خادم الحرمين الشريفين يستقبل النائب الثاني وأعضاء الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبد العزيز للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة

الملك عبد الله: مهما عمل أعداء الإسلام فلن يؤثر عملهم في العقيدة الإسلامية ولا بالمسلمين

النائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز: علماؤنا قادرون على الرد على كل من له ملاحظة على نهجنا ونحذر ممن يريدون تشويه صورة الإسلام

الأمير سلمان بن عبد العزيز يستقبل رئيس وأعضاء هيئة الغذاء والدواء

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في الديوان الملكي بقصر اليمامة الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة وأصحاب السمو والمعالي والفضيلة أعضاء الهيئة العليا للجائزة وضيوف الجائزة في دورتها الرابعة .

وبدأ الاستقبال بتلاوة آيات من القرآن الكريم .

ثم ألقى فضيلة رئيس جمعية علماء الهند أستاذ الحديث بالجماعة الإسلامية الشيخ أرشد مدني كلمة ضيوف الجائزة قال فيها:

// إن الكرم والبذل ، والعطاء ونبل الأخلاق ، والمحبة مع التواضع والسماحة والاحترام خصال عظيمة ، طالما سمعنا يا خادم الحرمين الشريفين عن تحلي أهل هذه البلاد المباركة بها حكومة وشعباً ، ولكننا عشناها واقعاً ملموساً منذ أن وطأت أقدامنا ثرى هذه البلاد المباركة ضيوفاً عليها وعلى جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة .

واليوم يا خادم الحرمين الشريفين يبلغ الإكرام مبلغه ، والتقدير ذروته والتواضع منتهاه ، بعد أن منحتمونا من وقتكم الثمين جزاءً للتشرف بمقابلتكم والاجتماع بكم .

أرض الإيمان ومأرزه ، ومهبط الوحي والقرآن والسنة ، وبلاد الأمن والإسلام ، بلاد الفضائل والشيم ، والعدل والشرف ، قلب المعمورة ، وقبلة المسلمين ، تلك هي المملكة العربية السعودية // .

وأضاف أنه ليس غريباً أن تتبوأ المملكة العربية السعودية المنزلة السامية ، والمكانة العالية ، والريادة الحضارية ، وتنعم بالأمن والأمان ، والخير والاستقرار ، ذلك لأنها منذ بزوغ فجرها وإضاءة نجمها وتأسيس كيانها ، اتخذت من القرآن والسنة أساسين لجميع شؤون الحياة والحكم ، فعظمت الوحيين وأعلنت تمسكها والتزامها بهذا الدين ، كل ذلك استيقاناً من ولاة أمرها أنه لا يُصلِح العبادَ والبلادَ إلا التمسك بالكتاب والسنة ، ومن هذا المنطلق وجهت المملكة العربية السعودية عنايتها ، وبذلت قصارى جهدها لخدمة الوحيين ، والدعوة إليهما ، ونشر علومهما .

وأوضح أن الله تعالى قد قيض المملكة العربية السعودية لحمل مشعل الهداية للعالم أجمع ، والعناية بالكتاب والسنة ، وخدمة المسلمين في كل مكان ، فعمت فضائل هذه البلاد المباركة في كل المجالات : في الاقتصاد والمعرفة ، والعلم والثقافة ، والبناء والتشييد ، وشواهد ذلك كثيرة ، وموسم الحج يا خادم الحرمين الشريفين أقرب وأجل شهيد ، فقد أنهى حجاج بيت الله الحرام مناسكهم، وألسنتهم تلهج بالدعاء والشكر والعرفان على تلك الرعاية الكريمة والجهود العظيمة ، التي تبذلها المملكة العربية السعودية ليؤدي الحجاج مناسكهم بأمن وأمان ، وراحة واطمئنان .

وأشار إلى أن التاريخ ليسجل بيد المجد والفخر ، ويقف شاهداً على مآثر هذه البلاد المباركة ، وأياديها البيضاء التي لم تقتصر على أبنائها ، ولم تقف عطاءاتها على بلاد المسلمين ، بل امتد خيرها وعطاؤها على العالم أجمع .

وأكد أن مشاعر الحب والاحترام والتقدير التي يكنونها في قلوبهم ونفوسهم للمملكة العربية السعودية قادة وشعباً ، أعمق من أن تصاغ في عبارات ، ومآثر هذه البلاد المباركة أعظم من أن تستوعبها كتب أو مجلدات ، فضلاً أن تحصيها كلمات في دقائق معدودات .

وفي ختام كلمته سأل الله تعالى أن يسدد خطى خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والنائب الثاني ، ويطيل أعمارهم بالصحة والعافية ، وينصرهم على من عاداهم ويحفظ هذه البلاد المباركة من كل شر، ومكروه ويرد كيد أعدائها في نحورهم فإنه سميع مجيب .

بعد ذلك ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الكلمة التالية:

// إخواني المسلمين أحييكم بتحية الإسلام وأرحب بكم في بلدكم الثاني المملكة العربية السعودية .

إخواني : لا شك أنكم تفهمون العالم الإسلامي أكثر مني ، وأبشركم أن العالم الإسلامي الآن في جميع الدول والقارات عزيز ولله الحمد بإرادة الرب عز وجل.

