلة في توظيف البحث العلمي في تشخيص مشكلات الشباب الفكرية والسلوكية المتعلقة بقضايا الحسبة وتطوير أداء القائمين على الحسبة للتواصل الإيجابي معهم .. سيساهم بحول الله وقوته في تنمية جيل متميز يخدم دينه ووطنه.. كما لا يفوتني هنا أن أشكر معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن حميّن الحميّن ومعاونيه على جهودهم المباركة حيال النهوض بهذا الجهاز الفاعل والعمل على تطويره ونسأل الله أن يوفق الجميع لما فيه الخير والصلاح إنه نعم المولى ونعم النصير.

من جهته قال مفتي عام المملكة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله ال شيخ إن من نعم الله على عباده ورحمته بهم أن قيض لهذه البلاد منذ تأسيس الدولة السعودية الأولى قبل ثلاثة قرون تقريباً إلى وقتنا الحاضر ولاة وعلماء صالحين يحكمون بشريعة الله وينتصرون لدينه ويقيمون حدود الله ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر.

واضاف إننا بحمد الله وتوفيقه نلمس ونعيش في وقتنا الحاضر اهتمام ولاة الأمر بهذه الشعيرة العظيمة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، والأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، والنائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية –وفقهم الله- فقد جعلوا لها رئاسة خاصة تعنى بشؤونها، وأولوها جل عنايتهم وتشجيعهم ودعمهم السخي، وسعوا إلى بذل كل ما يذلل الصعوبات والعقبات التي تعترضها، ووفروا لها الوسائل التي تعينها على القيام بمهامها خير قيام كما وقفوا ضد من ينادي بإلغاء هذه الشعيرة العظيمة، أو تقليص صلاحياتها أو يحاول الانتقاص من القائمين عليها، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل شجعت الدولة وبذلت بسخاء في سبيل إقامة المؤتمرات والندوات والمحاضرات وإنشاء المعاهد والكليات المتخصصة في شؤونها، وتأسيس الكراسي العلمية التي تعنى بشؤون هذه الشعيرة العظيمة وتقدم لها الحلول العلمية والعملية التي تعالج المشاكل والعوائق التي تعترض سبيلها، وتبين لها الطرق المثلى والوسائل المفيدة في الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما شرع الله ودعا إليه الرسول.

واستطرد قائلا إن تأسيس كرسي الأمير سلطان بن عبدالعزيز لأبحاث الشباب، وقضايا الحسبة، بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة بتشجيع ودعم سخي من سموه يضاف إلى مناقبه العظيمة ومكارمه الطيبة، وهو امتداد واستمرار لعنايته المتواصلة بهذه الشعيرة العظيمة وهو بلا شك من الإعانة على البر والتقوى ومن الصدقات الجارية إن شاء الله تعالى، وهو من أعظم مجالات ووسائل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لاسيما أنه يتعلق بأمرين مهمين للفرد والمجتمع في مجال الحسبة وهما مشكلات الشباب، وقضايا الحسبة، ولا سيما في هذا العصر الذي كثرت فيه الفتن والمنكرات وكثر الجهل وتنوعت فيه وسائل الشر وكثر فيه دعاة الباطل وتكالب فيه أعداء الإسلام على المسلمين، لذلك فإننا بأشد الحاجة إلى مضاعفة الجهود في الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وكشف أعداء الإسلام وضلالاتهم ومكائدهم، ولكي يؤتي هذا الكرسي العلمي المبارك الثمرة المرجوة منه والنتائج الطيبة المأمولة فإنه لا بد من تضافر الجهود من العلماء المتخصصين في تقديم البحوث العلمية الدقيقة الهادفة التي تخدم قضايا الحسبة وتعالج مشاكل الشباب والمسلمين وتقدم النماذج السلوكية المقبولة في المعيار الشرعي حتى يكون هذا الكرسي المبارك خير معين لخدمة المسؤولين عن هذا الصرح الشامخ، والقائمين على مباشرة هذه الشعيرة العظيمة في القيام بهذه الشعيرة العظيمة كما شرع الله، وترجمة المثل العليا والأخلاق السامية والتعامل الحسن إلى واقع ملموس تنعكس آثاره الطيبة على الفرد والمجتمع ويكون سبباً لهداية الناس إلى صراط الله المستقيم وبذلك يتحقق التوازن السلوكي والفكري للجميع.