ومهما كان عملوا أعداء الإسلام أو من بعض أبناء الإسلام هم أعداء الإسلام . . مهما عملوا لن يؤثر في العقيدة الإسلامية ولا بالمسلمين .

المسلمون ولله الحمد أقوياء بكلمتهم الوحيدة لا إله إلا الله محمد رسول الله وهذه ولله الحمد هي الجارية في جميع أنحاء العالم .

أتمنى لكم التوفيق وأتمنى لكم السداد وأرجو منكم فرداً فرداً أن تكونوا رسل خير للعقيدة الإسلامية في أي بقعة من بقاع الأرض .

هذا ما أتمناه وأدعو لكم بالتوفيق وشكراً لكم . بارك الله فيكم // .

حضر الاستقبال الأمير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز مساعد رئيس الاستخبارات العامة والأمير منصور بن ناصر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين و الأمير محمد بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز عضو الهيئة العليا للجائزة والأمير فهد بن نايف بن عبدالعزيز عضو الهيئة العليا للجائزة .

واستقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في مكتبه بالديوان الملكي بقصر اليمامة وزير الخارجية الماليزي داتوك سري أنيفة حاج أمان والوفد المرافق له .

ونقل لخادم الحرمين الشريفين خلال الاستقبال تحيات وتقدير السلطان توانكو ميزان زين العابدين ملك ماليزيا ودولة رئيس الوزراء محمد نجيب عبدالرزاق كما حمله الملك تحياته وتقديره لهما .

حضر الاستقبال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير منصور بن ناصر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وسفير ماليزيا لدى المملكة سيد عمر السقاف .

ووجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود شكره لوزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة وجميع منسوبي مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام لما حققه المستشفى من إنجازات طبية .

وقال في برقية جوابية لوزير الصحة // إننا إذ نشكركم وكافة منسوبي المستشفى على هذا الإنجاز المتميز لنسأل المولى عز وجل التوفيق للجميع إنه سميع مجيب// .

وكان وزير الصحة قد رفع برقية للمقام السامي الكريم هنأه فيها على النجاح الباهر الذي حققه مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام خلال عام 1430هـ من خلال إنجازات برنامج زراعة الأعضاء الذي يعد الأول في المملكة ومنطقة الخليج والشرق الأوسط الذي يقوم بزراعة البنكرياس والثالث على مستوى المملكة في زراعة الكبد والمتمثل في انجاز عمليات زرع (48) كلية و(4) عمليات زرع بنكرياس وعمليتين زرع كبد بنسبة نجاح بلغت 100% وخرج جميع المرضى من المستشفى وهم يتمتعون بصحة جيده ولله الحمد .

وقال في برقيته //إن هذا الإنجاز الكبير ما كان ليتحقق لولا توفيق الله تعالى ثم الدعم والاهتمام المتواصل من المقام السامي الكريم والتوجيهات الدائمة بضرورة الإرتقاء بمستوى الخدمات الصحية بالمملكة إلى أعلى المستويات // .

وأضاف //إن مما يثلج الصدر أن هذا الانجاز قد تحقق على يد مجموعة من أبناء هذا الوطن المعطاء الذين أثبتوا بعملهم قدرة الانسان السعودي على تحقيق النجاح تلو النجاح في مسيرة البلاد نحو التقدم والرقي في ظل القيادة الرشيدة - //.

الجدير بالذكر أن مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام يعمل على تقديم رعاية صحية تخصصيه مساوية لما يقدم عالمياً مرتكزاً على أربعة تخصصات مهمة وهي :

أمراض السرطان (أورام أطفال/ كبار) وزراعة الأعضاء . وأمراض الجهاز العصبي ، والأمراض الوراثية بالإضافة إلى بقية التخصصات الطبية المتقدمة .

على صعيد آخر استقبل الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي بمكتبه في الوزارة بالرياض، وزير الخارجية الماليزي داتوك سري أنيفة حاج والوفد المرافق له، وجرى خلال الاستقبال مناقشة عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

حضر الاستقبال الدكتور أحمد بن محمد السالم وكيل وزارة الداخلية، واللواء سعود بن صالح الداود مدير عام مكتب وزير الداخلية للدراسات والبحوث، وسفير ماليزيا لدى المملكة سيد عمر السقاف.

من جهة أخرى استقبل الأمير نايف بن عبد العزيز بمكتبه في وزارة الداخلية السفير السوري الجديد المعيّن لدى المملكة العربية السعودية مهدي الدخل الله.

وقد رحب النائب الثاني بالسفير السوري متمنيا له طيب الإقامة والتوفيق في عمله بما يخدم تطوير العلاقات الوثيقة بين البلدين، وتناول اللقاء أيضا مناقشة عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

واستقبل الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بمكتب سموه أعضاء اللجنة الإشرافية العليا وأعضاء اللجان التنفيذية والتحضيرية للمؤتمر العالمي الأول لظاهرة التكفير / الأسباب 00 الآثار 00 العلاج / الذي سيعقد بمشيئة الله تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود نهاية هذا العام في المدينة المنورة وتنظمه جائزة نايف بن عبدالعزيز ال سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بمشاركة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

وقد أوضح مستشار النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر الدكتور ساعد العرابي الحارثي أن أعضاء اللجان قد استمعوا خلال الاستقبال إلى كلمة توجيهية من النائب الثاني حول أهمية هذا المؤتمر في إطار عالمية رسالة الجائزة وبواعث إنشائها لخدمة السنة النبوية المطهرة وتأصيلها في نفوس أبناء الأمة الإسلامية وتعريف الآخرين بسماحتها ووسطيتها وأثرها في صلاح الدين واستقامة الحياة وتكوين فكر إسلامي أصيل يحارب التطرف ويصون أفراد الأمة من مخاطره وأثاره السلبية ويسهم بفعالية في معالجة ظواهر الغلو والتطرف والتكفير مؤكدا على ضرورة الإعداد الجيد والمتابعة المستمرة والعمل الجاد لتحقيق أهداف المؤتمر المتمثلة في إيضاح الحكم الشرعي للتكفير وبيان الجذور الفكرية والتاريخية لظاهرة التكفير والوقوف على أسبابها وإبراز أخطارها وآثارها وتقديم الحلول المناسبة لعلاجها راجيا التوفيق والسداد لأعضاء اللجان العاملة في المؤتمر لتحقيق أهدافه السامية.

وأضاف الدكتور الحارثي أن النائب الثاني اطلع خلال الاستقبال على أعمال الإعداد والتحضير لهذا المؤتمر العالمي والتي تسير وفق ماهو مخطط له بتوجيه ومتابعة دائمة من سموه الكريم حيث باشرت اللجان التنفيذية والتحضيرية أعمالها كما أن اللجنة العلمية للمؤتمر بدأت في استقبال الأبحاث وأوراق العمل المشاركة في المؤتمر مبينا أنه سيشارك في المؤتمر عدد كبير من المسؤولين والعلماء والأكاديميين والمفكرين والتربويين والإعلاميين والمتخصصين من العالم الإسلامي وبقية دول العالم.

وأوضح أن المؤتمر العالمي يبحث عددا من الموضوعات المهمة في مقاصدها وأبعادها الآنية والمستقبلية على الأمة وعلى الفرد المسلم والمجتمع الإنساني ومن ذلك مفهوم التكفير في الإسلام وضوابطه وظاهرة التكفير / جذورها التاريخية والعقدية والفكرية / والأسباب المؤدية لظاهرة التكفير وشبهات الفكر التكفيري قديما وحديثا ومناقشتها وفق الضوابط الشرعية وشبهات الخوارج والجماعات التكفيرية المعاصرة والرد عليها والآثار الأمنية والاجتماعية والاقتصادية لظاهرة التكفير وأثر التكفير في مستقبل الإسلام ومسؤولية مؤسسات المجتمع في علاج ظاهرة التكفير الدعوية والتربوية والتعليمية والاجتماعية والإعلامية وعلاج ظاهرة التكفير / الوسائل والأساليب/ .

وفي ختام اللقاء دشن النائب الثاني الموقع الإلكتروني للمؤتمر على شبكة المعلومات العالمية / الإنترنت/ الذي يقدم العديد من الخدمات التي تشمل التعريف بالمؤتمر وأهدافه ومحاوره ومكان انعقاده وبرنامج جلسات المؤتمر وورش العمل واللجان المنظمة والملف الصحفي كما يتيح الموقع للمشاركين تقديم بحوثهم وعرض البحوث المقبولة إضافة إلى إمكانية تنفيذ أعمال المحكمين وأعضاء اللجنة العلمية الكترونيا كما يقدم الموقع أخبار ومتابعات أعمال المؤتمر ويتيح التواصل مع اللجان العاملة على العنوان / www.ict-madinah.org /.

الجدير بالذكر أن اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر تضم في عضويتها كلا من مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل وعضو هيئة كبار العلماء الدكتور عبدالوهاب أبو سليمان ومدير الجامعة الإسلامية الدكتور محمد بن علي العقلا ووكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عبدالله بن حمد الخلف والمدير التنفيذي للجائزة رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور مسفر بن عبدالله البشر.

حضر الاستقبال الأمير محمد بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز والأمير فهد بن نايف بن عبدالعزيز ومستشار النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر الدكتور ساعد العرابي الحارثي.

ونفذ الفريق العلمي النسائي بكرسي الأمير نايف لدراسات الأمن الفكري بجامعة الملك سعود مؤخراً مشروعاً لاستطلاع أراء طالبات الجامعات حول دور القيم في تعزيز الأمن الفكري استمر لثلاثة أسابيع بمشاركة أكثر من 300 طالبة جامعية في مختلف التخصصات .

وأوضح المشرف على كرسي الأمير نايف لدراسات الأمن الفكري الدكتور خالد الدريس أن مشروع " دور القيم في تعزيز الأمن الفكري " يأتي في إطار الحرص على معرفة أراء طالبات الجامعات , باعتبارهن مشاركات فاعلات في تأسيس إستراتيجية وطنية للأمن الفكري وتعزيز مناعة الفرد الفكرية من خلال تنمية المفاهيم الإيجابية والقيم السليمة وتحصينه ضد الأفكار المنحرفة والدعاوى الهدامة .