واختتم المفتي حديثه بقوله وعملاً بقول الرسول:«لا يشكر الله من لا يشكر الناس»، فإنني أشكر الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع والطيران المفتش العام، على رعايته ودعمه لهذا الكرسي المبارك، وأسال الله المولى جل وعلا أن يجزيه على هذا العمل المبرور إن شاء الله وعلى ما يقدمه للإسلام والمسلمين في جميع المجالات أوفر الجزاء وأعظمه وأن يرفع منزلته في الدنيا والآخرة ، وأن يخلف عليه خيراً مما بذل في سبيل الله وأن يبارك له في ماله وعمره ويمتعه بالصحة والعافية مع حسن العمل.

ومن جانب آخر أوضح رئيس المجلس الاعلى للقضاء الشيخ صالح بن حميد بقوله ان من أعظم شعائر الله تعالى شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, فهي زناد أمان وسياج وقاية, ينسج منها المجتمع المناعة ضد مهلكات الأقوال والأفعال, وأصول معززة لسبل المنجيات في السير والسريرة, و مدد العبودية لله, وجسر الولاء بين المؤمنين, وسبب للخيرية, وجادة التحلي بكريم السلوك والمسالك والتخلي من رديء الخصال وسفاسف الأحوال, واعتبارها سببا للنصر, وقاعدة إعمالها الدعوة للحق ورحمة الخلق.

واضاف أن العناية بمتممات ذلك من الأمور الواجبة ,فكل وسيلة تعين على استدامة هذه الشعيرة تأخذ حكم غايتها وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .

وليعلم كل مسلم أن المشاركة في تعزيزها لا يقتصر على من أنيط به القيام بها ,بل كل عامل في نهضة أمة الإسلام وأوطان المسلمين نحو نشر الشريعة وإعلان مبادئها وإعمالها في جوانب الحياة يعد قائما بتلك الشريعة, ومن بذل جهده في إعمار الأرض لتحصيل كفاية أهل الإسلام واستغنائهم عن الأمم من حولهم لتكن أمة الإسلام قائدة وسائرة في الأمم بالرحمة والدلالة على عظيم فضل الله في الكون لهو من حاملي لواء هذه العبادة.

ونحن في هذا العصر نلمس الجهد المبذول من كافة منسوبي الرئاسة العامة لهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في هذه البلاد المباركة -عمرها الله بالأمن والإيمان- وفي طليعتهم معالي رئيسها الشيخ عبد العزيز الحمين – وفقه الله – وبعناية وتوجيهات من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز –وولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز والنائب الثاني الأمير نايف بن عبدالعزيز .

وبين ابن حميد بأن من ثمرات هذه الجهود تأسيس كرسي الأمير سلطان بن عبد العزيز للدراسات المتخصصة في مجال الحسبة المتعلقة بالشباب مع جامعة الملك عبد العزيز, والذي يشكل لحمة بين منابر التعليم ومخرجات الدراسات والبحوث التي سوف تسهم في تكوين رؤية لحل المشكلات الشبابية وقضايا الحسبة من خلال قراءة الأسباب المؤثرة في سلوك الشباب ,وتطوير العمل الميداني للعاملين بإعداد الدورات المهارية والتقويمية لإنضاج مسيرة الحسبة ورجالاتها وفق المقاصد الشرعية المرعية ورعاية ودعم ولي العهد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الأمير سلطان بن عبد العزيز لتأسيس هذا الكرسي البحثي يضيف دعما استراتيجيا يُضم لمشروع الأمن في مجتمعنا وزيادة تنمية وامتياز لصرح الرئاسة العامة لهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المكمل للمسيرة التي بدأها موحد هذه الجزيرة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل –رحمه الله تعالى- ضمن مكونات الحكم ودستوره.

واختتم رئيس مجلس القضاء الاعلى حديثه بقوله آمل أن يمد هذا المشروع العلمي الناهض الميدان الاحتسابي بجمهرة من القواعد والضوابط في الموازنة وتطبيقها في كافة مجالاته , والمكتبة الأسرية والتربوية بمدونة معيارية للسلوك الإسلامي والآداب الشرعية للمزاولة الاجتماعية, ودعم المشاركة للمجتمع في إنتاج الحلول التي يتحقق بها تخلية المجتمع من المفاسد وتحلية بالمصالحة.

كما أشاد وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري بإطلاق كرسي الأمير سلطان بن عبد العزيز وأكد أن هذه الخطوة تمثل امتداداً لدعم ولاة أمر المملكة وفقهم الله لشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر منذ قيامها على يد الملك المؤسس رحمه الله.