من جانبها أوضحت رئيسة الفريق النسائي بكرسي الأمير نايف لدراسات الأمن الفكري الدكتورة وفاء الزعاقي أن المشروع تضمن 9 ورش عمل بمشاركة جميع كليات وأقسام مركز دراسات الطالبات للعلوم الإنسانية بعليشة والتعاون مع عضوات هيئة التدريس واللاتي شاركن في التحضير لهذه الورشة والالتقاء بالطالبات في قاعات الدراسة طوال مدة تنفيذ المشروع , مؤكدةً أن المشروع أتاح فرصة كاملة للطالبات المشاركات للتعبير بكل حرية وشفافية عن أرائهن فيما يتعلق بمشكلة الإنحرافات الفكرية والسلوكية , وهو ما يؤكد فعالية هذه الورش كنقطة إنطلاق لإعداد خطة واضحة المعالم لتنفيذ برامج وأنشطة تطبيقية لترسيخ القيم الصحيحة وسبل تعليمها والثبات عليها , وكشف عوار القيم المنحرفة والسلبية وتفعيل آليات علاجها والتحذير منها .

وأكدت أن المشروع نجح في تحقيق أهدافه في تعزيز مشاركة طالبات الجامعات في توضيح المفاهيم الصحيحة للقيم وبيان أهميتها للفرد والمجتمع , وما يترتب على غياب هذه المفاهيم من آثار سلبية تتمثل في انحراف الفكر والسلوك , بالإضافة إلى تعزيز المكانة الفكرية لدى الطالبات من خلال إشراكهن بفاعلية في وضع برامج تطبيقية تسهم في تعزيز القيم الإسلامية والتصدي للأفكار والدعاوي الدخيلة التي تمثل تهديداً للأمن الفكري في المجتمع السعودي .

ولفتت الدكتورة الزعاقي إلى أن المشروع وما تضمنه من ورش عمل وحلقات نقاشية مفتوحة يجسد عملياً مفهوم الشراكة المجتمعية بين كرسي الأمير نايف لدراسات الأمن الفكري وطالبات الجامعات السعودية عموماً وطالبات جامعة الملك سعود على وجه الخصوص , واستثمار هذه الشراكة في إبراز قدرة الطالبات على طرح حلول عملية قابلة للتنفيذ لمعالجة السلوكيات المنحرفة المخالفة لقيم وتعاليم الإسلام بين الفتيات , مشيرة إلى أهمية هذا المشروع في بناء تصور صحيح عن مستوى الأمن الفكري لدى طالبات الجامعة ومعرفة مدى وعيهن وإلمامهن بقضايا القيم الإسلامية والوطنية , والتأكيد على أهمية الحوار كوسيلة فعالة لتعزيز الأمن الفكري لديهن .

وأشارت إلى أن ورش العمل خلال المشروع ركزت على أربعة محاور رئيسية , للتعريف بالقيم وأنواعها وأهميتها للمجتمعات الإنسانية , وإذكاء روح الاعتزاز بالقيم الإسلامية الصحيحة وما يرتبط بها من آثار إيجابية على الفرد والمجتمع , وبيان القيم الدخيلة على المجتمع السعودي وآثارها السلبية , وبحث أفضل الوسائل لتعزيز القيم المحققة للأمن الفكري من وجهة نظر طالبات الجامعات .

وأكد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام والأستاذ في قسم الدراسات العليا بكلية الشريعة في جامعة أم القرى بمكة المكرمة، والمشرف العام على مجمع إمام الدعوة العلمي الدعوي الاجتماعي بحي العوالي في مكة المكرمة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس ، أن تبني الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس لمجلس الوزراء وزير الداخلية- جائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة يأتي انطلاقًا من اهتمامه وحرصه وعنايته لكل ما يخدم مصدري التشريع -القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة .

وقال فضيلته في تصريح صحفي بمناسبة الحفل الختامي لجائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة في دورتها الرابعة، " لقد حققت هذه الجائزة أهدافها في مجال الأبحاث والدراسات الخاصة للسنة النبوية المطهرة -على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم-، وربط هذه الدراسات الإسلامية المعاصرة بالناشئة والشباب بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم حفظًا وفهمًا وعنايةً وتطبيقًا في حياتهم العملية، واستنهاض لمفاهيم العصر من خلال الأبحاث العلمية الموثقة.

وأوضح أن تكريم أصحاب الجهود المميزة في خدمة السنة النبوية المطهرة يُعتبر من الانجازات المهمة في نشر الدعوة الإسلامية، وقد تبوأت هذه الجائزة المنزلة الريادية والمكانة الرفيعة بعد مسابقة القرآن الكريم -كلام الله تعالى، وقد جعل الله الحديث الشريف والسنة النبوية طريق هداية لمن تمسك بسنته.

واختتمت أعمال الحلقة العلمية ( مكافحة الاتجار بالبشر ) التي نظمتها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في إطار برنامجها العلمي للعام 2009م بالتعاون مع وزارة الأمن الداخلي الأمريكية خلال الفترة من27 إلى ـ29/12/1430هـ بمقر الجامعة بالرياض , وشارك في أعمالها ( 77 ) متخصصاً من وزارات الداخلية والعدل والخارجية والشئون الاجتماعية ومراكز البحوث والجهات ذات العلاقة من (7) دول عربية هي: الأردن ، السعودية ، سوريا، السودان ، قطر ، الكويت، مصر بالإضافة إلى نيوزلندا ، المانيا، كندا والمنظمات الدولية .