وأشار الدكتور العنقري إلى أن تأسيس هذا الكرسي يأتي في وقت يواجه فيه شباب المملكة العديد من التيارات التي توجب ترسيخ الهوية وتثبيت القيم في نفوسهم ومن أبرز هذه الفضائل والقيم شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي نص النظام الأساسي للحكم على القيام بها وتطبيقها، متمنياً أن يحقق الكرسي أهدافه وتطلعات المسؤولين عنه، وأن يسهم في المحافظة على القيم والسلوكيات الايجابية الموجودة في مجتمع الشباب، ومعالجة المشكلات والسلوكيات السلبية لديهم من خلال البحوث العلمية والدراسات الميدانية، إضافة إلى إيجاد الحلول العملية، والبدائل الشرعية؛ للإفادة من طاقات الشباب في ما يسهم في بناء المجتمع وتطويره.

واختتم حديثه بقوله جامعة الملك عبد العزيز لديها القدرة على إنجاح هذا المشروع بما تملكه من خبرات أكاديمية وبحثية في المجالات المتعلقة بموضوع الكرسي.

من جانبه بين وزير العدل الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى أن قادة هذه البلاد المباركة لم يتأخروا يوماً عن حفظ حدود الشرعية السمحة، وحماية جنابها المصون، وإقامة شعائرها الظاهرة، والذب عن حياضها بل إن هذه البلاد المباركة قد تفردت بتأسيس جهاز مستقل، يحيي في الأمة شعيرة نبيها، ويحافظ على عنوان خيريتها ومن خلاله – إن شاء الله – تتمسك الأمة الوسطية بسر تميزها، وتبرز للجميع برهان عزها ودليل تمكينها. ولا غرابة في أن يتصدى ولي العهد، إلى ترسيخ هذا المبدأ في حياة الأمة، ودعمه برافد علمي منهجي، يضيف إلى الحسبة عمقاً في مفهومها، ويمنحها بعداً في عملها، ويؤصل المستجد من نوازلها، ويحرر المختلف من مسائلها.

واضاف إن المؤمل من هذا الكرسي، أن يسهم في إحياء هذه الشعيرة في نفوس المسلمين، وإذكاء روح المسؤولية الدعوية لديهم، مما يؤدي إلى تنمية المجتمع في مجال الحسبة، وهذا سينعكس إيجابياً على جهاز الحسبة المختصة كما أن هذا الكرسي، من شأنه أن ينمي جهاز الحسبة، ويطور خططه وأعماله، ويحسن من مستوى إنجازه.

كما قال رئيس مجلس الشورى الدكتور عبد الله بن محمد ال شيخ احتفينا قبل فترة بتدشين كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لدراسات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة الذي أقيم بالتعاون مع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والذي يتبناه ويدعمه الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية واليوم نشهد مبادرة أخرى من أمير الخير والإحسان الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بإنشاء كرسي سموه لأبحاث الشباب وقضايا الحسبة بجامعة الملك عبدالعزيز ليؤكد المنهج الراسخ والثابت لهذه البلاد وقادتها في دعم كل عمل إسلامي هادف.

واضاف لا ريب أن تأسيس كرسي الأمير سلطان بن عبدالعزيز لأبحاث الشباب وقضايا الحسبة هو خطوة مباركة وعمل جليل ، ويحمل في مضامينه رسالة عظيمة وهدفاً نبيلاً حيث سيسهم بإذن الله في إمداد هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالدراسات والبحوث التي تمكن من تشخيص مشاكل الشباب وسلوكياتهم المتعلقة بقضايا الحسبة ، وتطوير أداء الهيئة والرفع من كفاءة القائمين عليها لمواصلة النجاحات والإنجازات, وهو لفتة كريمة من الأمير سلطان تجاه شباب هذا الوطن الكريم الذين هم عماد تقدمه وزاد مستقبله ففي صلاحهم واستقامتهم صلاح المجتمع وتقدمه وازدهاره , وهو مبادرة أخرى من جملة المبادرات العديدة والنبيلة للأمير سلطان بن عبدالعزيز الذي يدعم بسخاء مشهود كل مساعي الخير والمعروف والصلاح. كما أوضح نائب وزير التعليم العالي الدكتور علي بن سليمان العطية أن تأسيس كرسي الأمير سلطان لأبحاث الشباب وقضايا الحسبة يأتي ضمن اهتمام الدولة بهذه الفئة باعتبارها المستقبل الذي تعلق عليه الكثير من الآمال، ولم تتوان القيادة الرشيدة في تقديم كل ما من شأنه تطوير ودعم شريحة الشباب بمختلف الوسائل والإمكانات وقال إن مبادرة ولي العهد بتبني هذا الكرسي تأتي في إطار دعمه واهتمامه الدائمين بالبحث العلمي، والعمل الخيري والإنساني، وتفانيه في خدمة هذا الوطن وأهله، مما سيزيد من مسؤولية الباحثين والعاملين في هذا المشروع لتحقيق أهدافه المنشودة معتبراً أن الكرسي إضافة جوهرية لعمل الهيئة التي تشكل فئة الشباب الشريحة الأكبر من جمهورها، كما أن ما يميز هذا الكرسي تركيزه على البحث العملي وتوظيفه لتوصيف واقع الشباب وطرح الحلول والبدائل المناسبة للتعامل معهم فيما يدخل ضمن إطار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في ظل المتغيرات الحالية بما يعزز الأمن الاجتماعي والفكري لهذا البلد، وأشاد الدكتور العطية بمبادرة الرئاسة العامة للهيئات بتبني عدد من كراسي البحث العلمي في الجامعات السعودية، مشيراً إلى أن هذا الأمر يأتي في إطار علاقات الشراكة القائمة بين الوزارة والجامعات السعودية وهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وأضاف لقد كان لمقدم ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز إلى أرض الوطن أكبر الأثر على نفوس أبنائه ومحبيه ممن امتدت لهم أياديه الخيرة و أفعاله الكريمة من أبناء هذا الوطن وشبابه الذين كان سموه يعلق عليهم الكثير من الآمال عبر مختلف مجالاتهم التي يخدمون من خلالها هذا الوطن.