وقد بدأ الحفل الختامي الذي حضره رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور عبد العزيز بن صقر الغامدي ورئيس هيئة حقوق الإنسان بالمملكة الدكتور بندر بن محمد العيبان ، والقائم بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرياض السيدة سوزان زيادة بتلاوة آيات من القرآن الكريم , ثم ألقى عميد كلية التدريب بالجامعة اللواء الدكتور علي بن فايز الجحني كلمة استعرض فيها أهداف الحلقة وبرنامجها العلمي . اثر ذلك القت القائم بالأعمال بالسفارة الأمريكية بالرياض السيدة سوزان زيادة كلمة شكرت فيها الجامعة على هذا التعاون العلمي المثمر في أحد القضايا مثار الاهتمام الدولي .

وثمنت في كلمتها الجهود التي تقوم بها جامعة نايف لتحقيق الأمن بمفهومه الشامل إقليمياً ودولياً ونجاحاتها المقدرة في مكافحة الظواهر الإجرامية المستحدثة .

وأكدت على أهمية الشراكة الدولية لاسيما مع مؤسسة رائدة في مجال مكافحة الاتجار بالأفراد كجامعة نايف التي نجحت في جمع خبراء من (14) دولة للمشاركة في هذه الحلقة.

وأثنت الدكتورة سوزان على جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة الاتجار بالبشر ومشيرةً إلى أن الحكومة الأمريكية تشيد بالجهود القيمة التي تبذلها المملكة لمكافحة الاتجار بالبشر إقليماً ودوليا لما لتلك الظاهرة من آثار سالبة على الاقتصاد والصحة والأمن الاجتماعي .

ثم القيت كلمة المشاركين ألقاها نيابة عنهم المشارك من دولة قطر علي خميس الغباثين حيث قدم شكره للجامعة على طرحها لهذا الموضوع المهم من خلال برنامج عمل اتسم بالإحاطة والشمولية مؤكداً على الاستفادة التي تحققت من هذا البرنامج.

بعد ذلك ألقى الدكتور عبد العزيز بن صقر الغامدي كلمة رحب فيها برئيس هيئة حقوق الإنسان وبالقائم بالأعمال الأمريكي وأعضاء الهيئة العلمية والحضور , مؤكداً أن هذه الحلقة تنفذ في إطار التعاون الدولي مع المؤسسات ذات العلاقة تنفيذاً للتوجيهات الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ورئيس المجلس الأعلى للجامعة لتسليط الضوء على هذه الجريمة التي أولتها الجامعة أهمية وعناية خاصة حيث نفذ لمكافحتها العديد من المناشط العلمية فكانت سباقة في مكافحة هذه الجريمة التي تشكل تعدياً بشعاً على حقوق الإنسان وتهدد الأمن الدولي وحرمتها الأديان خاصة الدين الإسلامي الذي اهتم بحقوق الإنسان منذ أكثر من 1400 عام.

وأوضح أن الجامعة قامت بتنفيذ حلقة عن (مكافحة الاتجار بالأطفال) وكذا ندوة علمية عن (مكافحة الاتجار بالأشخاص) ونظمت في ذات الإطار برنامجاً تدريباً مع هيئة التحقيق والإدعاء العام بالمملكة ، إضافة إلى عدد من البرامج مع مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة في فيينا وجامعة جون هوبكنز الأمريكية ، كما أصدر مركز الدراسات والبحوث في الجامعة مجموعة من الدراسات والإصدارات في مجال مكافحة الاتجار بالبشر إضافة إلى مناقشة أكثر من (12) رسالة ماجستير ودكتوراه حول هذا الموضوع من خلال كلية الدراسات العليا .

وتمنى أن تكون هذه الحلقة التي شارك في أعمالها عدد من الخبراء العرب والدوليين قد حققت أهدافها المرجوة وأن تسهم توصياتها ومادار فيها من نقاش وعرض خبرات في مكافحة هذه الجريمة التي تهدد السلم وتنتهك حقوق الإنسان .

عقب ذلك ألقى الدكتور بندر بن العيبان كلمة شكر فيها جامعة نايف العربية على الاهتمام بهذا الموضوع المهم مؤكداً أن الشريعة الإسلامية قد جاءت بالأوامر التي تكفل حقوق الانسان وصيانة حقوقه وأن كثيراً من هذه التشريعات الإسلامية قد ضمن في المعاهدات والمواثيق الدولية . وأوضح أن المملكة أصدرت نظام مكافحة الاتجار بالإشخاص لمكافحة هذه الجريمة كما أنها حريصة على تفعيل التعاون الدولي في هذا المجال , مبيناً أن هناك لجنة خاصة في هيئة حقوق الانسان تتضمن عضويتها جميع الأجهزة الحكومية لمتابعة هذا الأمر .

وفي نهاية الحفل وزعت الشهادت على المشاركين .

الجدير بالذكر أن الحلقة هدفت إلى التعريف بمشكلة الاتجار بالبشر كمشكلة عالمية وإكساب المشاركين مهارات في كيفية التصدي لهذه الجريمة وتنسيق الجهود العربية والدولية في مكافحتها ، ودور وسائل الإعلام في مكافحة الاتجار بالبشر والتعريف بالاتفاقيات والقوانين الدولية ذات العلاقة بمكافحة الاتجار بالبشر .

كما يشار إلى أن منظمة العمل الدولية تقدر عدد الأشخاص الواقعين في نطاق الاتجار بالبشر بمختلف أشكاله بأكثر من (2.500000) شخص وتقدر المنظمة أن الأرباح السنوية التي تجنى من استغلال هؤلاء الأشخاص على مستوى العالم بحوالي (32) مليار دولار , كما توضح بيانات مكتب الأمم المتحدة الخاصة بالمخدرات والجريمة أن الأشخاص يتم الاتجار بهم في (127) دولة ويجري استغلالهم في (127) دولة وأن (161) دولة تتأثر بعملية الاتجار بالبشر ما يدل على أنه لا توجد منطقة في العالم بمأمن من هذه الجريمة وتداعياتها .

وأكد وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أهمية جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة وجائزة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود التقديرية لخدمة السنة النبوية وعلومها وعده امتداداً لدعم ولاة الأمر بهذه البلاد الطيبة ماديا ومعنويا للعلم والعلماء والباحثين داخل المملكة وخارجها .

وقال في تصريح بمناسبة الحفل الختامي لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية في دورتها الرابعة والجائزة التقديرية لخدمة السنة النبوية في دورتها الثانية : لقد أنعم الله على هذه البلاد بأن جعلها مهبطا للوحي ومأوى لأفئدة المسلمين، وشرفها بخدمة الحرمين الشريفين، وبفضل منه جل وعلا هيأ لها رجالاً نذروا أنفسهم لخدمة الدين وأهله وجعلهم مشاعل خير و هدى عم بنفعهم البلاد والعباد، وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل العناية بكتاب الله الكريم وسنة نبيه عليه أفضل الصلاة والتسليم. حيث بذلوا عناية فائقة بالسنة النبوية المطهرة وحمايتها من تأويل المبطلين وتشويه المغالين مدركين مالها من مكانة عظيمة في نفوس المسلمين وواضعين في الاعتبار أهمية اتباعها امتثالاً لقوله تعالى (الذين يتبعون الرسول النبي الأمي)، وكذلك استجابة لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ).

وأضاف: لقد كان اهتمام المملكة العربية السعودية بالسنة النبوية المطهرة مصاحباً لتأسيسها على يد الموحد الباني جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود الذي جعل هذا الأمر أول أولوياته وأساس حكمه ومن ثم توارث هذا الإرث أبناؤه البررة، وظهر ذلك جلياً من خلال الدعم المادي والمعنوي غير المحدود للعلم والعلماء والباحثين داخل المملكة وخارجها، ومن أبرز هؤلاء الرجال المخلصين الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الذي نذر نفسه ووقته لهذا الجانب المهم والشريف في حياة المسلمين، حيث أنشأ جائزة عالمية تعنى بالسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة وسخر السبل لدعمها وتأصيل جذورها، كما أنشأ جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز التقديرية لخدمة السنة النبوية، وظل يرعى هاتين الجائزتين بصفة دورية، بهدف تشجيع البحث العلمي وتحقيق كتب التراث في السنة وعلومها وينفق على ذلك الكثير من ماله الخاص حتى أصبحت جائزة الأمير نايف العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة من أفضل المسابقات بعد مسابقة القرآن الكريم العالمية التي تتميز بها بلادنا ولله الحمد، ولا غرابة في ذلك، فالسنة النبوية هي المصدر التشريعي الثاني الذي يقوم عليه دستور هذه البلاد الطيبة.

وأكد أن بلادنا الطيبة الطاهرة وهي تحتفي بجائزة الأمير نايف للسنة النبوية والدراسات الإسلامية في دورتها الرابعة وجائزة الأمير نايف التقديرية لخدمة السنة النبوية في دورتها الثانية بمدينة الرياض فإنها تقدم للعالم أجمع صورة واضحة عن الإسلام بوصف دينناً عالمياً يدعو للتسامح والوسطية والمحبة وينبذ العنف والتشدد والتفرق والإرهاب والغلو، مدركة دورها الريادي في نشر الخير وتبصير المسلمين في أمور دينهم لصلاح دنياهم.

ومضى قائلا: ان هاتين الجائزتين للأمير نايف بن عبدالعزيز لهما أهمية بالغة وأثاراً ظاهرة لكونهما تتسمان بالشمول والتنوع لاسيما في مجالات عصرية، وتكمن أهميتهما بحضور جمع غفير من علماء الأمة الإسلامية ومفكريها، الذين يفدون من جميع أنحاء العالم، وبالطبع هاتان الجائزتان تثريان المكتبة الإسلامية بالبحوث المؤصلة التي تبرز محاسن الإسلام، وصلاحيته لكل زمان ومكان، ومقدرته على إيجاد الحلول المناسبة لكل متطلبات الحياة، فجزى الله الأمير نايف خير ما يجزي به عباده الصالحين.