وفي سياق متصل قال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبد العزيز بن حمين الحمين لقد ابتهجت الرئاسة العامة وجامعة الملك عبد العزيز بهذا المقدم الكريم وسعينا مع زملائنا في الجامعة ليكون إطلاق كرسي الأمير سلطان متزامنا مع عودة سموه سالماً معافى لنصنع من ذلك المشرع الواعد عملاً رائد يعنى بالشباب ويقترح الحلول المناسبة للتعامل مع مختلف الظواهر السلبية في أوساطهم ويرسخ قيمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويطور أداء العاملين في الميدان بالمهارات الاتصالية المناسبة كما أن هذا الكرسي يأتي امتدادا للشراكات التي تسعى الرئاسة إلى إقامتها مع مختلف المحاضن العلمية والتربوية في المملكة للإفادة من خبرتها الكبيرة في المسارات البحثية والعلمية ولتقدم الآليات العملية ليستفيد منها العمل الميداني ولنحقق بذالك الشراكة الفاعلة بين كافة القطاعات.

من جانبه أوضح الأستاذ الدكتور أسامة بن صادق طيب مدير جامعة الملك عبدالعزيز أن الجامعة دأبت على إنشاء العديد من الكراسي العلمية تفعيلاً لدورها الريادي في خدمة المجتمع من خلال الأبحاث العلمية التي تهم المجتمع بكل شرائحه . ويأتي كرسي الأمير سلطان أحد هذه الكراسي العلمية الهامة التي تخدم شريحة ، هي الأكبر بين شرائح الشعب السعودي . وقال تتشرف الجامعة بأن تطلق كرسياً علمياً جديداً عن أبحاث الشباب وقضايا الحسبة ليحمل هذا الكرسي اسم الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام ، لما هو معروف عن سموه من اهتمام بالغ بالشباب وقضاياهم .

ويأتي هذا الكرسي العلمي ليكون مرتعاً خصباً للدراسات المتخصصة في مجال قضايا الحسبة المتعلقة بالشباب ، ويقدم الدعم العلمي والمادي للباحثين لتحقيق أهدافه ، برؤية واضحة تشمل إيجاد بيت خبرة بحثي متميز في ابتكار الآليات والبرامج المناسبة للتعامل مع قضايا الشباب المتعلقة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، مما يسهم في تعزيز أمن المجتمع في مختلف مجالاته ، وبين الدكتور الطيب أنه سوف يتم من خلال هذا الكرسي توظيف البحث العلمي في تشخيص مشكلات الشباب الفكرية والسلوكية المتعلقة بقضايا الحسبة ، وإعداد الدراسات والبرامج الوقائية والعلاجية لها ، وتطوير أداء القائمين على الحسبة للتواصل الإيجابي معهم .

ويهدف الكرسي إلى إثراء المعرفة والمشاركة في إنتاج البحوث العلمية والدراسات الميدانية في مجال الشباب وقضايا الحسبة ورصد الأسباب والمظاهر الرئيسة لانتشار السلوكيات السلبية للشباب ، واقتراح الحلول الناجعة لمعالجتها.

وأضاف الدكتور الطيب أن الكرسي يهدف إلى تطوير أداء العمل الميداني في مجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في ما يتعلق بمهارات الاتصال وأساليب الإقناع والتأثير المناسبة للشباب وإيجاد الحلول العلمية والعملية ، والبدائل الشرعية ؛ للإفادة من طاقات الشباب في كل ما يسهم في بناء المجتمع والمحافظة على القيم والسلوكيات الإيجابية الموجودة في مجتمع الشباب.