ووصف وزير العدل الشيخ محمد بن عبدالكريم العيسى جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود التقديرية لخدمة السنة النبوية في دورتها الثانية، أن جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بأنها أنموذج إسلامي في التعاطي الإيجابي مع علوم الشريعة، التي تختزنها السنة النبوية، وعموم نصوص الشريعة المصلحة لكل زمان ومكان، بصيغة علمية عصرية، تعتمد في فكرتها الرؤية المشمولة بخططها المدروسة، واستشرافها العميق، وهدفها النبيل، تنطق بهوية صاحبها، وما يعتمل في نفسه نحو أمته، حرصاً على تحصينها بحصن الشريعة المطهرة، على مائدة خير البرية صلى الله عليه وسلم، الذي وهبه الله الخلق العظيم، وجعله الأسوة الحسنة لكل مؤمن ومؤمنة، لنستن بسنته العطرة، بشمائلها الكريمة، وأقوالها الصادقة، وأفعالها المسددة، ونستقرئ منها ومن بقية نصوص الشريعة المعاني والعبر، ونسير على جادتها السواء في ركب أهل العلم والإيمان.

وقال في تصريح بمناسبة الحفل الختامي لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية في دورتها الرابعة // لم يكن غريبا على صاحب الجائزة هذه الفكرة الرشيدة والموفقة فهو من عرف بحسن توجهه، وتقديره للعلم وأهله، وتعظيمه لأحكام الشرع، بهاجس أمني، صقله حس إسلامي، تعاهدته محاضن الطهر والفطرة والغيرة، والوجهة الرشيدة، لتجعل منه أكاديمية حافلة بالمادة والدراية //.

واستعرض عددا من الخصائص التي تحفها المعاني الشرعية، والمضامين العلمية وتميزت بها الجائزة الميمونة ومن بينها: 1-حملها اسم السنة، بما فيه من دلالة الانتماء للنهج الرشيد، الذي سارت عليه هذه البلاد المباركة، تحت هذا الشعار الميمون.

2-استنهاض المفاهيم العصرية نحو مضامين السنة النبوية، حيث توجهت إرادة صاحب الجائزة نحو توسع الثراء المعرفي في دراسة سنة الهادي البشير صلى الله عليه وسلم.

3-رصد الوقائع المعاصرة، ونوازلها المستجدة، وتكييف أحكامها، وإيجاد حلولها من خلال نصوص السنة النبوية، من واقع مادتها الإسلامية الرحبة، وما تختزنه من رصيد تشريعي حافل بالأحكام والحكم.

4-ملتقى أهل العلم والإيمان، في حشد علمي مبارك، تحتضنه الجائزة كل عام، مبارك الابتداء، ميمون الانتهاء، يجدد فيه العهد والعزم على مشوار علمي جديد، يعد فيه بموضوع آخر في سياق ما سبقه من الحاجة والأهمية، أرشد إليه الاستقراء والتتبع، منطلقا من أفق الجائزة وطموحها الكبير.

5-البعد عن النمطية التي تغلب على طيف الجوائز العلمية، بحراك علمي، يجد له في كل عام، قيمة علمية، وقامة إسلامية، تعطيه من نفسها ووقتها ومالها، شعوراً ينبع من أصل إيمانها، وصولاً إلى هدفها المنشود، وغايتها النبيلة.

وقد شهد لهذا المنعطف المهم في فكرة الجائزة، التفاعل الكبير والتعاطي الايجابي نحوها، الامر الذي ترجم هذا المعنى بكل وضوح.

6- تحفيز المادة العلمية والفكرية لدى الباحثين في السنة النبوية من علماء وطلبة علم، فالمسابقة حث على المسارعة في مضمارها الواسع، حيث تحرك الهاجس الإسلامي في وجدان صاحبها إلى تعزيز هذا الحراك، بعد استشعار حاجة الأمة للمزيد من المادة البحثية المعاصرة في نطاق حقل الجائزة، ليلهمه المولى جل وعلا فكرتها، وينال شرفها وسبقها.

7- شكل اعتماد شرط المعاصرة في فكرة الجائزة ضابطاً مهماً في أهدافها، تجاوز به تكرار المادة البحثية التي كثيراً ما تعتمد النقل المجرد، وإعادة سرد الجهود السابقة، التي تخلو في الغالب الأعم من الفكرة الجديدة التي لابد من انسجامها زماناً ومكاناً، حيث قضت قواعد الشريعة بتغير الفتوى بتغير الأزمنة والأمكنة والأحوال والعوائد بضوابط معينة، مبرزا هذا الشرط ملمحاً مهماً في مدلول الجائزة، ومدللا في ذات السياق على أنها أبعد ما تكون عن النمطية والأسلوب التقليدي في مفهوم المسابقات والجوائز.

وسأل الله أن يجزي صاحب الجائزة على ما قدم ويقدم للعلم الشرعي بعامة والسنة النبوية بخاصة خير الجزاء، وان يجعل هذا التواصل العلمي نافعاً، ولوجهه الكريم خالصاً.

واختيرت جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية عضواً في المجلس التنفيذي للمجلس العلمي لبرنامج الأمم المتحدة للعدالة الجنائية ومكافحة الجريمة إثر مشاركتها في إجتماع المجلس الذي عقد في مدينة كورميير الإيطالية .

وجاء الاختيار الذي صدر بالإجماع وأعلنه رئيس محكمة ميلانو والمشرف العام على المجلس العلمي لبرنامج الأمم المتحدة للعدالة الجنائية ومكافحة الجريمة القاضي ليفيا بومدورو , تقديراً للجهود التي تقوم بها الجامعة لتحقيق الأمن الشامل على المستوى الدولي .

وأعرب المجتمعون عن تقديرهم لدور الجامعة الأكاديمي إقليمياً ودولياً من خلال أنشطتها الأكاديمية والبحثية والتدريبية علماً بأن الجامعة عضو في شبكة معاهد الأمم المتحدة للعدالة الجنائية ومكافحة الجريمة .

ويهدف المجلس التنفيذي للمجلس العلمي لبرنامج الأمم المتحدة للعدالة الجنائية ومكافحة الجريمة إلى توفير مدخلات مهنية وعلمية للأمم المتحدة وتسهيل نقل المعرفة في مجال العدالة الجنائية ومنع الجريمة اعتماداً على إسهامات المنظمات غير الحكومية .

من جهة أخرى تم اعتماد جامعة نايف ممثلة برئيس الجامعة الدكتور عبد العزيز بن صقر الغامدي في عضوية مجلس إدارة المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم وهي منظمة دولية تتخذ من بروكسل مقراً لها ،ويرأس مجلس إدارتها أمين عام جامعة الدول العربية الدكتور عمرو موسى ، وهي منظمة تسعى إلى تطوير التعليم في الوطن العربي وترفع توصياتها ومقترحاتها إلى صانعي القرار في الدول العربية .

الجدير بالذكر أن شبكة العلاقات الدولية للجامعة تأتي متوافقة مع إستراتيجية الجامعة التي لديها علاقات تعاون مع (115) منظمة ومعهد وجامعة منها اليونسكو ، والوكالة الدولية للطاقة الذرية ، والمفوضية السامية لشئون اللاجئين، والإنتربول ، والمنظمة الدولية للحماية المدنية ، وجامعة لندن وجامعة السوربون وجامعة جون هوبكنز وجامعة نيويورك وعدد كبير من الجامعات العربية والدولية.

كما نفذت الجامعة برامجها العلمية في كل من فرنسا وألمانيا وايطاليا والنمسا والتشيك وأسبانيا وكندا وهولندا والصين وسويسرا إلى جانب الدول العربية .

وأقر مجلس الشورى خلال جلسته العادية الثانية والستين لأعمال السنـة الأولى من الـدورة الخامسة التي عُقدت برئاسة رئيس المجلس الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ ، مشروع اتفاق بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية حول التعاون في المجال الأمني.

وأوضح الأمين العام لمجلس الشورى الدكتور محمد بن عبد الله الغامدي في تصريح عقب الجلسة، أن المجلس درس في مستهل جدول أعماله تقريراً مقدماً من لجنة الشؤون الأمنية تلاه رئيس اللجنة الدكتور محمد بن فيصل أبو ساق، بشأن مشروع اتفاق بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية للتعاون في المجال الأمني ، مشيراً إلى أن المجلس بعد دراسة مشروع الاتفاق والاطلاع على ما تضمنه تقرير اللجنة، صوّت بالموافقة _بالأغلبية_ على مشروع اتفاق للتعاون في المجال الأمني بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية.

فى مجال آخر استقبل الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بمكتب سموه بقصر الحكم سفراء الدول الأفريقية المعتمدين لدى المملكة والذي قدموا للسلام على سموه بمناسبة عودته لأرض الوطن وتهنئته بسلامة الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وشفاء سموه من العارض الصحي الذي تعرض له .

وقد شكرهم على مشاعرهم الطيبة والصادقة وتبادل معهم الأحاديث الودية .

حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ورئيس المراسم بوزارة الخارجية السفير علاء الدين العسكري .

كما استقبل الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بمكتب سموه بقصر الحكم سفراء الدول الأسيوية المعتمدين لدى المملكة والذي قدموا للسلام على سموه بمناسبة عودته لأرض الوطن وتهنئته بسلامة الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وشفاء سموه من العارض الصحي الذي تعرض له .

وقد شكرهم على مشاعرهم الطيبة والصادقة وتبادل معهم الأحاديث الودية .

حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ورئيس المراسم بوزارة الخارجية السفير علاء الدين العسكري .

واستقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض في مكتبه بقصر الحكم ، الدكتور محمد بن أحمد الكنهل الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء، ونواب الرئيس في قطاعات الهيئة كافة، وأعضاءها الذين قدموا للسلام عليه وتهنئته بسلامة الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وشفائه من العارض الصحي الذي تعرض له.

وقد استمع أمير منطقة الرياض إلى كلمة من رئيس الهيئة بين فيها أهداف الهيئة العامة للغذاء والدواء والدور المنوط بها لحماية المواطن والمقيم، مثمّنا جهود الهيئة متمنيا لهم التوفيق والنجاح.

كما استقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز في قصر الحكم ، مدير معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية في جامعة فرانكفورت الدكتور فؤاد سزكين، واستمع إلى شرح عن المعهد، والخدمات التي يقدمها للجالية العربية والإسلامية المقيمة في ألمانيا، حيث قام بنشر ما يقارب 1400 مجلد من الكتب في نواحٍ عدة من التراث الإسلامي بجهود الدكتور سزكين الحاصل على جائزة الملك فيصل للدراسات الإسلامية سنة 1978. حضر الاستقبال الدكتور سليمان أبا الخيل مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.